الاتحاد

الرياضي

بايرن ميونيخ يضرب المريخ بثنائية جرين وبيزارو

البايرن يفوز على المريخ بهدفين نظيفين (أ ف ب)

البايرن يفوز على المريخ بهدفين نظيفين (أ ف ب)

الدوحة (د ب أ) - تغلب بايرن ميونيخ الألماني على المريخ السوداني 2- صفر، في المباراة الودية التي أقيمت بينهما أمس الأول على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد بالعاصمة القطرية الدوحة، ضمن استعدادات الفريقين للاستحقاقات القادمة.
وقدم الفريقان عرضاً طيباً، وأهدر لاعبو الفريقين العديد من الفرص، خاصة من جانب الفريق الألماني الذي أظهر تفوقا واضحا على خصمه بحكم التباين الواضح في موازين القوى بينهما. وأحرز جوليان جرين وكلاوديو بيتزارو هدفا المباراة في الدقيقتين 35، 53، وكاد الفريق البافاري أن يضيف المزيد من الأهداف لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه.
وجاءت المباراة حماسية منذ دقائقها الأولى، حيث اتيحت فرصة خطرة لبايرن عن طريق جرين بعد مرور 26 ثانية فقط ولكنه أخطأ في إسقاط الكرة خلف أكرم الهادي حارس مرمى المريخ لتمر محاذية للقائم في إنذار مبكر للمريخ السوداني الذي اعتمد على اللعب المفتوح، ولم يركن إلى الدفاع عكس ما كان متوقعا من مايكل كروجر المدرب الألماني للمريخ.
وتابع البايرن محاولاته مستفيداً من تحركات فيليب لام وفرانك ريبيري، حيث شكل هذا الأخير خطورة دائمة على دفاع المريخ، وكاد ماريو جوتزه أن يفتتح النتيجة في الدقيقة 13 من تصويبة قوية تصدى لها أكرم الهادي ببراعة قبل أن يواصل تألقه في صد تصويبة فرانك ريبيري، بعدها بدقيقة واحدة لينقذ مرماه من هدف محقق.
وسجل الفريق الألماني استحواذاً واضحاً خلال الربع ساعة الأولى بفضل القيمة المهارية للاعبيه والتناقل السريع للكرة مقابل تألق سوداني واضح من المريخ الذي لعب الند للند في تلك الفترة واستمات في التغطية
الدفاعية وقطع الكرات خاصة في الثلث الأخير من الملعب، واقتصرت المحاولات على التصويب من خارج المنطقة مثلما فعل محمد تراوري في الدقيقة 19، ولكن دون نتيجة.
وبمرور الدقائق تراجعت حدة الهجمات البافارية، وانحصر اللعب في منتصف الملعب، ما دفع المدرب جوارديولا إلى تغيير مراكز بعض اللاعبين وعاد فرانك ريبيري للجانب الأيسر وصارت مهمة صنع اللعب موكلة إلى فيليب لام واتيحت فرصة خطرة لجوتزه في الدقيقة 27 غير أن استبسال رمضان عجب الذي تصدى للتصويبة القوية على الخط النهائي للمرمى حالت دون دخول الكرة الشباك.
وحملت الدقيقة 35 تغييرا في النتيجة، عندما استغل جوليان جرين كرة عرضية من زميله فيليب لام، ونجح في التسجيل من تسديدة غالطت أكرم الهادي ليترجم أفضلية فريقه، ويمنحه الأسبقية التي جاءت مستحقة عطفا على المجهودات الكبيرة التي بذلها زملاؤه منذ انطلاق المواجهة. وتابع لاعبو البايرن بحثهم عن إضافة أهداف أخرى، وكانوا قريبين من ذلك خاصة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الذي شهد تصويبة قوية عن طريق ميشيل ويسر، غير أن الهادي كان في المكان المناسب وتصدى للكرة ببراعة ليعلن حكم المباراة بعدها عن نهاية الشوط الأول بتقدم منطقي لبايرن. ومع بداية الشوط الثاني، ظل بايرن وفيا لطريقة لعبه الهجومية بالرغم من التغييرات الكثيرة التي قام بها المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا، وتابع الفريق تهديداته لمرمى المريخ، ما أثمر هدفاً ثانياً جاء عن طريق كلاوديو بيزارو البديل في الدقيقة 53 من تصويبة قوية خادعت الحارس بسبب عدم وضوح زاوية الرؤية أمامه.
وبقي الفريق الألماني مسيطراً على اللقاء بعد مضاعفة النتيجة، وذلك بفضل الإضافة التي قدمها عدد من اللاعبين الاحتياطيين على غرار كلاوديو بيتزارو والمهاجم ماريو ماندزوكيتش احد أبرز المهاجمين في أوروبا.
وخلال الربع ساعة الأخيرة من المباراة لاحت فرصة تهديفية واضحة للمريخ، اثر هجمة مرتدة سريعة أنهاها محمد عبد المنعم بتصويبة في الدقيقة 81 غير أنها لم تشكل خطورة كبيرة على الحارس توماس ستارك الذي كان في المكان المناسب، وتصدى للكرة وأخفق اللاعب ذاته في التسجيل مع مطلع الدقيقة 85 عندما انفرد بالمرمى، ولكنه تعامل مع الكرة برعونة كبيرة عند التسديد لتذهب قريبة من القائم.
ولم تحمل الدقائق الموالية جديداً يذكر حتى تمكن بايرن مونيخ من إحكام سيطرته على الدقائق الأخيرة، وصار يعتمد أكثر على نقل الكرات والتمريرات العرضية مع الحفاظ على النفس الهجومي من حين لآخر، وجاءت فرصة تهديفية لماريو ماندزوكيتش في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، ولكنه أخفق في مراوغة أكرم الهادي الذي تألق في تلك اللقطة ليعلن الحكم سعود العذبة بعدها بدقيقتين عن نهاية اللقاء بفوز البايرن بهدفين نظيفين.

اقرأ أيضا

محسن مصبح: توقعت النتائج الجيدة وليس اللقب