الاتحاد

الإمارات

ارتياح الطلبة من «علم النفس» و «الجيولوجيا» يخيم على نهاية الأسبوع الأول من الامتحانات

طلاب يؤدون الامتحان في إحدى مدارس أبوظبي

طلاب يؤدون الامتحان في إحدى مدارس أبوظبي

اختتم طلبة الصف الثاني عشر أمس الأسبوع الأول من امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2009-2010 بأداء خيَّم عليه الارتياح من ورقة علم النفس في القسم الأدبي، وورقة الجيولوجيا في القسم العلمي، ويؤدي طلبة “العلمي” و”الأدبي” الامتحانات الأحد المقبل في مادة الفيزياء.
وأكد الطلبة الذين التقتهم “الاتحاد” أمس في عدد من مدارس منطقة أبوظبي التعليمية أن امتحان علم النفس كان “مفاجأة” من حيث سهولة الامتحان ووضوح الأسئلة، وكذلك شموليتها للمقرر الدراسي.
وأكد عاطف خالد، أنه لم يجد أية صعوبة في التعامل مع ورقة علم النفس، حيث تنوعت الأسئلة بما يمكِّن شرائح الطلبة من التعامل معها بإيجابية وسرعة في إنجاز الإجابة قبل مرور نصف الوقت المخصص للامتحان.
وأشار جاسم المرزوقي، إلى أن طلبة القسم الأدبي عادة ما يتخوفون من امتحان علم النفس الذي جاء هذه المرة “خالياً من الألغاز”، فقد تميزت الأسئلة بمباشرتها وعدم غموضها، كما أن المفاهيم الواردة بورقة الأسئلة كانت واضحة.
وعلى صعيد القسم العلمي، أكد طلاب وطالبات لجان مدارس المتنبي و”ثانوية أبوظبي” والمواهب النموذجية أن امتحان الجيولوجيا جاء “سهلاً”، بحيث تمكن معظم الطلبة في القسم العلمي من اجتيازه.
وقالت موزة خالد إنها لم تجد أية صعوبة في التعامل مع ورقة الجيولوجيا، خاصة أن المعلمة سبق أن دربتهن على نماذج مماثلة لهذا الامتحان، وهو ما أزال الرهبة من نفوس الطالبات.
وقالت أمل خالد، إن ورقة الجيولوجيا “نثرت” رائحة الأمل على نفوس طلاب وطالبات “العلمي”، خاصة أنها تعتبر إحدى المواد التي يرتكز عليها الطالب في الحصول على مجموع كبير.
من جانبه، أكد الدكتور خالد العبري رئيس قسم الإدارة التربوية بمنطقة أبوظبي التعليمية أن الزيارات الميدانية التي قامت بها أمس فرق متخصصة من الموجهين للاطلاع على سير الامتحانات دلّت على عدم وجود أية ملاحظات من جانب طلبة العلمي أو الأدبي، بل إن هذه الفرق تلقت استفسارات من جانب عدد من اللجان بشأن السماح للطلبة بالانصراف قبل مرور نصف الوقت المخصص للامتحان سواء في علم النفس أو الجيولوجيا، وهو ما يعني “سهولة كبيرة” في أسئلة المادتين.
ولفت العبري إلى أن هذه الفرق عادة ما تتلقى بعض الملاحظات والشكاوى من طلبة المنازل وتعليم الكبار، وهذا بالطبع “شيء عادي”، وذلك نظراً لخصوصية هذه الفئة وطبيعة الدراسة والأعباء الملقاة على كاهل الطالب في تعليم الكبار أو في المنازل.


