الاتحاد

الرياضي

ابن ثعلوب: إنجاز تاريخي لـ"الإمارة الباسمة"

لاعبو الشارقة يعبرون عن فرحتهم بالعودة إلى منصات التتويج (الاتحاد)

لاعبو الشارقة يعبرون عن فرحتهم بالعودة إلى منصات التتويج (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

هنأ محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين للاستثمار، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة فوز الشارقة بدوري الخليج العربي للمرة السادسة في تاريخه، والأولى منذ عام 1996، والذي جاء بكل جدارة واقتدار، مؤكداً أن الإنجاز يمثل نتيجة عملية للرؤية الثاقبة والقرار التاريخي والحكيم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، راعي قطاع الشباب والرياضة في «الإمارة الباسمة»، قبل عامين، بدمج الشعب والشارقة، في كيان واحد، يحمل اسم «نادي الشارقة»، بهدف الارتقاء بمستوى الرياضة في الإمارة، وتوحيد الجهود وتضافرها خدمةً للرياضات والألعاب الجماعية والفردية كافة، وأتت ثمارها، بالفوز بدرع دوري الخليج العربي، وغيرها من ألقاب الألعاب الجماعية والفردية التي استحقها «رجال الملك» بكل جدارة واستحقاق، منذ صدور القرار التاريخي والحكيم.
وأضاف: لا بد أن تمتد التهنئة والإشادة بجهد الرجال الذين صنعوا الإنجاز التاريخي لـ«الإمارة الباسمة»، وفي مقدمتهم الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، ومجلس إدارة النادي، برئاسة اللواء سالم عبيد الشامسي، ونائبه محمد جمعة بن هندي، وبقية الأعضاء، وبصمة شركة كرة القدم برئاسة الحارس الدولي المخضرم محسن مصبح، ومعهم النجم الدولي السابق عبدالعزيز محمد «عزوز»، وهو من قاد «الملك» إلى منصة التتويج بقيادة ابن النادي ومدربه الوطني عبدالعزيز العنبري، وطاقمه المساعد، ولاعبي الفريق دون استثناء، لما بذلوه من جهد وعطاء في مشوار البطولة الصعب، فكان الإنجاز عظيماً مستحقاً بدعم الجماهير الشرقاوية، والتي كان لها الأثر الطيب في تربعه على قمة أندية الدولة في أكبر منافسة كروية، بفضل مؤازرته ودعمه وتشجيعه للفريق منذ انطلاقة المسابقة، وكان حافزاً للفريق البطل ومدربهم، دعماً لمشوارهم الكروي، وتقديراً لجهودهم على ما قدموه من عطاء متواصل منذ بداية الدوري، وحتى لحظة التتويج بكل حماس وثقة وإصرار على الفوز.
وأضاف: تحقق الحلم المستحق بقيادة المدرب الوطني المتميز العنبري، الذي أحدث نقله في صفوف الفريق، بعد «سنوات عجاف»، فكان الفوز رائعاً، ليعود اللقب الذهبي الغائب إلى خزينة الأمجاد، بعد غياب منذ عام 1996، وهو تاريخ ميلاد العديد من اللاعبين الذين قادوا الفريق الحالي إلى منصة التتويج، مما يؤكد استمرار قافلة التفوق لسنوات إن شاء الله، والذي يمثل دعماً لكرة الإمارات.

اقرأ أيضا

دي ليخت يؤجل قرار انتقاله إلى ما بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية