الاتحاد

الرياضي

شماء وشذى «توأم» بحزامين مختلفين في النهائي ??

أبوظبي (الاتحاد)

ترتبط بطولات الجو جيتسو بالقصص الجميلة والمعبرة، ولا تتوقف عند المشاركات في بساط التحدي ونزالات اللعبة، خصوصاً عندما تدخل هذه الرياضة للمجتمع وتتشعب به بشكل كبير، تفسح المجال لأفراده في تجربة رياضية مفيدة، وهو ما يؤكد الرسالة المجتمعية التي ينادي بها اتحاد اللعبة دائماً، في أن الجو جيتسو رياضة مجتمعية قبل أن تكون تنافسية.
شماء وشذى البلوشي، «13 عاماً»، قصة توأم شارك في منافسات وزن 35 كجم، ونجحتا في الوصول إلى المواجهة النهائية ليتقابلا وجهاً لوجه، لتحرز شماء الميدالية الذهبية وتنال شذى الفضية، لتكسب عائلتهما المركزين الأول والثاني وتعم الفرحة لدى الجميع.
التوأم خاض البطولة للمرة الأولى، لتتأهلا إلى النهائي الذي شهد نزالاً قوياً تابعه الجميع بفرحة كبيرة لكون توأم يخوض هذا التحدي بينهما، تاركتين العلاقة الوطيدة التي تجمعهما خارج المنافسة الرياضية، حتى تمكنت شماء من تحقيق الفوز. وفي نزال التوأم، استعان الحكام بحزام أحمر لتستخدمه إحداهما لأجل التفريق بينهما وحساب النقاط، فيما اكتفت الأخرى بالحزام الخاص بها وهو الخاص بالمنافسة.
التوأم بدأ ممارسة اللعبة منذ فترة ليست بالطويلة، لكن الرغبة الكبيرة والتدريب المكثف بالمنزل ونادي شباب الأهلي- دبي، قادهما إلى تحقيق الإنجاز مبكراً، فاستحقتا الميداليتين الذهبية والفضية عن جدارة.
وقالت شماء أشعر بالسعادة لتحقيق هذا الإنجاز في بداية مشواري مع اللعبة، وسيكون دافعاً كبيراً لي ولأختي في مشوارنا المقبل، حيث لم أتوقع مواجهة أختي في النزال النهائي وعلى الذهبية، خصوصاً أننا في بداية الطريق معاً في هذه الرياضة.
وأضافت: نجحنا في الاختبار الأول خلال المشاركة في عالمية أبوظبي، وأعتقد أن الميدالية التي توجت بها ستقودني لتحقيق مزيد من الميداليات في المنافسات المقبلة التي سأخوضها، مشيرة إلى أن شقيقتها هي الأفضل فنياً، ولكن نجحت في فرض الأفضلية لأفوز بالذهبية.
من جهتها، أوضحت شذى أن هناك مؤشرات عديدة دفعتها هي وأختها للتعلق بهذه الرياضة، خصوصاً بعد المشاركة في هذه البطولة لكونها تشهد تنافساً كبيراً من مختلف إمارات الدولة، وكذلك فإن المشاركة أمام لاعبات من خارج الدولة، ستتيح لنا خوض تجربة فريدة من نوعها في اللعبة، وتدفعنا لبذل أقصى ما لدينا لأجل تطوير وصقل قدراتنا.
وأضافت: كنا نشاهد الجو جيتسو دائماً في التلفاز ونرى البطلات المحترفات، وبلا شك فإننا نطمح للوصول إلى هذه المستويات في المستقبل القريب، وتمثيل الإمارات في المحافل الدولية للمحترفين والمشاركات الخارجية التي تمثل دافعاً كبيراً.

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