الأربعاء 19 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
110 شركات تنضم لـ «أبوظبي العالمي» خلال 2017
110 شركات تنضم لـ «أبوظبي العالمي» خلال 2017
الأربعاء 24 مايو 2017 01:54

يوسف البستنجي (أبوظبي) استقطب سوق أبوظبي المالي العالمي 110 شركات جديدة خلال العام الحالي ليرتفع عدد الشركات المسجلة فيه إلى 354 شركة منذ بدء العمل بالسوق في أكتوبر 2015، وبزيادة نسبتها 31%، بحسب أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة السوق. وقال الصايغ إن الشركات الجديدة التي انضمت إلى سوق أبوظبي العالمي الذي يتخذ من المنطقة المالية الحرة في العاصمة الإماراتية مقراً له، تتوزع على عدة قطاعات منها الصناديق والشركات المالية وقطاع الخدمات ومكاتب عائلية وغيرها. وأضاف أنه بالنظر لحجم الطلبات المقدمة، فإنه يتوقع أن يصبح السوق أكبر مركز لصناديق الاستثمار العقاري في الشرق الأوسط مع نهاية 2017، بمجموعة أصول تحت الإدارة تقدر بنحو 4.6 مليار درهم. إلى ذلك، وقع مجلس أبوظبي للتعليم، وسوق أبوظبي العالمي، وكلية «انسياد» لإدارة الأعمال، أمس مذكرة تفاهم مشتركة لدعم تطوير وبناء الجوانب المعرفية والكفاءة في مجال الخدمات المالية في أبوظبي. ووقع المذكرة في مقر السوق معالي الدكتور علي راشد النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، وأحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة السوق، والبروفيسور ميغيل سوسا لوبو، مدير الحرم الجامعي لكلية انسياد الشرق الأوسط في أبوظبي. ويأتي توقيع هذه الشراكة الجديدة بما يتماشى مع مساعي الأطراف الثلاثة لتعزيز مكانة أبوظبي كمركز رائد للتميز في التعليم، وتشارك ونقل المعرفة، وتأهيل وتطوير المواهب وإعداد الكوادر الواعدة في قطاع المال والأعمال، والمساهمة في تحويل أبوظبي لمركز قيادي متكامل في قطاع الخدمات والمعرفة المالية. وأشاد النعيمي بالجهود التي يبذلها كل من سوق أبوظبي العالمي وكلية إدارة الأعمال الدولية «انسياد» في تعزيز مكانة أبوظبي على الساحة الدولية كمركز مرموق في مجال الأعمال والاقتصاد، وأكد حرص المجلس على تقديم أوجه الدعم كافة للمساهمة في تدشين مقر كلية «انسياد» الجديد في جزيرة المارية والتي تعتبر المركز التجاري والمالي الأول لإمارة أبوظبي والمنطقة. وأضاف معاليه «أن هذه الخطوة تعد فرصة عظيمة لدعم مهمة سوق أبوظبي العالمي في جذب المواهب والخبرات في مجال الأعمال والمال من جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي نواصل فيه اليوم تزويد أبنائنا من الأجيال الشابة بالمهارات اللازمة للمساهمة في بناء مستقبل الاقتصاد المحلي وتعزيز مستوى التنافسية على المستوى الدولي». من جهته، قال الصايغ: إن توقيع هذه المذكرة يأتي ليؤكد الالتزام المستمر لسوق أبوظبي العالمي، إلى جانب شركائه في مجلس أبوظبي للتعليم وكلية «انسياد» لإدارة الأعمال، لبناء جيل مبدع يتميز بالابتكار، والمعرفة، والتفكير الإيجابي الطموح، والقدرة على المساهمة الفاعلة في تحقيق الريادة والنجاح لأبوظبي ودولة الإمارات على المدى الطويل. وأشار إلى أن امتلاك رأس المال البشري المؤهل والمتسلح بالمعرفة يشكل عاملاً مهماً لتحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية للاقتصادات، وأن سوق أبوظبي العالمي يدرك من منطلق مكانته كمركز مالي دولي الأهمية الكبيرة لوضع الأسس المتكاملة لتطوير القدرات المالية والخبرات والكوادر الضرورية لترسيخ موقعه كمركز مالي حيوي ومستدام قادر على تحقيق التنمية في مختلف الظروف. وأوضح الصايغ أن القطاع المالي يعتبر عاملاً استراتيجياً لدعم جوانب الابتكار، وخلق فرص الأعمال والتوظيف، مؤكداً مواصلة سوق أبوظبي العالمي التعاون الوثيق مع مختلف الشركاء الرئيسين والمؤسسات المالية لتهيئة بيئة تواصلية متكاملة، وتوفير الموارد اللازمة لتحويل أبوظبي لمركز عالمي للابتكار والمعرفة، وجذب المواهب، وتقديم أرقى الخدمات المالية. وقال: نسعى لبناء مركز متكامل للمعرفة، ومنصة شاملة لتطوير وإعداد المواهب والكوادر المبدعة التي تساهم في دعم القطاع المالي واقتصاد الدولة. وأضاف أن سوق أبوظبي العالمي يعمل منذ إطلاق خدماته في أكتوبر 2015، لدعم تحويل مشهد القطاع المالي في أبوظبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخلق مركز مالي دولي متكامل وحيوي قادر على تعزيز استقرار ونمو اقتصاد أبوظبي على المدى الطويل. وقال: كوننا مركزاً مالياً دولياً جديداً، فإننا نسعى باستمرار لتطوير وإطلاق العديد من المبادرات المتميزة والفريدة التي تساهم في تعزيز مكانة أبوظبي كمركز مالي دولي، ونجحنا في هذا الصدد في الحصول على اعتراف عالمي بتميز منصة عملنا المبتكرة، ومنهجنا المرتكز على تقديم أفضل الخدمات لعملائنا. كما لاحظنا كذلك اتباع عدد من المراكز المالية لمبادراتنا، واستخدام لغة خطاب مشابهة للتعبير عن أنفسهم وتوجهاتهم بشكل أفضل. وقال: للبدء بالتخطيط وبناء اقتصاد المستقبل، فقد قام مجلس أبوظبي للتعليم بتشارك الأدوات المعرفية، ومصادر رأس المال البشري المؤهل مع سوق أبوظبي العالمي، وهما من العوامل الرئيسة لتحقيق المستقبل المستدام. ونحن نؤمن بأن التعليم وتطوير المواهب هما المحركان الأساسيان للتطوير والتنمية الاقتصادية. إن التمتع باقتصاد مبني على المعرفة يسهم في تحفيز ودعم النمو، وخلق المزيد من الفرص والوظائف لمجتمعنا ومختلف الشركات والمؤسسات العاملة فيه. وقمنا في السادس من مايو الجاري بالإعلان عن مبادرة «مركز المعرفة» في الخدمات المالية، وعملنا منذ ذلك الحين على إجراء العديد من المحادثات مع شركاء رئيسين وأطراف معنية متعددة لتعزيز الجهود وبدء الخطوات العملية. و في تصريحات للصحفيين أدلى بها الصايغ أمس، على هامش توقيع مذكرة التفاهم قال في رد على سؤال ل «الاتحاد» إن سوق أبوظبي العالمي يعزز مكانته كمركز مالي دولي بشكل متسارع، وأضاف: إن سوق أبوظبي العالمي باعتباره مركزاً مالياً دولياً ملتزماً أن يكون منصة معرفية شاملة لكامل المنطقة في كل ما يتعلق بالخدمات المالية، والعمل مع أفضل المؤسسات الأكاديمية والعلمية وبيوت الخبرة المتخصصة على مستوى المنطقة والعالم، لنقل المعرفة والعلوم المرتبطة بها، والمساعدة في تعليم وتأهيل وتدريب وإعداد الكوادر البشرية المالية، للمنطقة بأكملها، بما يتفق مع أفضل المعايير العالمية في هذا المجال. إلى ذلك، قال البروفيسور ميغيل سوسا لوبو، مدير الحرم الجامعي لكلية انسياد الشرق الأوسط في أبوظبي: «أتى اختيار كلية انسياد أبوظبي كموقع، وشريك فاعل، ومقر للتوسعة الاستراتيجية لحرمها الجامعي في الشرق الأوسط، نظراً لوجود رؤية مشتركة حول تطوير أبوظبي لتصبح مركزاً إقليمياً وحلقة وصل عالمية بين مناطق آسيا وأفريقيا وأوروبا. ويأتي تعاوننا مع سوق أبوظبي العالمي ليعزز من تلك الرؤية، ونحن فخورون بشراكتنا مع هذا المركز المالي الدولي الساعي لتحقيق التواصل العالمي وتطبيق أعلى معايير التميز». وتعتبر كلية انسياد، إحدى أبرز وأكبر مؤسسات التعليم العالي المتخصصة في إدارة الأعمال على المستوى الدولي. وتوفر للمشتركين في برامجها تجربة تعليم عالمية، ويمتد نشاط كلية انسياد البحثي والتعليمي على نطاق ثلاث قارات، بفضل مقراتها الجامعية الموزعة في كل من أوروبا (فرنسا)، وآسيا (سنغافورة)، والشرق الأوسط (أبوظبي).

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©