الاتحاد

دنيا

هل يتعلم الإنسان؟

قرأت واقعة طريفة سجلها عالم أحياء أميركي في مذكراته الشخصية من خلال مشاهداته اليومية، أن هناك طبيبا شاهد في طريقه كلبا مصابا بكسر إحدى أرجله، فحمله إلى عيادته وقام بمعالجته، وبعد أن تماثل للشفاء أطلق سراحه. وبعد فترة من الزمن سمع الطبيب نباح كلب عند باب عيادته، فلما فتح الباب وجد الكلب الذي عالجه يصطحب كلباً آخر مصاباً. وفهم الرسالة على الفور.
..ويقول عالم الأحياء الأميركي نفسه: “كان هناك قط يعيش مع صاحب البيت، ودأب على أن يقدم له الطعام كل يوم. لكنه لاحظ أن هذا القط لم يكتف بالطعام الذي يقدم له، بل انه يأخذ بعض الطعام ويخرج به إلى مكانٍ آخر. فأخذ صاحب البيت يراقب القط دون أن يشعر به، فاكتشف أنه يذهب بالطعام ويقدمه لقط آخر مصاب بالعمى!!”
.. هاتان القصتان أعادتا إلى ذهني قصة قرأتها منذ فترة طويلة، تقول أن حية “أفعى”، كانت تعيش بسلام في أحد البيوت الريفية لسنين طويلة، ولا تؤذي أحداً، وأصبح لها أفاعٍ صغار خبأتهم تحت كومة من التبن حتى يكبروا، وعندما أرادت صاحبة البيت العجوز يوماً رفع التبن من مكانه، وجدت صغار الأفاعي، فما كان منها إلا أن حملتهم ووضعتهم في مكان قريب آمن.
وقفت صاحبة البيت متخفية تراقب الأفعى الأم التي عادت ولم تجد صغارها، فجن جنونها واتجهت صوب إناء كبير جمعت فيه العجوز لبناً من غنمها، وقامـت بفرز سمها فيه من أنيابها لتنتقم لحرمانها من صغارها من المرأة العجــوز. وبحثت عن صغارها ووجدتهم في مكان قريب لم يلحق بهم أي ضـرر. فعادت مسـرعة ورمت نفسـها في قناة بها ماء ثم خرجت منها واتجهت إلى رمـاد التنـور الموجـود بالمنزل، وأخذت تتقلــب به ليلتصـق الرماد بجســمها، وعادت ودخلت إناء الحليب كي تعيبه بالرماد حتى أصبح لونه أسوداً وحتى لا يستخدمه أهل البيت، وتركت المكان في سلام!
..بعض الحيوانات تستطيع أن تجد الطريقة كي تفعل شيئا ما وهذا ما نسميه بالإستنتاج، والحيوانات التي لديها هذه المقدرة تعتبر حيوانات ذكية. فالاختبارات التي أجريت على أنواع من الأخطبوط بينت على أن باستطاعته حل بعض المسائل البسيطة، فإذا شاهد الاخطبوط سرطانا بحرياً داخل إناء زجاجي ذا غطاء فإنه يحاول نزع الغطاء ليصل إلى السرطان ويلتهمه.
وطير النورس لا يستطيع أن يكسر أصداف المحار بمنقاره، لذلك تعلم أن يحملها ويطير بها عالياً ثم يلقي بها على الصخور لتتحطم. وعصفور الدوري في جزر جالاباجوس يستخدم شوكة الصبار لاستخراج الحشرات من تجاويف الشجر.
...سبحان الله، من الذي أوحى لهذه الحيوانات بهذه الأفعال، إنها دروس في”الإنسانية”والوفاء والحكمة.. وصور ومشاهد للتأمل والإيمان؟ ولله في خلقه شؤون.


المحرر Kho rshied.harfo sh@admedia.ae

اقرأ أيضا