مانشستر (أ ف ب) أعلنت السلطات البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن منفذ هجوم مانشستر الذي أسفر عن عشرات القتلى والجرحى بينهم أطفال هو سلمان العبيدي، ويبلغ من العمر 22 عاما، وهو مواطن بريطاني من أصل ليبي. وقال مفوض الشرطة، إيان هوبكينز "أؤكد أن الشخص الذي يشتبه بأنه ارتكب العمل الفظيع الليلة الفائتة تم التعرف إليه واسمه سلمان العبيدي"، مضيفا "أولويتنا تبقى معرفة ما إذا تصرف منفردا أو ضمن شبكة". من جهة أخرى، أكدت مصادر إعلامية بريطانية أنه داعشي من أصل ليبي، من مواليد عام 1994. وهو من سكان لندن، وسافر من العاصمة البريطانية، وتحديدا محطة فيكتوريا، إلى مانشستر بالقطار لتنفيذ هجومه الانتحاري. وقالت المصادر إن والدة المهاجم تدعى سامية طبال (50 عاما)، أما والده رمضان عبيدي فكان ضابط شرطة، وكانا قد هاجرا من ليبيا إلى لندن ثم استقرا في مانشستر منذ 10 أعوام. وبحسب معلومات من صفحات الأسرة على "فيسبوك"، فإن للمهاجم أخ وأخت، هما جمانة (18 عاما) وتعمل في مسجد ديدسبيري منذ عام 2013. تجدر الإشارة إلى أن هناك أنباء غير مؤكدة بعودة الأسرة بالكامل فيما عدا الابنين الكبيرين إلى ليبيا.