الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة القطرية: خلية جديدة لاستقطاب أبواق إعلامية وسياسية لتميم

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت المعارضة القطرية أن نظام تميم أنشأ خلية مؤخراً من أجل استقطاب أفراد ومجموعات من الاعلاميين والسياسيين والباحثين الفرنسيين بهدف جعلهم أبواقاً لتميم ومافياته في أوروبا أو ضد دول المنطقة، مشيرة إلى أن الميزانية المخصصة للخلية شهريا تصل إلى خمسة ملايين يورو.
وقالت المعارضة القطرية في سلسلة تغريدات على حسابها بموقع «تويتر»: «تدير خلية تابعة للنظام القطري تم تأليفها حديثا، عملية استقطاب اخرى لأفراد ومجموعات من الاعلاميين والسياسيين والباحثين الفرنسيين بهدف جعلهم أبواقاً لتميم ومافياته في أوروبا أو ضد أشقائنا في المنطقة العربية».
وأضافت المعارضة القطرية «هذه الخلية الموجودة في الديوان الاميري، تم تخصيصها بميزانية تعدت مبالغها شهرياً الخمسة ملايين يورو تتوزع على شكل رواتب ثابتة لمن أغراه المال المسروق من مدخرات شعب قطر الغالي».
وأوضحت التغريدات أنه «وبالإضافة للرواتب فإن قسما من المخصصات الشهرية يذهب تبرعات لمراكز تفكير فرنسية لم تكن معروفة من قبل وتم تخصيص شركات علاقات عامة لها من أجل جعلها نشطة في الاعلام».
وأكدت أن «جميع هؤلاء العملاء للنظام القطري يتم حاليا تحضير عدة فعاليات لهم في فرنسا او في قطر لكي تكون كلها منصة عدائية ضد من يكافح ارهاب الطغمة الحاكمة والظالمة المتسلطة على شعبنا».
واختتمت التغريدات بالقول إن «الرئيس الفرنسي الذي يؤكد دائماً موقف دولته الثابت في مكافحة الدول التي تدعم التطرف والارهاب ونشر الكراهية مطالب بوقف عملية افساد الثوابت الراقية التي قامت عليها الأمة الفرنسية من قبل النظام القطري الظالم».
على صعيد آخر، فضحت المعارضة القطرية، أكاذيب وفساد النظام القطرى على مدار الأيام الماضية، عبر عدة تدوينات على حسابه بموقع تويتر وقال «لقد كان هذا الأسبوع مليئا بالأخبار المتداولة فى الإعلام الخارجى عن دعاوى فساد ضد النظام القطرى أو انسحابات من اتفاقيات ومعاهدات مالية عقدها تميم ومافياته مع كيانات اكتشفت حجم الخداع الذى يشوب هذا النظام». وأضاف «ويبدو أن الأيام القادمة ستكون حافلة بالمزيد من الإخفاقات التى كان يسعى تميم إلى التغطية عليها من خلال منظوماته الإعلامية الإخوانية وعلى رأسها قناة الحقد والتطرف الجزيرة».
وتابع «هذه القناة تستمر ببث وترويج كل ما يشوه نظرة المجتمعات العربية والأجنبية تجاه شعبنا الحبيب.. حيث يتم اعتماد لعبة مزدوجة دنيئة تقوم على تضخيم الزيارات التي يقوم بها تميم أو عملاؤه لبعض الدول وفي الوقت نفسه إعداد مواد تستهدف الواقع الداخلي لهذه البلدان» موضحاً أن «هذا النهج هو متأصل في قناة الإخوان والفتن، ويهدف إلى تحريض شباب الجاليات العربية الموجودة هناك على النظم والقوانين وسلخها عن الدول التي حضنتها تميهداً إلى جعلها منبوذة».
واختتمت المعارضة القطرية تغريداتها بالقول «الخطوة الأخيرة من هذه السلسلة الشيطانية، قيام جمعيات ومؤسسات النظام القطري في هذه الدول التي تعمل تحت غطاء مجتمعي أو خيري باحتضان هؤلاء الشباب وغسل أدمغتهم وتحويلهم إلى الفكر المتطرف والإخواني ليتم إلحاقهم بعدها بميليشيات النظم الإرهابية في دول مثل سوريا وليبيا والصومال».

اقرأ أيضا

12 قتيلاً في غارات جوية استهدفت إدلب