سيؤول (أ ف ب) أكدت بيونج يانج، أمس، أنها أجرت تجربة «ناجحة» بإطلاق صاروخ متوسط المدى، في إشارة للتجربة التي أجرتها أمس الأول الأحد. وذلك في خطوة جديدة على طريق صنع صاروخ عابر للقارات، وقادر على إصابة أهداف أميركية كما تقول. وأشرف الزعيم كيم جونج-اون بنفسه على تجربة إطلاق صاروخ «بوكجوكسونج-2»، وأكد أنه بات جاهزاً للاستخدام. وأثار إطلاق الصاروخ من جديد إدانات دولية، وانتقدت واشنطن وسيؤول وطوكيو عملية الإطلاق الجديدة، مطالبة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم الثلاثاء. وأوضحت الوكالة الكورية الشمالية أن الصاروخ «بوكجوكسونج-2» يعمل بالوقود الصلب الذي يتيح اشتعالاً فورياً. وتختصر هذه التكنولوجيا الى حدّ كبير الفترة التي يمكن التدخل خلالها لمنع إطلاق الصاروخ. ويتعين على واشنطن الإسراع كثيراً في اتخاذ قرار حول هذا الأمر. وحتى الآن، يستخدم الوقود السائل للصواريخ التي تطلقها بيونج يانج، ما يعني فترة تزويد أطول.