الاتحاد

الرياضي

حامد بن خادم: نحتاج إلى إنشاء أكاديمية للملاكمة

الملاكمة على أبواب عصر جديد بعد قرار التفرغ

الملاكمة على أبواب عصر جديد بعد قرار التفرغ

أكد الشيخ حامد بن خادم بن بطي آل حامد رئيس اتحاد الملاكمة أن اللعبة عانت خلال الفترات السابقة من عدم تفرغ لاعبيها من وظائفهم بالصورة التي تمكن الاتحاد من إعدادهم بصورة كافية للمنافسة في البطولات القارية والدولية·
وأثنى الشيخ حامد بن خادم على قرار رئيس الدولة بتفريغ اللاعبين والعاملين في الحقل الرياضي من وظائفهم مع صرف رواتبهم كاملة مشيراً إلى أن هذا القرار سيفيد الألعاب الفردية التي تحولت إلى ألعاب شهيدة·
وقال: ''إعداد الملاكم للبطولات الهامة يتطلب على الأقل المشاركة في 35 مباراة دولية وفي ظل السياسات السابقة واستجداء اللاعبين من وظائفهم الحكومية، كان من الصعب تفريغ اللاعب لخوض سلسلة من المباريات والبطولات الدولية المختلفة ما أضر باللعبة وبمسيرتها نحو النجاح والتطور وتحقيق الإنجازات المتوقعة للدولة''·
وأضاف: ''حتى نشارك في الأولمبياد يحتاج الملاكم على الأقل إلى 50 مباراة دولية قوية مع فرق مصنفة بالاتحاد الدولي ما يتطلب فترة طويلة من الإعداد والمعسكرات الداخلية والخارجية وفي السابق كنا نقيم في العام الواحد معسكرات خارجية لا تزيد عن الشهر ونصف الشهر في أحسن تقدير بسبب تعنت بعض الجهات في تفريغ الملاكمين''·
وأكد رئيس اتحاد الملاكمة أن هناك بالفعل ملاكمين إماراتيين قادرين على رفع علم الدولة عالياً في المحافل الدولية لوفرة المواهب التي تتمتع بإمكانات فنية وبدنية جيدة تؤهلها للوقوف أمام ملاكمين ودول سبقتنا في هذه اللعبة وكل ما يحتاجونه فقط هو فترة من الوقت تكون كافية من أجل الحصول على الإعداد الجاد والجيد والمتكامل قبل المشاركة في البطولات المختلفة·
على الجانب الآخر، وفيما يتعلق بتأثيرات الفترات السابقة على رياضة الملاكمة بصورة أدت لترك بعض الملاكمين من المواهب الجيدة للعبة نتيجة الضغوط الوظيفية أو غيرها، قال الشيخ حامد بن خادم بن بطي آل حامد: ''بالفعل هناك لاعبون كبار اضطروا لترك اللعبة على الرغم من مهاراتهم وإمكاناتهم العالية بسبب تضارب مواصلة المشوار الرياضي مع الحياة الوظيفية ومتطلباتها ما يعني أن الملاكمة خسرت كثيراً من جراء تعنت بعض الجهات في تفريغ اللاعبين بالصورة المنتظرة من أجل المساهمة في إعداد بطل يرفع علم الدولة عالياً على اعتبار أنه يقوم بمهمة وطنية''·
وتابع: ''هناك عامل آخر بخلاف التفرغ وهو عامل الإهمال الذي لقيه عدد من الأبطال الذين استطاعوا تحقيق إنجازات للدولة في اللعبة ولم يتم التعامل معهم كما كان متوقعاً، على الأقل من الدوائر الحكومية التي يعملون بها ما أصابهم بالإحباط وأدى الى تراجع مستوى البعض وترك البعض الآخر للعبة''·
وطالب الشيخ حامد بن خادم بضرورة البدء في إنشاء أكاديمية محلية للعبة الملاكمة تعمل على نشر اللعبة وزيادة قاعدة الممارسين لها إضافة لزيادة المخصصات لقطاعات الناشئين والشباب كونهما يشكلان مستقبل اللعبة· وقال: ''لدينا كفاءات موجودة، لو خصص لها الاهتمام والدعم واستفادت من قرار التفرغ ستحقق النجاحات للعبة وتنافس في المحافل الدولية بصورة مشرفة للغاية

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة