الاتحاد

الرياضي

نهائي فردي «السيدات» وزوجي «الرجال» بصالة النصر اليوم

حياة آل خليفة شهدت المنافسات وأشادت بمستوى البطولة (تصوير أشرف العمرة)

حياة آل خليفة شهدت المنافسات وأشادت بمستوى البطولة (تصوير أشرف العمرة)

رضا سليم، معتصم عبد الله (دبي)- تدخل منافسات بطولة الجائزة الكبرى لكرة الطاولة «دبي 2014»، مراحلها الختامية حيث يقام مساء اليوم نهائي فردي السيدات في الرابعة والنصف عصراً على صالة راشد بن حمدان بنادي النصر في دبي، تليها في الخامسة عصراً مباراة نهائي زوجي الرجال، على أن تختتم المنافسات مساء الغد بإقامة مباريات الدور نصف نهائي زوجي السيدات، ونصف نهائي فردي للرجال، فيما تنطلق المباراة النهائية لزوجي السيدات في الرابعة عصراً، ونهائي فردي الرجال في الرابعة والنصف، وبعدها يتم تتويج الأوائل بالمراكز الأولى بالجوائز المالية الكبيرة حيث رصدت اللجنة المنظمة مليون دولار جوائز البطولة.
وتحظى منافسات البطولة، التي ينظمها اتحاد اللعبة بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بمستويات جيدة، عطفاً على نوعية اللاعبين المشاركين، حيث يشارك في المنافسات أبرز 88 من نجوم اللعبة من الجنسين في العالم، يمثلون 18 دولة.
وكانت مباريات البطولة التي انطلقت الخميس الماضي، شهدت إقامة 42 مباراة في يومها الأول في منافسات فردي (رجال وسيدات)، وزوجي (رجال وسيدات) والتي تقام بنظام خروج المغلوب، بجانب منافسات الشباب تحت 21 عاماً والتي تشمل فردي (رجال وسيدات)، وتقام على مرحلتين.
وقد تواصلت المنافسات أمس حيث جرت 16 مواجهة، أبرزها مباراتا الدور النهائي في فردي رجال وسيدات (تحت 21) عاما، حيث تأهل لنهائي الأولى، الألماني باتريك فرانسيسيكا والفرنسي سيمون جاوزي، وتخطى الألماني في مباراة الدور نصف النهائي نظيره الياباني ماستاكا بالأشواط (11-4)، (11- 6)، (11- 5) و (15 - 13)، فيما تخطى الفرنسي سيمون عقبة منافسة السنغافوري بالأشواط (11-7،5-11،6-11،3-11،7-11).
وتأهل لنهائي فردي السيدات (تحت 21 عاماً)، السنغافورية لين يي ووينج نام من هونغ كونج، وتخطت الأولى في الدور نصف النهائي اليابانية يوي هاماموتو بنتيجة 4 أشواط مقابل شوطين، فيما تغلبت الثانية على الكورية يانج هايون بنتيجة (4-3) بعد منافسة محتدمة.
واستأثرت مواجهة الصينية نينج دينج صاحبة المركز الثاني في التصنيف العالمي والسنغافورية تيانوي فينج المصنفة رابعة على مستوى العالم، في منافسات الدور الربع النهائي لفردي السيدات، والتي جرت ظهر الأمس، بمتابعة غفيرة من قبل الجمهور الحاضر، وقدمت اللاعبتان مستوى مميزاً حيث كانت الإثارة حاضرة حتى الشوط الأخير، ونجحت الصينية نينج في الفوز بنتيجة (4- 2) لتتأهل إلى الدور نصف النهائي.
كما لفت الياباني شينو ماساتو الذي يخوض في الواحدة والنصف من ظهر اليوم مواجهة مهمة أمام الكوري كيم مينسوك، في الدور ربع النهائي (فردي رجال)، الأنظار بعد وصوله إلى المرحلة الحالية على حساب السنغافوري نينج جاو بنتيجة (4- 3)، وكان شينو قد اضطر إلى دفع رسوم الاشتراك الخاصة في البطولة، من رصيده الشخصي كونه لم يكن من ضمن المصنفين الأوائل على مستوى الاتحاد الياباني.
فخر واعتزاز
من جانبها، أعربت الشيخة حياة آل خليفة رئيسة الاتحاد البحريني لكرة الطاولة عن سعادتها بالتواجد في الإمارات وحضور منافسات بطولة الجائزة الكبرى للعبة والتي تقام للمرة الأولى في دبي، وقالت: نحن سعداء باحتضان الإمارات أول نسخة للجائزة الكبرى بعد خروجها من الصين، والتعاون بين الاتحادين الإماراتي والدولي وأيضاً الشراكة بين الإماراتي والصيني، ولعل استضافة هذا الحدث الذي يضم نخبة لاعبي العالم تمثل مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا في المنطقة الخليجية والعربية.
أضافت: التنظيم رائع وأحيي اتحاد الإمارات برئاسة المهندس داود الهاجري على الاستضافة وإن كان هذا ليس بغريب عليهم لأنهم استضافوا من قبل بطولة العالم عام 2010 وكانت البطولة التي أكسبتهم ثقة الاتحاد الدولي، وهناك خطط داخل الاتحاد لاستضافة هذه النوعية من البطولات العالمية والتي تصب في مصلحة اللعبة على المستوى المحلي وترفع من مستواها.
وأكدت أن البطولات العالمية لها مردود كبير على لاعبي ولاعبات المنطقة وليس فقط الإمارات، لأن البطولة على مقربة منهم ولديهم القدرة على الحضور إلى الإمارات ومتابعة البطولة ومشاهدة نجوم العالم والمباريات القوية في البطولة، والاستفادة أيضا تمتد إلى الحكام والإداريين والكوادر التنظيمية، ونتمنى أن تكون المستويات الفنية في هذه البطولة دافعا للاعبين من أجل تطوير مستواهم الفني على المستوى المحلي، بل إن البطولة تشجع تطوير اللعبة في المدارس وتنشرها في كل مكان.
وأشادت الشيخة حياة آل خليفة بجهود الاتحاد الدولي برئاسة أدهم شرارة لجهوده الكبيرة في تطوير اللعبة على مستوى العالم، وقالت: هناك تعاون كبير مع كافة الاتحادات، ونتج عن هذا التعاون تطور اللعبة بشكل كبير عن السنوات الماضية.
وأشارت إلى أنه بعد وصول البطولة الإمارات، فإنها تتمنى أن تتنقل بين دول الخليج لأن هذا الاهتمام يدل على الرغبة في تطوير اللعبة، واستمراريتها والمنافسة مع دول لها اسمها وتاريخها في اللعبة وإذا كان الأمر بدأ بنقل بطولة من الصين إلى الإمارات فمن المؤكد أن الإصرار على العمل سيجعل لاعبينا ينافسون في يوم ما هؤلاء الأبطال، ونتمنى أن نراها في الكويت والبحرين وقطر والسعودية وأيضا الدول العربية.
أضافت: البحرين كانت لها بصمة في البدايات لنشر كرة الطاولة، وأتمنى أن يتضاعف الاهتمام وأن تكون هناك دوريات في كل دول الخليج ليس فقط للسيدات بل في كل المراحل السنية وأن تكون حصة السيدات مثل الرجال في المشاركات والمعسكرات، وهناك بطولات عالمية يسمح فيها بتواجد الفرق لابد من مشاركة الفتيات مثل الرجال، وهناك جهود ولكن إلى الآن فإن الطموح حتى الآن لا أراه على أرض الواقع.
وناشدت الاتحادات الأهلية أن يكون هناك دوري للمراحل السنية ومشاركات خارجية لأن عدم وجود دوري يؤكد أنها بطولة موسمية، واستدركت قائلة: لكننا نريد أن نطبق الخطط الاستراتيجية من خلال الاتحادات الوطنية.
وأشادت الشيخة حياة آل خليفة بالجهود الكبيرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» لتطوير الرياضة النسائية والبصمة الكبيرة لسموها للارتقاء بكل الألعاب، وقالت: لي الشرف أن أكون عضوة في لجنة التحكيم بجائزة سموها، وهناك العديد من المبادرات مثل الأكاديميات واستضافة الفعاليات النسائية، وخلال الفترة المقبلة سنكشف عن مبادرة من خلال اجتماع مشترك بشأن رياضة المرأة وسيعلن عنها في حينها.
وأضافت: هناك حلم للرياضة النسائية، جسدته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على أرض الواقع، من خلال الإعداد على المستوى الفني والإداري من خلال الأكاديمية المتميزة، ولابد أن أشيد كذلك بجهود سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في تطوير الرياضة النسائية، ففي عام 1979 نجحت سموها في أول لقاء خليجي مشترك، وإن كان لم يتخذ الشكل الرسمي، والآن نتحدث عن بطولة الأندية العربية بالشارقة، خلال الفترة من 2 إلى 12 فبراير المقبل، والذي يستضيفه نادي سيدات الشارقة وهي البطولة التي تقام تحت مظلة اتحاد اللجان الأولمبية العربية والجامعة العربية. وتابعت: كوني رئيس لجنة الإشراف والمتابعة بالبطولة، فقد وصل عدد الدول العربية المشاركة إلى 15 دولة وهي نسبة كبيرة مقارنة ببطولات أخرى للرجال لا يتواجد فيها هذا العدد من الدول، فهنيئاً للفتاة الإماراتية باهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وأيضاً اهتمام سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، واهتمام مجلس دبي الرياضي وكل هذه الأمور تصب في مصلحة الرياضة العربية والخليجية.
وأشارت إلى أن البنت العربية لديها الإصرار والعزيمة على الوصول إلا أن ذلك مرتبط بأمور أخرى، واهتمام من كافة الأطراف سواء اللجان الأولمبية أو الاتحادات وتوفير المناخ الخاص بالتدريبات والمعسكرات وإقامة الدوريات.


مؤتمر صحفي للاتحاد الدولي

دبي (الاتحاد)- يعقد الاتحاد الدولي لكرة الطاولة مؤتمراً صحفياً في السادسة من مساء اليوم بفندق رافلز دبي بحضور شركة جي ايه سي موتور الشريك الرئيسي للاتحاد الدولي، وسيحضر المؤتمر أدهم شرارة رئيس الاتحاد الدولي والسيد وو سونج المدير العام للشركة الراعية وتسنج تشينج المدير العام للشركة بجانب اثنين من اللاعبين الدوليين المشاركين في بطولة الجائزة الكبرى، ويتحدث أدهم شرارة عن العلاقات مع الشركة الراعية وخطط التسويق المستقبلي.

كتيب خاص للبطولة

دبي (الاتحاد)- أصدرت اللجنة المنظمة للبطولة كتيباً باللغتين العربية والانجليزية، تم توزيعه على المشاركين والحضور في البطولة، ويتضمن كلمة أدهم شرارة رئيس الاتحاد الدولي للعبة ومطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وداود الهاجري رئيس الاتحاد وكلمة الشركة الراعية بجانب قوانين اللعبة ومعلومات عن البطولة وجدول المباريات ومعلومات عن اللاعبين واللاعبات المشاركين في الجائزة الكبرى.

جماهير كبيرة في المدرجات

دبي (الاتحاد)- حرصت أعداد كبيرة من الجماهير على الحضور إلى صالة الشيخ حمدان بن راشد بنادي النصر لمتابعة البطولة في عطلة نهاية الأسبوع، وكانت غالبية الجماهير من الجنسيات الآسيوية خاصة الصين واليابان وسنغافورة، نظرا لأن كرة الطاولة في هذه البلدان تندرج تحت قائمة اللعبات الشعبية.
وهو ما جعل مباريات نصف النهائي أمس مشتعلة وامتدت لفترات طويلة.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»