الاتحاد

رسائلكم وصلت


شر لابد منه
الى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد···
كلماتي هنا تعقيب للأخت خلود الدهماني في موضوعها تسلل الخادمات بتاريخ 12/3/2005 في صفحتكم الموقرة·
فنعم يا عزيزتي كل ما تطرقت اليه صحيح، وكلنا نتفق معك في الرأي، فلا أعتقد ان هناك شخصا يعترض على ما قلته عن الخادمات·
ولكن يا عزيزتي، لابد ان نتناول الموضوع من زاوية اخرى، فالخطأ لا يقع على الخادمة فحسب، فالمسؤولية تقع ايضا على بعض ربات المنازل، فالأغلبية تجلب الخادمات وكأنهن لسن للعمل وانما لعرض الأزياء، التي تظهر هذه الخادمة كل يوم بشكل جديد، وان سألناهن عن سبب ذلك قلن انها موضة وستايل أيعقل ان يكون مفهوم التطور في أعينكن بهذه الطريقة!! قمة التخلف لا تطور مع احترامي للجميع·· فالخادمة يا عزيزتي ربة منزل تخرج وتدخل يوميا وبهذا الشكل المخزي أمام أنظار زوجك، ألا تقدرين العواقب الوخيمة التي قد تنتج من وراء هذا التصرف، فزوجك يا عزيزتي قد يقع في شباك حبها ويعلن زواجه بها، وأنت تواكبين التطور، شيء مضحك والله؟ أنسيت ان الرجل دائما يبحث عن الجديد؟ فلماذا يا عزيزتي تسمحين لهذه الفئة تتجول في بيتك بلا حسيب أو رقيب؟ أين غيرتك على زوجك وعلى بيتك والأهم أين غيرتك على دينك؟ وأين خوفك على ابنائك المراهقين الذين تكون مشاعرهم كالعجينة تتشكل كيفما شاءت الظروف ؟ فلماذا لا ترتدي خادمتك اللباس المحتشم والحجاب الشرعي؟ لا تخافي عزيزتي فهذا لا يعيق عملها ابدا إلا اذا كنت بايعة زوجك وبيتك·
فلماذا لا تحافظين على زوجك وعلى ابنائك، فوجود الخادمة شيء مهم وأصبح من ضروريات الحياة، ولكن لا تعتمدي على خادمتك بشكل كلي، بل اعتني بمأكل وملبس ونظافة أبنائك بنفسك، فلا ترضي ان تكون خادمتك الأم البديل لأبنائك ومن ثم الزوجة البديلة لكِ·
فاللوم لا يقع فقط على الزوجة وربة المنزل، فأنت كذلك يا أخي الرجل·· قد تكون من النوع المحافظ والغيور على منزلها وعليك، وتبذل قصارى جهدها لحماية جنتها على الأرض، ولكن في النهاية تُصدم بزواجك من خادمتها!! لماذا يا أخي الكريم؟ فالخادمة خدعتك ونصبت شباكها لتتقرب من مالك وليس حبا فيك!! فتأخذ من أموالك وتصرفها على اصدقائها من رجال الشارع وانت تعتقد بأنها تحبك وتخلص لك! ولكن البعض لا يتزوج الخادمة، بل يتخذها خليلة له في وقت وهفراغ، والمصيبة هنا أعظم!
أخي الرجل، لماذا تسلك طريق الحرام وكأن هناك ستاراً أسود على أعينك، لماذا تجعل من نفسك شخصاً تقوده امرأة رخيصة؟ أين عقلك ايها الإنسان؟ وأين دينك يا أخي الكريم؟ وأين شهامتك ايها الرجل؟ أتجعل ربك يغضب عليك للحظات من الحضيض؟ أتعتقد بأنك لن تقابل ربك ابدا؟ ألم تفكر بأي وجه تقابله بعد فعلتك الشنيعة هذه؟ وما ذنب نفسك المسلمة؟ وما ذنب زوجتك التي تدفن شبابها لتربي ابناءك؟ أيعقل ان تجازيها بهذه الطريقة؟ فكر يا أخي قبل فوات الأوان·
يا اعزائي، لكل من يقرأ كلماتي، ان الخادمة شر لابد منه، فما ذكرته هنا ليس الا قطرات من بحر شرها، فالحديث فيهن لا ينتهي وكأنه عرض لأحد الأفلام المكسيكية، ومغامراتهن اثناء رمي الزبالة وتنظيف واجهة المنزل، فضلا عن ذلك علاقاتهن الغرامية وأعمال السرقة والنهب التي قد تجعلهن من أكبر تجار بلادهن·
فالسؤال يا أحبائي، ليس لماذا نجلب الخادمات، ولكن السؤال كيف نحمي أنفسنا من هذا الشر الذي لابد منه؟!
سميرة عمر - العين

اقرأ أيضا