دبي (الاتحاد) أكد الروماني أولاريو كوزمين مدرب الأهلي قدرة فريقه على تصحيح بعض الأمور التي حالت دون تحقيق الفوز على مضيفه فريق أهلي جدة، وذلك قبل مباراة الإياب التي ستجمع بين الفريقين الاثنين المقبل، وذلك اعتماداً على الهدف الذي احرزه الفريق خارج أرضه على ملعب «الجوهرة المشعة». وقال كوزمين في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء: «كما توقعت مباراة كانت قوية وصعبة، والمنافس يمتلك بين صفوفه لاعبين مميزين سواء الأساسيين أو الاحتياطيين، الرطوبة كانت عالية جداً، ورغم ذلك سنحت لنا عدة فرص تهديفية، ولكن لم نستغلها بالشكل الصحيح، واكتفينا بهدف وحيد». وأضاف: «تحركات فريق أهلي جدة وتحول لاعبيه من الدفاع إلى الهجوم كانت جيدة، جميع لاعبي الفريق المنافس مميزين، لكنني معجب باللاعب تيسير الجاسم وسعيد المولد ومعرفتي بهما طويلة ومنذ فترة». وأكد كوزمين أن الأهلي يمتلك مقومات العبور إلى الدور ربع النهائي قائلاً: «سنعتمد على الهدف الذي سجلناه خارج ملعبنا، وسنصحح بعض الأمور خلال أسبوع، ونمتلك المقومات التي تقودنا لتجاوز أهلي جدة والمرور إلى ربع نهائي البطولة الآسيوية». ونفى كوزمين تعرض البرازيلي إيفرتون ريبيرو لأي إصابة، مؤكد أنه حرص على تغيير السنغالي ماكيتي ديوب بعد الجهد الكبير الذي بذله خاصة في الشوط الأول، وهو ما جعله يشعر بالإرهاق في الشوط الثاني، وحول تأخره في الدفع بأحمد خليل، وعدم إشراكه من البداية، أكد أن اللاعب عائد من الإصابة، وكان لا بد من إشراكه في جزء بسيط من اللقاء. جروس: غياب 4 مهاجمين ساهم في فرض التعادل دبي (الاتحاد) برر السويسري كريستيان جروس، مدرب أهلي جدة، التعادل الذي حققه فريقه أمام الأهلي في ذهاب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال آسيا إلى النقص الهجومي الشديد في صفوف «الراقي»، متمثلاً في غياب 4 مهاجمين مرة واحدة، وعلى رأسهم السوري عمر السومة نجم هجوم الفريق. وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: «قدمنا مباراة كبيرة في ختام موسم صعب وطويل، وكان في إمكاننا تحقيق الفوز استناداً إلى عدد الفرص التي أتيحت لنا، لكن افتقادنا 4 مهاجمين أساسيين دفعة واحدة كان له الأثر الأكبر على خروج المباراة بهذه النتيجة، علاوة على أن التأثير الأكبر كان لغياب السوري عمر السومة بسبب الإصابة التي حرمت الفريق من خدماته». واعترف جروس في الوقت نفسه أن دوري أبطال آسيا يعد البطولة الوحيدة المتبقية أمام فريقه لتحقيق طموحاته فيها، وقال: «كانت هذه المباراة هي الأخيرة لنا على ملعب الجوهرة، وكنا نتمنى تحقيق نتيجة أفضل من أجل مواصلة المسيرة في البطولة، لكننا متمسكون بحظوظنا، فما زالت أمامنا مباراة الإياب». وتابع: «راضٍ عما قدمه اللاعبون في المباراة، ولا يمكن نسيان الجهد الكبير الذي قدمه اللاعبون الصغار، وتحديداً الثنائي حمدان الشمراني وأيمن الخليف اللذان شاركا للمرة الأولى مع الفريق الأهلاوي وقدما مردوداً طيباً، وهو ما ينبئ بمستقبل طيب للفريق». وأضاف: «تحركات اللاعب اليوناني فيتفا كانت مميزة في الشوط الثاني، واستطعنا فرض سيطرتنا على المباراة في الشوط الثاني». وأوضح جروس أن فريقه سجل هدفاً رائعاً في الشوط الأول عن طريق عبد الفتاح عسيري الذي استفاد من تمريرة عبد الشافي، وروح الفريق كانت حاضرة في ملعب المباراة، ولكنهم افتقدوا التركيز في الكرات العرضية.