الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم القطرية تتراجع تحت ضغط جني الأرباح

جني الأرباح هبط بمؤشرات البورصة القطرية

جني الأرباح هبط بمؤشرات البورصة القطرية

أغلق مؤشر بورصة الدوحة في نهاية تعاملات الاسبوع الماضي متراجعاً بصورة طفيفة تحت ضغط عمليات جني الارباح حيث انخفض بنسبة 0,41% متراجعاً 43,04 نقطة ليغلق عند مستوى 10459,47 نقطة مقابل 1052,51 نقطة في الاسبوع قبل الماضي·
ورغم ان شاشة السوق لم تصطبغ بالأحمر الا خلال جلستين فقط الأسبوع الماضي فإن تعرض الاسهم القيادية لموجات واسعة من بيوعات جني الارباح خلالهما أدى الى إجبار المؤشر على التنازل عن نقطة الدعم المعنوي والمتمثلة في حاجز الـ 10500 نقطة، وابدى المحللون استغرابهم من التراجع القوي لعدد كبير من الاسهم القيادية رغم إعلان الشركات عن توزيعات ارباح جيدة، وارجعوا السبب في ذلك الى أن انتشار الشائعات عن التوزيعات الجيدة كان وراء الصعود الاستباقي الكبير لمعظم الاسهم خلال الاسابيع القليلة الماضية، وبمجرد الاعلان الفعلي عن تلك الارباح كان تأثيرها قد انتهى الامر الذي ادى الى تراجعها خصوصا مع تعرضها لعمليات بيع واسعة، وكان النمو الواضح في معدلات السيولة خلال الثلاث جلسات الاولى من الاسبوع الماضي وراء ارتفاع القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة بنسبة 4,71% لتصل الى 4,8 مليار ريال قطري مقابل 4,6 مليار ريال في الاسبوع قبل الماضي، كما ارتفعت القيمة السوقية للاسهم بنسبة 0,53% لتصل الى 397,8 مليار ريال قطري مقابل 395,7 مليار في الاسبوع قبل الماضي·
ومع افتتاح اولى جلسات التداول الاسبوع الماضي غيرت السوق القطرية من اتجاهها لتحقق ارتفاعاً كبيراً بدعم من الاداء القوي لكافة القطاعات وسط صعود جميع اسهمها القيادية باستثناء سهم كيوتل الذي تراجع بنسبة 1,22%، وشهدت الجلسة عمليات شراء قوية على جميع الاسهم كنتيجة طبيعية لقيام محافظ الاستثمار الاجنبية بزيادة معدلات السيولة بنسبة اقتربت من 50% مقارنة بالجلسة السابقة، لتختتم السوق تعاملاتها على مكسب قدره 168,44نقطة وبنسبة صعود بلغت 1,60% ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 10670,95 نقطة، وقد تزامن ذلك مع الارتفاع الكبير في قيم وأحجام التداول حيث قام المستثمرون بالتعامل على 19,3 مليون سهم بلغت قيمتها 1,16 مليار ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 12363 صفقة، وكنتيجة طبيعية لعمليات الشراء القوية ارتفعت اسعار اسهم 27 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 8 شركات واستقرار اسعار اسهم 5 شركات عند إغلاقها السابق·

تباين الأداء

كان التباين الواضح في أداء قطاعات السوق هو السمة الغالبة على تعاملات يوم الاثنين الماضي نتيجة قيام المستثمرين بعمليات محدودة لجني ارباح الجلسة السابقة، وتراجع عدد كبير من الأسهم القوية ذات الثقل في السوق القطرية كسهم صناعات قطر وكيوتل والمصرف إلا أن الارتفاع الجيد لقطاعي البنوك والتامين ادى الى محافظة البورصة على لونها الأخضر للجلسة الثانية على التوالي، ووسط تداولات متنوعة شملت جميع الاسهم دون التركيز على اسهم بعينها اغلق مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية تعاملاته على مكاسب طفيفة بواقع 30,84 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,29% ليستقر عند مستوى 10701,79 نقطة·
وشهدت الجلسة ارتفاعا قويا لسهم بنك قطر الدولي مع بداية التعاملات حتي وصل لسعر 132,3 ريال الا انه عاود التراجع تحت ضغوط جني الأرباح ليقفل عند سعر 124,7 ريال ومكتفيا بمكاسب بلغت نسبتها 4,07%، ورغم تراجع السيولة الا انها ظلت فوق حاجز المليار ريال ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على 20,2 مليون سهم بلغت قيمتها 1,15 مليار ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 13022 صفقة، ونتيجة للأداء الجيد لقطاعي البنوك والتأمين مقابل تراجع قطاعي الصناعة والخدمات فقد ارتفعت أسعار أسهم 22 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 16 شركة واستقرار أسعار أسهم شركتين·
وشهد يوم الثلاثاء عمليات شراء انتقائية لاسهم الشركات المتوقع أن تحقق ارباحاً مرتفعة خلال الربع الاخير من عام ·2007 واغلقت السوق تعاملاتها بعد ان ربحت 16,99 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,16% ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 10718,78 نقطة،
واستمر التراجع النسبي في قيم وأحجام التداول ليقوم المستثمرون بالتعامل على 16,9 مليون سهم بلغت قيمتها 1,01 مليار ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 11044 صفقة، ونتيجة لزيادة عروض البيع عن طلبات الشراء ارتفعت أسعار أسهم 16 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 21 شركة واستقرار أسعار أسهم شركتين·

خسائر كبيرة

ومع استمرار بيوعات جني الارباح يوم الاربعاء وتوالي إعلان الشركات عن نتائج اعمالها خلال الربع الاخير من عام 2007 تعرضت السوق القطرية لخسائر كبيرة وسط تراجع شبه جماعي للاسهم المدرجة في السوق لم ينج منه سوى اسهم 9 شركات فقط، وادى الهبوط القوي في قيم واحجام التداول الى انخفاض اسعار جميع الاسهم النشطة والغالبية العظمى من الاسهم القيادية والذي انعكس في شكل تراجع عنيف لقطاع التأمين بلغت نسبته 9,92% فضلاً عن التراجع القوي لباقي القطاعات، ونتيجة لتخلي كافة قطاعات السوق عن دعم المؤشر وتعرضها جميعا لخسائر قوية هبط المؤشر بنسبة 1,18% ليخسر 126,39 نقطة ويغلق تعاملاته عند مستوى 10592,39 نقطة·
وقد قام المستثمرون بالتعامل على 15,2 مليون سهم بلغت قيمتها 697,8 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 7764 صفقة، وتحت ضغط عمليات البيع القوية انخفضت أسعار أسهم 27 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم 9 شركات واستقرار أسعار أسهم شركتين·
تكرر سيناريو الأربعاء مرة أخرى يوم الخميس حيث واصلت السوق القطرية تراجعها القوي كنتيجة طبيعية لاستمرار بيوعات جني الارباح خوفاً من الهبوط الكبير لأسعار الأسهم التي أعلنت شركاتها عن نتائج اعمالها خلال الربع الاخير من عام ،2007 ووسط الهبوط الجماعي لغالبية الاسهم القيادية استمر التراجع الكبير لكافة قطاعات السوق باستثناء قطاع الصناعة الذي نجح -بدعم من سهم صناعات قطر- في الخروج بمكاسب طفيفة لم تتجاوز نسبتها 0,02%؛ في حين واصل قطاع التأمين لليوم الثاني على التوالي خسائره العنيفة والتي بلغت 9263,86 نقطة، ورغم ارتفاع معدل السيولة مقارنة بالجلسة السابقة الا ان اتجاه معظمها الى جانب العرض أجبر المؤشر على التراجع لتختتم السوق تعاملاتها على خسارة قدرها 132,92 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 1,25% واستقر مؤشرها العام عند مستوى 10459,47 نقطة·

البنوك تقود التداولات

احتل قطاع البنوك المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة حيث بلغت حصته 55,09% من القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 28,20%، وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بنسبة 12,13% واخيراً جاء قطاع التامين بنسبة 4,58%، فيما احتل قطاع الخدمات المرتبة الاولى من حيث عدد الاسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 43,91% من العدد الإجمالي للاسهم المتداولة تلاه قطاع البنوك بنسبة 43,20% ثم قطاع الصناعة بنسبة 10,07% واخيراً قطاع التأمين بنسبة 2,81%· هذا وقد شهدت تعاملات الأسبوع الماضي ارتفاع اسعار 17 شركة من الشركات الأربعين المدرجة في السوق فيما انخفضت اسعار 21 شركة فيما حافظت شركتان على إغلاقهما السابق وقاد سهم بنك قطر الدولي الاسلامي تعاملات الاسبوع بحصة بلغت نسبتها 18% من قيمة التداول الاجمالية تلاه سهم مصرف قطر الإسلامي بنســـــــبة 13,38% وحل ســـــهم صــــناعات قــــــــطر ثالثاً بنسبة 8,56%·
ونتيجة لزيادة قيم وأحجام التداول فقد ارتفعت القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة بنسبة 4,71% لتصل الى 4,86 مليار ريال مقابل 4,64 مليون ريال في الأسبوع قبل الماضي، كما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 2,05% ليصل الى 84,1 مليون سهم مقابل 82,4 مليون سهم في الاسبوع قبل الماضي، وبالتبعية ارتفعت عدد العقود المنفذة بنسبة 4,18% ليصل الى 52819عقداً مقابل 50702 عقد في الأسبوع قبل الماضي·
وشهدت تعاملات الاسبوع الماضي ارتفاع القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 0,53% لتصل الى 397,8 مليار ريال مقابل 395,7 مليار ريال في نهاية الأسبوع قبل الماضي·

اعلان النتائج

بدأت بعض الشركات يوم الثلاثاء الماضي في الاعلان عن نتائج اعمالها السنوية وهو الامر الذي دفع السوق القطرية الى تقليص وتيرتها التصاعدية التي كانت عليها في الفترة السابقة بضغط من العمليات المحدودة لجني الأرباح؛ وتخلل الجلسة إعلان بعض الشركات عن نتائج جيدة خلال العام الماضي إلا أن هذه النتائج انعكست سلبا على أسعار أسهمها، فتراجع سهم الإجارة بنسبة 3,23% مع تحقيق الشركة لصافي ربح مبدئي قدره 54,8 مليون ريال قطري مقابل 29,3 مليون ريال لعام 2006 ليبلغ العائد على السهم 1,83 ريال قطري مقابل 1,2 لعام ،2006 كما تراجع سهم الإسلامية للتأمين بنسبة 2,87% مع إعلان الشركة عن تحقيق صافي ربح قدره 45,3 مليون ريال قطري مقابل 35,9 مليون قطري لعام 2006 ليبلغ العائد على السهم 3,02 ريال مقابل 2,40 ريال لعام ،2006 فيما ارتفع سهم بنك الدوحة بنسبة 1,28% مع إعلان البنك عن النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر ،2007 وحقق البنك صافي ربح مبدئي قدره 932,6 مليون ريال قطري ليبلغ العائد على السهم 7,47 ريال قطري

ادراجات جديدة

اعتبر عادل جميل -محلل مالي- ان الإعلان عن موافقة لجنة السوق من حيث المبدأ على طلب شركة ازدان العقارية لإدراج أسهمها في السوق احد الاسباب الرئيسية في تراجع السيولة بشكل لافت نظرا لاحتفاظ المتعاملين بها لشراء السهم الجديد، ولم تشفع توزيعات الارباح الجيدة -كما يقول احمد بسيوني محلل مالي- التي اعلن عنها مصرف قطر الاسلامي في التخفيف من حدة تراجع السوق ليتنازل المؤشر عن الحاجز المعنوي القوي والمتمثل في الـ 10500 نقطة، وادى استمرار بيوعات جني الارباح الى انخفاض أسعار أسهم 27 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم 8 شركات واستقرار أسعار أسهم 4 شركات·

اقرأ أيضا

وكالة الطاقة: «أوبك+» تواجه «تحدياً كبيراً» في 2020