الاتحاد

الرياضي

صدارة المجموعة الأولى في ملعبي الظفرة والشباب اليوم

الشارقة والظفرة يحددان مصير صدارة المجموعة

الشارقة والظفرة يحددان مصير صدارة المجموعة

تدخل بطولة كأس رابطة المحترفين لكرة القدم جولتها السادسة والأخيرة حيث تقام 4 مباريات اليوم ومباراتان غداً· وتلتقي اليوم فرق المجموعتين الأولى والثانية في نفس التوقيت لكل مجموعة بحيث يستضيف الشباب الشارقة في الخامسة والربع على ملعب آل مكتوم ويحل الوحدة ضيفاً على الظفرة وفي الثامنة مساء تلتقي فرق المجموعة الثانية بحيث يلعب الجزيرة أمام الشعب في لقاء تحصيل حاصل للعنكبوت الذي ضمن التأهل بصدارته بالعلامة الكاملة، وفي نفس التوقيت يحل الوصل ضيفاً على الخليج· فيما تقام غداً مباراتا المجموعة الثالثة بحيث يحل الأهلي ضيفاً على العين في مباراة مثيرة تقام في الخامسة والربع ويلعب عجمان مع النصر في ملعب الأخير بنفس التوقيت·
لقاءات الحسم
وعلى الرغم من سيطرة الوحدة على صدارة المجموعة الأولى إلا انه يدخل اليوم اختباراً صعباً أمام الظفرة الذي يحاول مدربه المواطن عيد باروت حل شيفرة خط الهجوم وإعادة الفريق لسكة الانتصارات وهو دافع يبدو كافياً أمام أصحاب الأرض لإظهار الصحوة التي ينشدها الفريق في المرحلة المقبلة أمام ضيفهم العنابي الذي يلعب على الفوز لضمان التأهل كأول المجموعة أو التعادل على أقل تقدير الذي يضمن له التأهل أيضاً ولكن قد يكون تأهلاً كأفضل ثان·
ويعمل الجهاز الفني للوحدة بقيادة هايكسبرجر على إعادة ترتيب الأوراق وتوحيد الصف من أجل الوصول للفورمة المطلوبة قبل العودة لمعمعة الدوري وبلغة المنطق تعتبر كفة الضيوف أرجح غير ان لاعبي الظفرة عودوا جماهيرهم على أن ملعبهم ليس بالملعب السهل بل عادة ما يشهد عرقلة فرق كبيرة·
وعلى الجانب الاخر يطلب الشباب الفوز في مواجهة ضيفه الشارقة حيث توقف رصيد الجوارح عند 9 نقاط ويفصلهما عن الوحدة نقطتان فقط ولدى الأخضر طموح كبير في التأهل ومواصلة المشوار في البطولة لعله يظفر بلقبها لتكون تعويضاً لجماهيره التي فقدت الأمل في المنافسة على درع الدوري الذي بات بعيداً عن كتيبة الشباب التي صالت وجالت الموسم الماضي ولكنها توقفت دون سابق انذار هذا الموسم ولا يزال البرازيلي سيريزو صانع الفرحة الشبابية يبحث عن كيفية فك شيفرة تعطل الماكينات الخضراء·
المباراة بشكل عام لا يسهل التنبؤ بنتيجتها في ظل الشراسة المتوقعة التي سيبديها الشارقة لا سيما ان لقاءات الفريقين تعتبر لقاءات قمة لها خصوصيتها وبالتالي لن ينخدع الشباب بموقف الشارقة الذي يتذيل ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطتين وهو مركز لا يليق بقدرات الملك الشرقاوي الذي يضم لاعبين متميزين هذا الموسم لم ينجح الجهاز الفني بقيادة الزواوي في تحقيق الانسجام الكافي بينهم وبخاصة خط الدفاع الذي تحول إلى مشكلة حقيقية لدى الشارقة بعد ان تلقى مرمي الفريق 7 أهداف ليصبح الأضعف في المجموعة والمفارقة انه يلتقي اليوم أمام أفضل خط هجوم حيث تمكن هجوم الشباب من تسجيل 11 هدفاً ما يصعب من مهمة الملك الشرقاوي·
وتبقى خيارات الشباب هي الفوز وانتظار نتيجة لقاء الوحدة والظفرة بحيث يعني تعثر الوحدة تأهل الجوارح مباشرة كأول المجموعة أو ان يتعادل ويضمن على الاقل البطاقة الرابعة في التأهل كصاحب أفضل مركز ثان فيما تضعة الخسارة في حسابات خاصة وعليه انتظار ما يسفر عنه لقاء الاهلي والعين غداً·
تحصيل حاصل في الثانية
الجزيرة في ضيافة الشعب والوصل يلاقي الخليج

