الاتحاد

الرياضي

يوفنتوس يبحث عن الفوز الـ 11 على حساب كالياري الجريح

يوفنتوس يواجه كالياري بمعنويات الفوز على روما في المرحلة السابقة (أ ف ب)

يوفنتوس يواجه كالياري بمعنويات الفوز على روما في المرحلة السابقة (أ ف ب)

نيقوسيا، روما (وكالات) - يبدو يوفنتوس مرشحاً فوق العادة لتحقيق الفوز الحادي عشر على التوالي عندما يحل ضيفا على كالياري الثاني عشر غداً في المرحلة التاسعة عشرة. ويبلي فريق «السيدة العجوز» البلاء الحسن محليا منذ خسارته أمام مضيفه فيورنتينا 2-4 في المرحلة الثامنة في 20 أكتوبر الماضي، وهي الوحيدة له في «الكالتشو» هذا الموسم حيث لم يفقد أي نقطة حتى الآن ما خوله انتزاع الصدارة من روما والابتعاد بفارق 8 نقاط عنه، مستغلاً إهدار فريق العاصمة لنقاط عدة من 5 تعادلات وخسارة واحدة.
ويأمل رجال المدرب أنطونيو كونتي في مواصلة سلسلة الانتصارات المتتالية قبل قمتين ناريتين في المرحلتين 21 و22 أمام لاتسيو وإنتر ميلان، خاصة في ظل سعيهما إلى الاحتفاظ باللقب والعودة إلى المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تبقى النتيجة المخيبة الأبرز في مشوارهم هذا الموسم.
وأكد كونتي أن أولوية فريقه هذا الموسم هي احراز اللقب للمرة الثالثة على التوالي، وقال: «نشارك في الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) بعد خروجنا من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا ونحن نسعى لإحراز لقبه، لكن طموحنا الأكبر هو نيل لقب الدوري الإيطالي للمرة الثالثة على التوالي».
ويملك يوفنتوس الأسلحة اللازمة لتعميق جراح كالياري الذي لم يذق طعم الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة، في مقدمتها صانع ألعابه أندريا بيرلو والتشيلي أرتورو فيدال والفرنسي بول بوجبا والأرجنتيني كارلوس تيفيز والإسباني فرناندو لورنتي.
من جهته، يسعى روما إلى استعادة التوازن بعد تعرضه للخسارة الأولى هذا الموسم وكانت مذلة أمام يوفنتوس بالذات صفر-3 في المرحلة الماضية، وذلك عندما يستضيف جنوة التاسع غداً أيضاً. ويدخل زملاء فرانشيسكو توتي المباراة بمعنويات عالية بعدما حجزوا بطاقة الدور ربع النهائي لمسابقة كأس ايطاليا عقب الفوز على سمبدوريا 1-صفر أمس الأول. ولم ترحم قرعة ربع النهائي روما وأوقعته في مواجهة يوفنتوس الذي كان ضمن بطاقته في 18 ديسمبر الماضي على حساب أفيلينو.
وتقام مباراة ربع النهائي بين روما ويوفنتوس في 21 يناير الجاري وستكون فرصة لرجال المدرب الفرنسي رودي غارسيا لمحو آثار الخسارة المذلة أمام السيدة العجوز في الدوري.
ويدرك روما جيداً أن أي تعثر أمام جنوه سيكلفه غالياً وتحديداً خسارة الوصافة لمصلحة نابولي الذي يحل ضيفاً على فيرونا الخامس في مباراة ساخنة بالنظر إلى انتفاضة الضيوف الجدد على دوري الأضواء والذين حققوا فوزين متتاليين وارتقوا إلى المركز الخامس. ويملك روما 41 نقطة مقابل 39 لنابولي. وتأكد انضمام اللاعب الأميركي مايكل برادلي لاعب وسط فريق روما بشكل رسمي إلى فريق تورنتو الكندي والذي يشارك في الدوري الأميركي مقابل 10 ملايين دولار، في خطوة كانت متوقعه بعد تعاقد الفريق الإيطالي مع اللاعب البلجيكي ناينجولان لاعب وسط كالياري. وكان براديلي قد رحل عن الدوري الأميركي في يناير عام 2006، وبدأ رحلة الاحتراف الأوروبية، حيث لعب في دول هولندا وألمانيا وإنجلترا وإيطاليا قبل أن يعود مرة أخرى للملاعب الأميركية بعد 8 سنوات.
وكان المدرب الفرنسي جارسيا قد صرح أمس الأول بعد فوز فريقه على سامبدوريا في الكأس عن اقتراب برادلي من الرحيل بشكل رسمي، مبدياً حزنه لذلك، مؤكداً على رغبته في الاحتفاظ به إلا أن رغبة اللاعب في الرحيل كانت هي الحاسمة.
ويخوض فيورنتينا الرابع اختباراً لا يخلو من صعوبة أمام مضيفه تورينو السابع غداً أيضاً، فيما يسعى إنتر ميلان السادس إلى تعويض خروجه من الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس على يد أودينيزي صفر-1 أمس الأول، وذلك عندما يستضيف كييفو بعد غد في ختام المرحلة. أما فريق ميلانو الثاني، ميلان الذي يعاني الأمرين محليا، حيث يحتل المركز الحادي عشر فيسعى إلى مواصلة صحوته عندما يحل ضيفاً على ساسوولو الثامن عشر.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاءي ليفورنو مع بارما، وبولونيا مع لاتسيو، واعترف المدرب دافيدي بالارديني المدير الفني الجديد لنادي بولونيا بصعوبة مهمته مع الفريق في ظل تأزم موقف الفريق في الدوري واحتلاله المركز السابع عشر، مؤكداً أن القتال فقط هو الحل الوحيد لخروج الفريق من أزمته. وقال بالارديني في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس النادي لتقديمه للإعلام كمدرب للفريق: «الوضع في بولونيا معقد للغاية وهذا أمر لايمكن لأحد أن ينكره، لكننا نملك لاعبون قادرون على اخراج الفريق من أزمته». وأضاف بالارديني: «القتال وبذل المجهود هو مفتاح الخروج من الأزمة، وبعد قيادتي للفريق في حصتين تدريبيتين أملك انطباعاً جيداً حول الفريق وروحه القتالية».
وعن خطته في سوق الانتقالات قال بالارديني: «لو وجدنا أنه من الممكن ضم أي لاعب مميز فسنقوم بذلك ولكن هذا لن يكون الآن، فلم أدرس الفريق بشكل كاف لتحديد عناصر القوة ونقاط الضعف». ويلعب غداً أيضاً أتالانتا مع كاتانيا، وبعد غد سمبدوريا مع أودينيزي.

اقرأ أيضا

نيوكاسل يعلن رحيل الإسباني بينيتيز عن تدريب الفريق