الاتحاد

الإمارات

رأس الخيمة: راحة نفسية لـ «الأدبي» واستقرار جيولوجي لـ«العلمي»

تربوي يطمئن على أحد الطلبة في مدرسة برأس الخيمة

تربوي يطمئن على أحد الطلبة في مدرسة برأس الخيمة

للمرة الثانية، ينال امتحان الثاني عشر للقسمين الأدبي والعلمي بمنطقة رأس الخيمة التعليمية رضى جميع المتقدمين من الطلاب ودارسي المنازل، والذي وصفه الأدبيون بالراحة النفسية في علم النفس واستقرار في الجيولوجيا للعلمي.
وأجمع الإداريون والأساتذة على سهولة امتحاني الجيولوجيا وعلم النفس، حيث توزعت الأسئلة بين الحفظ والفهم شاملة المنهاج الدراسي، كما جاءت الأسئلة متناسبة مع زمن الإجابة المخصص لكل مادة.
واعتبر الأساتذة أن الأسئلة جاءت واضحة ومباشرة، كما أنها تتضمن أسئلة مهارات عليا لمستوى الطلبة المتفوقين.
بدورهم، أكد طلبة “العلمي” أن امتحان الجيولوجيا كان سهلاً ممتنعاً ولا يشوبه الغموض، فيما رأى طلبة علم النفس أن الامتحان كان مباشراً وفي منتهى السهولة، حيث أنهوا الإجابة قبل انتهاء الوقت المحدد.
وقال سلطان ياسر بالقسم الأدبي إن الامتحان كان جيداً ويعتمد على الحفظ، حيث كانت الأسئلة مباشرة بشكل كبير، واشتملت الصفحات الست على أسئلة اختيارية، وإكمال الإجابة، وجدول تصنيف الكلمات”.
وقالت سمية عبدالله النعيمي بالقسم العلمي بمدرسة الصباحية للتعليم الثانوي إن الامتحان جاء سلساً وسهلاً وأسئلته بسيطة، خاصة أن الأوراق السبع كانت شاملة للمهج بالكامل وتتناسب مع جميع الطلبة، مؤكدةً أن الورقة الامتحانية لم تخل من أسئلة تميز ما بين الطالب المتوسط والطالب المتميز.
بدورها، قالت بدرية الجزيري، مدرسة جيولوجيا، إن الامتحان كان في منتهى السهولة، والأسئلة كانت مراعية لوضع الطالب والضغط النفسي الذي قد يواجهه طوال أيام الامتحان خاصة أنها مرحلة صعبة للحصول على شهادة الثانوية العامة.
وأشارت إلى أن توزيع الدرجات لكل سؤال مناسب جداً خاصة فيما يتعلق بالمسألة الحسابية، مشيرة إلى أن هناك فرقاً كبيراً بين امتحاني العام الحالي والعام الماضي

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يحذر من تدني مدى الرؤية بسبب الغبار والأتربة