دبي (الاتحاد) - يمكن وصف لقاءات المجموعة الثانية على انها لقاءات تحصيل حاصل بالنسبة للقمة التي احتلها الجزيرة بلا منازع وبرصيد 15 نقطة بعد ان فاز في جميع المباريات·
وفي لقاء اليوم يلعب الجزيرة أمام الشعب في مباراة لا تعني نتيجتها العنبكوت الذي تأهل منذ الجولة الرابعة فيما يهتم أصحاب الأرض باللقاء ويعتبرونه اختباراً جاداً وصعباً ويدخله الشعب بلا أي ضغوط نفسية أو بدنية بعد ان فقد الأمل في التأهل حيث يحتل حالياً المركز الأخير في ترتيب المجموعة الثانية وليس ذلك فحسب بل يعاني الشعب في هذه البطولة من ضعف خط الدفاع بصورة غير مسبوقة حيث تلقى مرماه 11 هدفاً ويواجه اليوم الجزيرة بترسانته الهجومية التي وضعته في قمة المجموعة برصيد 18 هدفاً كأعلى نسبة تهديف في البطولة بأسرها·
ولا تبدو لدى أيمن الرمادي المدير الفني للظفرة أية خيارات متاحة سوى تقديم مستوى طيب ترضى عنه الجماهير التي لا تزال تنتظر عودة الشعب هذا الموسم كما كان في سابق عهده·
ويعلم الرمادي ان مواجهة فريق بحجم الجزيرة تعتبر مهمة صعبة بلا شك بالنسبة لفريقه الذي لا يزال يعاني من بعض المشكلات الفنية تتمثل في عدم وجود البديل الجاهز اضافة للمهاجم السوبر الذي يحدث الفارق·
وعلى الجانب الاخر لا توجد أية أهمية للقاء الوصل والخليج غير رغبة كل طرف في الاستفادة بصورة فنية بعد ان فقد كلاهما فرصة التأهل عن المجموعة للدور قبل النهائي·
ويحتل الخليج صاحب الأرض المركز الثاني في المجموعة بعد ان أبلى بصورة جيدة في البطولة رغم ما يعانيه الفريق من ظروف فنية مختلفة ولكنه استطاع ان يتفوق على الوصل ويحتل المركز الثاني برصيد 5 نقاط وبفارق الأهداف عن الوصل فقط، بينما يدخل الوصل المباراة في ظل استمرار أزمة الجهاز الفني التي ألقت بظلالها على الفريق هذا الموسم بصورة أغضبت جماهيره العريضة ووضعت الفريق في مواقف محرجة هذا الموسم ، لا سيما بعد ان استقال خليفة مبارك من تدريب الفريق ليصبح المدرب الراحل الثالث منذ بداية الموسم وهو ما يؤثر بالسلب على الفريق وبصورة قوية·
وعلى الرغم مما يعانية كل فريق سواء الوصل أو الخليج إلا أن الفرصة لا تزال قائمة من أجل العمل على ترتيب الأوراق وتوحيد الصفوف قبل انطلاقة الدوري مجدداً ما يجعل لقاء الفريقين مندرجا تحت عنوان المباريات الودية التي تهدف للارتقاء بالمستوى الفني وعلاج الأخطاء داخل الملعب بعد ان ضاعت تماماً فرصتهما في التأهل للدور قبل النهائي·
اعتمد خطة جديدة في لقاء الكوماندوز
براجا: برنامج بدني للاعبي الجزيرة لمواجهة الضغوط

أمين الدوبلي

أبوظبي - أكد آبل براجا المدير الفني للجزيرة أن الهدف من مباراة الشعب في بطولة كأس الرابطة اليوم هو تجريب عدد من لاعبي الصف الثاني والبدلاء بصرف النظر عن النتيجة، مشيراً إلى أنه سوف يغير طريقة اللعب العادية التي اعتمد عليها الفريق في المباريات السابقة لأنها ستكون فرصة لتجريب خطة جديدة مع التشكيلة المختلطة التي سنعتمد عليها·
وقال: اللاعبون الذين سيشاركون في مباراة الشعب سوف يكونون بدلاء في مباراة المريخ، واللاعبون الذين لن يشاركون اليوم في مباراة الشعب سيلعبون أساسيون في هذا اللقاء، ومن المنتظر أن يشارك دياكيه وبيانو أمام المريخ لأننا سنعتبرها أفضل استعداد للوحدة في كأس رئيس الدولة·
وأضاف: لن نواجه مشكلة في المشاركة في مباراتين خلال يومين على التوالي، لأننا لدينا فريقان جاهزان، بل بالعكس سأكون سعيد للغاية لأننا سنتمكن من اتاحة الفرصة لكل اللاعبين الذين يبحثون عنها، وسوف نجرب طرق لعب جديدة وتشكيلات جديدة، والسلبية التي كان الفريق يعاني منها من قبل وهي عدم وجود البديل الكفء أصبحت أهم الايجابيات عندنا حالياً، فلدينا البديل الكفء، ولم أطالب مجلس إدارة النادي بتغيير أي لاعب أو الاستغناء عنه لأنني راض عنهم جميعا، وراض عن عطائهم، وأنا أبحث عن العدالة في توفير الفرص لكل اللاعبين، ويكفيني أن لاعبي الصف الثاني والبدلاء يشعرون بالعدالة ولا يتضررون من أي شيء، لأنني أعاملهم جميعاً على أنهم أبنائي، ولدي قناعة بأن الفريق قدم أداء جيدا في الدور الأول، باستثناء مباراة الأهلي التي كان من الممكن أن لا نهزم فيها، وقد كان هدفي من البداية هو التطور بشكل مستمر فقد كانت البداية عادية ثم تطور الأداء بشكل تدريجي، حتي وصلنا للمرحلة التي كنا نتمناها، وأظن أننا قادرون على الاستمرار لأننا وضعنا برنامجاً بدنياً مناسباً لتحمل كل الضغوط في المرحلة المقبلة

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا