الاتحاد

الاقتصادي

«ستيت أويل» تعلن اكتشافاً نفطياً كبيراً في بحر بارنتس

اكتشفت المجموعة النفطية النروجية "ستيت اويل" حقلا نفطيا جديدا "كبيرا" في بحر بارنتس قد يصل محتواه إلى ما يعادل 300 مليون برميل من النفط قابلة للاستخراج، بحسب ما أعلنت المجموعة أمس. وهذا الحقل الذي اطلق عليه اسم "هافيس"، هو توأم حقل سكروجارد الذي أعلنت ستيت اويل اكتشافه أبريل الماضي، الأمر الذي يؤكد حجم ما تحتوي عليه مياه بحر بارنتس التي لم يتم استغلالها بشكل كبير حتى الآن. وقد يحتوي الحقلان معا على ما بين 400 و600 مليون برميل من النفط، بحسب أرقام لا تزال موقتة نشرتها الشركة النروجية في بيان.
وأكد المدير العام للمجموعة هلج لاند أن "الاكتشافات في سكروجارد وهافيس تفتح منطقة نفطية جديدة في الشمال". وقد يكون من الممكن استغلال الحقلين المجاورين بصورة مشتركة، ولو انهما غير مترابطين وتفصل بينهما مسافة سبعة كيلومترات تقريبا. وهذا ما سوف يسمح للشركاء في المشروع بالحد من تكاليف التطوير. والحقلان المشمولان باجازة استثمار واحدة، تملك ستيت اويل نسبة 50% منهما والإيطالية ايني نسبة 30% والشركة النروجية العامة بيتورو نسبة 20%. إلا أن حجم الحقلين متواضعين مقارنة مع حقول ضخمة مثل حقل ستيتفيورد (نحو 3,6 مليار برميل) الذي اكتشف في 1974 في بحر الشمال. لكنهما يفتحان في القطب الشمالي افاقا واعدة للنروج التي يتواصل تراجع إنتاجها من المحروقات منذ عشرة أعوام.
وبعد بلوغ أوجه في 2001، لم يتوقف الإنتاج النفطي للدولة الإسكندينافية، سابع مصدر للنفط في العالم، عن التراجع ليصل اليوم إلى نحو مليوني برميل يوميا، أي ثلثا المستويات القياسية فقط قبل عقد من الزمن.
والمنطقة تكتسي أهمية كبيرة إلى حد أن النروج وروسيا وضعتا في نهاية 2010 حدا لخلاف حدودي بينهما يعود لأربعين عاما حول منطقة تبلغ مساحتها 176 ألف كيلومتر مربع ما سوف يسمح بإطلاق حملات لاستكشاف النفط فيها. إلا أن مشاريع الصناعة النفطية تثير قلق المدافعين عن البيئة الذين يبدون قلقهم على هذه المياه الغنية بالثروة السمكية.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول