الاتحاد

الرياضي

حلم الصدارة يداعب «البلوز» في مواجهة تحدي «النمور» اليوم

تشيلسي يبحث عن الصدارة المؤقتة أمام هال سيتي (أ ف ب)

تشيلسي يبحث عن الصدارة المؤقتة أمام هال سيتي (أ ف ب)

نيقوسيا (أ ف ب) - يبحث تشيلسي عن صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم ولو ليوم واحد عندما يحل على هال سيتي اليوم في افتتاح المرحلة الحادية والعشرين. ويبتعد رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بفارق نقطتين عن أرسنال الذي يختتم المرحلة بعد غد على أرض أستون فيلا، ونقطة عن مانشستر سيتي الذي يحل على نيوكاسل غداً.
وبحال حصده نقاط المباراة على ملعب «كي سي ستاديوم»، سيتابع الفريق اللندني سلسلته الجيدة، إذ فاز ثلاث مرات متتالية وسبع في آخر 9 مباريات. وبرغم استمرار الضعف الهجومي لتشلسي، إلا أن مورينيو يعتمد بشكل كبير على قوة ضاربة في خط الوسط يتقدمها البرازيلي أوسكار والبلجيكي أدين هازار.
وأصر المدرب مورينيو بأنه لن يعزز هجومه المكون من الكاميروني صامويل إيتو والإسباني فرناندو توريس والسنغالي ديمب با في فترة الانتقالات الشتوية. لكن في ظل الفترات القليلة التي ينزل فيها با، سيكون رحيله متوقعا، فقد ظهر آخر مرة في خسارة سندرلاند ضمن ربع نهائي كأس رابطة الأندية.
ويعتبر المهاجم الإسباني-البرازيلي دييجو كوستا، أبرز المرشحين للوصول إلى ستامفورد بريدج، برغم تمسك أتلتيكو مدريد، الذي ينافس برشلونة على صدارة الليجا، بالاحتفاظ به. لكن تشلسي يعاني من بداية مشكلة في مركز حراسة المرمى، حيث رفع البديل البلجيكي تيبو كورتوا الصوت بعد جلوسه لوقت طويل على حساب الأساسي التشيكي بتر تشيك.
حارس متميز
وفي موسمه الثالث مع الفريق «الأزرق»، يقدم الحارس الشاب مستويات مميزة ووصفه مدربه بأنه أفضل حارس مرمى شاب في العالم، لكن في المقابل يصر مورينيو على اعتبار تشيك أفضل حارس في العالم.
وقال كورتوا: «فيما يخص مستقبلي، لا يمكنني الانتظار أكثر من ذلك، يجب أن أتخذ قراراً مع تشيلسي في أسرع وقت، في مارس، لكن في الوقت الحالي لا أريد أن أتحدث لأن هناك مباريات كثيرة ويجب أن أركز عليها».
في المقابل، يملك هال سادس أفضل رصيد بين فرق الدوري على أرضه هذا الموسم، ففاز خمس مرات إحداها على ليفربول 3-1 الشهر الماضي. وبرغم تحقيق مورينيو فوزه الأول بعد عودته إلى تشلسي على هال 2-صفر ذهابا في لندن، إلا أن مدافع سيتي كورتيس ديفيس يرى أن «النمور» لا يهابون أحداً على ملعبهم: «نحن واثقون من الفوز على أي كان على ملعبنا، نعلم أن تشيلسي فريق قوي، لكن يجب أن نقوم بأمور صحيحة كي نحقق المهمة». ويغيب عن تشيلسي مدافعه الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش ولاعب الوسط فرانك لامبارد، وعن هال المدافع الايرلندي بول ماكشاين لمدة شهر بسبب اصابة في كاحله.
مهمة المتصدر
أما أرسنال، الذي استعاد توازنه بثلاثة انتصارات متتالية، فيحل على أستون فيلا الحادي عشر والذي الحق به أول خسارة في الموسم في عقر داره ضمن المرحلة الأولى (3-1)، كانت فاتحة خير له إذ حقق بعدها سلسلة رائعة بعدها جعلته يتبرع على رأس الترتيب.
ويعاني أرسنال من إصابة مهاجمه الدولي ثيو والكوت لستة أشهر خلال الفوز على توتنهام 2-صفر في الكأس الأسبوع الماضي، ما دفع بمدرب الفريق الفرنسي آرسين فينجر إلى إعادة حساباته في فترة الانتقالات.
وقال فينجر: «إصابة والكوت عززت التوقعات في سوق الانتقالات، لكن لا تنسوا أننا نملك سيرج جنابري، وعاد أليكس أوكسلايد تشامبرلاين، ولدينا لاعبين آخرين قادرين على اللعب بمركز الجناح».
طموح الوصيف
وينوي مانشستر سيتي متابعة مشوار رائع، جعله يقلص الفارق إلى نقطة مع أرسنال، بعد فوزه في مبارياته الخمس الأخيرة، وثماني مرات في آخر تسع مباريات. ويريد لاعبو المدرب التشيلي مانويل بيليجريني تكرار فوزهم ذهابا على نيوكاسل 4-صفر في أغسطس الماضي، لكنهم تخطوا نيوكاسل بصعوبة بعدها في دور الـ 16 من كأس الرابطة 2-صفر بعد تمديد الوقت. وتابع «السيتزن» فورمته المخيفة عندما سحق وستهام 6-صفر في كأس الرابطة الأربعاء الماضي.
وسجل سيتي 92 هدفاً في كل المسابقات، أي أقل بهدف من كامل الموسم الماضي، لكن لاعب وسطه الإسباني خافي جارسيا اعتبر أن التواضع واجب في هذه المرحلة: «اعتقد أنه يمكننا الفوز بألقاب كثيرة هذا الموسم، لكن علينا متابعة العمل بهذه الطريقة». وتابع: «أهم شيء أن نستمر بالعمل، لأنه لدينا مباريات كثيرة».
مواجهة ثأرية
ويبحث مانشستر يونايتد حامل اللقب عن ثأر سريع من سوانزي سيتي بعدما أقصاه الأخير من كأس إنجلترا الأسبوع الماضي في عقر داره. وبعد سقوطه أمام توتنهام في الدوري، وسندرلاند في كأس الرابطة وسوانزي في كأس الرابطة، يكون يونايتد قد خسر أول ثلاث مباريات له في السنة الجديدة لأول مرة منذ عام 1932. لكن برغم الهبوط الراهن لدى «الشياطين الحمر»، إلا أن النتائج السابقة للاعبي المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز وضعتهم في المركز السابع بفارق 11 نقطة عن أرسنال. وأقر المهاجم داني ولبيك أن فرقه سيعاني كثيراً لإنهاء الموسم في رباعي الصدارة: «يؤلمني أن أرى يونايتد يخسر، أتفهم قلق المشجعين، لسنا على مقربة من المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال راهنا، علينا استعادة فورمتنا والفوز بالمباريات مجدداً».
ويحوم الشك حول عودة مهاجم يونايتد الهولندي روبن فان بيرسي الغائب منذ شهر لإصابته في فخذه. أما ليفربول الرابع بفارق ست نقاط عن أرسنال، فيحل على ستوك سيتي الثاني عشر غداً. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم إيفرتون مع نوريتش سيتي، وفولهام مع سندرلاند، وساوثهامبتون مع وست بروميتش، وتوتنهام مع كريستال بالاس، وكارديف مع وستهام.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!