«الغربية»: طلبة العلمي يشكون تحدياً في أسئلة الجيولوجيا

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - خرج طلاب العلمي في المنطقة الغربية من امتحان الجيولوجيا مستائين من وجود جزئيات داخل الأسئلة تتحدى مستويات الطلبة، خاصة المتوسطة منها في الوقت الذي خرج فيه طلاب “الأدبي” فرحين من امتحان علم النفس. وأكدت ميرة مسلم المزروعي مديرة مدرسة قطر الندى الثانوية في مدينة زايد أن لجنة “الكنترول” والمراقبة تلقت شكاوى محدودة من الطالبات حول وجود أسئلة غير مفهومة وتحتاج إلى وقت كبير وتركيز أكبر للوصول إلى الإجابة الصحيحة لها، وهو ما شكل تحدياً خاصة للطالبات المتميزات.
وأشارت المزروعي إلى أن الامتحان في مجملة يحاكي كافة المستويات ويتناول جزئيات تحدد الطالب المتميز من الطالب المتوسط والضعيف، وأن الشكاوى التي تلقتها المدرسة لم تكن مبالغاً فيها.
وأكدت أن طالبات القسم الأدبي كن في غاية السعادة بامتحان علم النفس الذي لم يخرج من المقرر والنماذج التي تم التدريب عليها خلال الفصل الدراسي الأول.
وأكد محمد أحمد عبدالحليم من القسم العلمي بمدرسة الفلاح الثانوية في مدينة زايد أن أسئلة الجيولوجيا جاءت متضمنة جزئيات صعبة، وتحتاج إلى تفكير عميق للوصول إلى الحل الأمثل لها، خاصة السؤال الثاني الخاص بحركة الثلاجات خلال العصور السابقة.
وفي القسم الأدبي، أكد عدد كبير من الطلبة والطالبات سعادتهم بامتحانات علم النفس الذي جاءت أسئلته متفقة مع ما تمت دراسته خلال الفصل الدراسي الأول.
وتشير علا حسن، طالبة بالقسم الأدبي، إلى أن الامتحان كان سهلاً وبسيطاً، ولم يخرج عن المتوقع، وإن أغلب الطلاب سيحصلون على درجات كبيرة فيه.


أم القيوين: الطلبة متفائلون بتحصيل درجات عالية

سعيد هلال (أم القيوين) - تفاءل معظم الطلبة والطالبات في القسم العلمي والأدبي في مدارس الثانوية بأم القيوين الحصول على درجات عالية في امتحاني الجيولوجيا وعلم النفس، وتحقيق نتائج عالية، نظراً لسهولة الأسئلة، وبعضها مطابق للنماذج التي تدربوا عليها خلال دراستهم في الفصل الأول للعام الدراسي الحالي.
وأكدت شيخة جمعة مديرة مدرسة المعلا للتعليم الثانوي بنات بأم القيوين، أن أسئلة امتحاني الجيولوجيا لقسم العلمي (7 أوراق)، وعلم النفس لقسم الأدبي (6 أوراق)، جاءت من المنهج الدراسي، لافتة إلى أن الطالبات تدربن على النماذج قبل بدء الامتحانات.
وقالت إن طالبات قسم الأدبي خرجن قبل انتهاء الوقت المحدد للاختبار؛ وذلك لسهولة الامتحان، ومعظم الأسئلة لا تحتاج إلى وقت للتفكير، أما طالبات قسم العلمي تأخرن عن الخروج قبل انتهاء وقت الامتحان للتأكد من جميع الأجوبة، ومراجعة الأسئلة أكثر من مرة.
وأشارت إلى أن الموجهين والمعلمات قاموا بتوزيع استبانة للطالبات، وذلك لمعرفة أي من المواد التي تحاج لمراجعة أكثر، وأوضحت أن المعلمات قمن بشرح وتهيئة الطالبات على النماذج الجديدة والتي تحتاج إلى مهارات.
من جهته، أكد حسن بلة مدير مدرسة الأمير للتعليم الثانوي للبنين بأم القيوين، أن إدارة المدرسة سجلت حالتين غياب أمس، لافتاً إلى أن الحالة الأولى سجلت منذ بداية الامتحانات لظروف خاصة بالطالب، أما الحالة الثانية فقد كانت أمس لطالب حالته الصحية لم تسمح له بأداء الامتحان.
وقالت الطالبة مريم محمد شريف من القسم الأدبي من مدرسة المعلا للتعليم الثانوي بنات بأم القيوين، إن أسئلة امتحان علم النفس جاء من النماذج نفسها التي تدربوا عليها خلال الفصل الأول للعام الدراسي الحالي.
وقال الطالب راشد سليمان من القسم العلمي من مدرسة الأمير للتعليم الثانوي للبنين بأم القيوين، إن أسئلة امتحان الجيولوجيا جاءت من المنهج الدراسي، ومطابقة لمعظم النماذج التي تم تدريبهم عليها.
وأكد الطالب سيهل حميد من القسم العلمي من مدرسة الأمير للتعليم الثانوي، أن معظم أسئلة امتحان الجيولوجيا تحتاج إلى تركيز وتفكير أطول، إلا أن الوقت كان كافياً للإجابة عن جميع الأسئلة، لافتاً إلى أنه خرج قبل انتهاء الوقت المحدد

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين