الاتحاد

الرياضي

350 بحاراً في سباق كورنيش أبوظبي للقوارب الشراعية 22 قدماً اليوم

نبيل فكري (أبوظبي)- تحت شعار «شكراً خليفة»، يشهد كورنيش العاصمة أبوظبي اليوم، سباق كورنيش أبوظبي للقوارب الشراعية فئة 22 قدماً، والذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في بداية موسمه الجديد ( 2013/ 2014)، ويشارك في السباق قرابة 350 بحاراً، على متن 67 قارباً، أكدت مشاركتها حتى الأمس، حيث كان النادي قد أعلن منذ أسبوع تقريباً عن فتح باب التسجيل في السباق الافتتاحي للموسم الجديد، والذي يتطلع إلى أن يكون كسابقه ثرياً بالفعاليات، ملازماً للنجاح في مختلف البطولات والفعاليات.
ويمثل سباق اليوم الجولة الأولى لهذه الفئة من القوارب الشراعية، وتبدأ أعمار المشاركين من سن 15 عاماً، وذلك لإتاحة الفرصة أمام النشء والشباب من البحارة للمشاركة واستكمال مسيرة الأجداد والآباء مع الرياضات البحرية، وهو الجانب الذي يحرص عليه النادي في مختلف فعالياته، ويخصص في بطولات كثيرة فئات للشباب، ويشارك في كل قارب مع البحارة الشباب، اثنان من الكبار، ويبلغ عدد المشاركين في كل قارب خمسة بحارة.
وينطلق السباق في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم، وحدد النادي الساعة الواحدة والنصف ظهراً لتجمع البحارة أمام مقر النادي بكاسر الأمواج لإجراء عملية الفحص الفني على القوارب وحصر البحارة، وإلقاء التعليمات الأخيرة عليهم، ويقام السباق من ميناء الصيادين، باتجاه النادي، حيث نقطة الختام للسباق.
وجاءت فكرة إقامة السباق تحت شعار «شكراً خليفة»، تفاعلاً مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتقديم الشكر والعرفان إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ، حفظه الله، على الجهود والمبادرات التي قدّمها سموّه ولامستنا جميعاً، ومن المنتظر أن يقوم النادي اليوم ببسط الشعار الذي يمثل فخر الإمارات على أشرعة القوارب في الكورنيش، وعلى واجهة النادي بكاسر الأمواج، عرفاناً بما يقدمه صاحب السمو رئيس الدولة لشعب الإمارات، والذي وضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة عالمياً.
تبلغ جوائز السباق 450 ألف درهم، موزعة على الفائزين من المركز الأول، وحتى المركز الأربعين، تشجيعاً للبحارة والمشاركين، ورغبة في تحفيز أكبر عدد ممكن من الشباب.
وتبرز أسماء قوارب كثيرة في عالم «الشراعية 22 قدماً» من بينها القارب «وافي»، لمالكه ونوخذته خلف بطي مصبح الغشيش المري، والذي فاز بالمركز الأول في السباق الذي نظمه النادي على هامش مهرجان أبوظبي للألعاب الشاطئية أواخر أبريل الماضي، والذي شهد مشاركة 62 قارباً، رسموا على كورنيش العاصمة، واحدة من أجمل ملاحم التراث البحري.
ومن الأسماء المعروفة أيضاً في سباقات 22 قدماً، القارب «مهاجر»، بقيادة النوخذة أحمد بن ماجد، ومالكه خلفان ماجد أحمد خادم المهيري، والقارب «المشرف»، لمالكه ونوخذته فاضل خليل المنصوري، و«شمردل» بقيادة النوخذة سلطان سعيد حارب الفلاحي، ومالكه سعيد محمد حارب الفلاحي، و«مقصص»، بقيادة النوخذة محمد أحمد محمد راشد الرميثي، ومالكه محمد بن راشد الرميثي، والقارب «داحس»، لنوخذته ومالكه أحمد سالم مرعي الحمادي، والقارب «سليط»، لمالكه ونوخذته محمد أحمد خلفان المحيربي، و«العز»، لمالكه ونوخذته سلطان أحمد المهيري، و«أطلس» بقيادة النوخذة محمد جمعة راشد السويدي، ومالكه راشد جمعة راشد السويدي، والقارب «الزير»، لمالكه ونوخذته محمد راشد بن شاهين المرر.
ومن المنتظر أن نشاهد هذه القوارب أو معظمها في السباق اليوم، لا سيما أنه يمثل الافتتاحية للموسم البحري، وجميعها ترغب في وضع بصمتها من البداية والإعلان عن نفسها، وحصد النقاط، أملاً في التتويج، سواء بلقب الجولة أو بلقب الموسم بعد ذلك، وهي الألقاب التي تعني «الناموس» للبحارة، كما تمنحهم جوائز مالية قيمة، في ظل ما يقدمه النادي لسباقاته من جوائز سخية، تساهم في ترسيخ مكانة الرياضات البحرية.
وكان النادي قد نظم آخر سباقاته للموسم الماضي، وهو سباق البوانيش الشراعية، وفاز به القارب «صايب» لمالكه النوخذة عمر عبدالله المرزوقي، وجاء السباق ضمن مهرجان الشراع والتجديف، وبلغت جوائزه 700 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني «اللولو» لمالكه، النوخذة راشد سعيد صباح الرميثي، وفي المركز الثالث «الجبيب» لمالكه سهيل حمد بن نهيان العامري، بقيادة النوخذة أحمد عبيد سيف السويدي، وشهد السباق مشاركة قرابة 50 بانوشاً، على متن كل قارب من ثلاثة إلى خمسة بحارة، ليقترب العدد الإجمالي من 160 بحاراً جميعهم من المواطنين.

ثانية جولات «الخشبية السريعة» في شواطئ جميرا اليوم

دبي (الاتحاد)- يشهد شاطئ جميرا في دبي وتحديداً المنطقة الواقعة بين فندق برج العرب وجزيرة نخلة جميرا بداية من الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم انطلاق منافسات الجولة الثانية من بطولة الإمارات للقوارب الخشبية السريعة والتي تتزين بشعار مبادرة (شكراً خليفة). وينظم الحدث الكبير الذي يشهد مشاركة كبيرة، نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ضمن برنامج سباقات الموسم الرياضي البحري 2013-2014، وأكملت اللجنة المنظمة بالنادي كافة التحضيرات والتجهيزات لانطلاقة سباق اليوم حيث ظلت اللجنة ترصد وعن كثب تقارير الأرصاد الجوية فيما يتعلق بحالة البحر وسرعات الرياح تحسباً لأي طارئ ومن أجل ضمان سلامة المتسابقين المشاركين خاصة أن سباقات القوارب الخشبية السريعة تحتاج إلى ظروف مواتية ومناسبة لإقامتها.
وأطلعت اللجنة المنظمة من خلال الاجتماع التنويري أمس، المتسابقين على خط سير السباق كما أبدى المشاركون ملاحظاتهم للجنة المنظمة والتي تأخذ بعين الاعتبار كل هذه الآراء للعمل بها مستقبلا. ويصل طول مسافة السباق إلى 28 ميلاً بحرياً، ويتضمن 7 لفات خاصة بالكورس يصل طول الواحدة منها إلى 3.5 ميل بحري إضافة إلي لفة البداية التي يصل طولها إلى 3.7 ميل بحري وقد روعي في وضع المسار كل متطلبات الأمن والسلامة حتى تخرج منافسات الجولة الثانية في صورة طيبة وجميلة تعكس قيمة التنافس خاصة أن السباق يمثل أولى محطات البطولة.
ودعا علي جمعة بن غليطة المدير التنفيذي بالوكالة لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية كل المشاركين في سباق الجولة الثانية من بطولة الإمارات للقوارب الخشبية السريعة إلى الالتزام التام بكل اللوائح والتعليمات والشروط الخاصة بالمشاركة في الحدث والتي وزعت على جميع المشاركين أمس وتمت مناقشتها خلال الاجتماع التنويري.
وقال إن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية حريص على إنجاح السباق خاصة أن سباقات القوارب الخشبية السريعة تعتبر مدرسة تخرج منها عمالقة أصبحوا فيما بعد أبطال العالم في الزوارق السريعة بمختلف أنواعها مطالبا جميع المشاركين الالتزام خاصة في تطبيق معايير الأمن والسلامة وهو هدف ينشده النادي في كل الأحداث والسباقات التي ينظمها وفي مقدمة الأولويات.
ويشهد السباق اليوم مشاركة حامل اللقب في الموسم الماضي زورق سكاي دايف دبي 1 بقيادة الشقيقين محمد واحمد سهيل المهيري والقارب دلما مارين 3 بقيادة الثنائي الشقيقين خليفة وذياب حميد بن ذيبان والقارب الكويتي رهيب 17 بقيادة الثنائي عبداللطيف العماني وسعود نادر الرجيب ودلما مارين 11 بقيادة الثنائي سالم الهاملي وأحمد السويدي.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"