الاتحاد

الرياضي

الحوسني: أتمنى الترفيع لـ «الأسود» من على منصة التتويج

أبوظبي (الاتحاد)

إبراهيم الحوسني لاعب منتخبنا الوطني صاحب الحزام البني، كان واحدة من أكبر مفاجآت النسخة الماضية، عندما شارك لأول مرة في نزالات الحزام البني، بعدما تم ترفيعه قبل عدة أشهر فقط، وبرغم أن كل التوقعات كانت تشير إلى أن مشاركته من أجل اكتساب الخبرة، إلا أنه كان بطلاً فوق العادة، وحلق بالذهب، ولقن منافسيه دروساً لن ينسوها، ولكن المفاجأة لم تكن في كل هذا.. بل كانت في خسارته بالنزال الأول، ومن حسن الحظ أن نزالات فئته كانت بنظام مواجهات الدوري 4 نزالات بين 5 لاعبين، وبعد أن خسر النزال الأول، ظن الجميع أنه خرج من الحسابات، وأن فرصه في الحصول على حتى البرونزية لم تكن موجودة، وكان إبراهيم مطالباً بأن يفوز باستسلام المنافس في نزالاته الثلاث القادمة حتى يتوج بالذهب.. وحدثت المعجزة، وفاز إبراهيم الحوسني على منافسه الأكثر منه خبرة بالاستسلام، وحلق بالذهب في نزالات الحزام البني، بعد أن سبق له الفوز في النسخة الثامنة بذهبية الحزام البنفسجي، ليسجل لنفسه تاريخاً في تلك البطولة باعتباره واحداً من صاحب الإنجازات في عالمية أبوظبي للجو جيتسو.
الحوسني يشارك اليوم في النسخة العاشرة حكماً ومدرباً ولاعباً، يشارك حكماً في نزالات المهرجان بعد حصوله على الشارة الدولية، ومدرباً لمركز تدريب عجمان الذي يعد واحداً من أهم أكاديميات الدولة، ولاعباً في نزالات الحزام البني، وأكد الحوسني أنه غير وزنه، كي يشارك في نزالات وزن 62 كجم، وأنه يسعى لتحقيق الذهب في هذا الوزن، كي يكون قد جمع بين الذهب في وزن 96 كجم، والذهب في وزن 62 كجم.
وقال الحوسني: استعددت بشكل جيد، وفي الأيام المقبلة سوف أركز على الجانبين الفني والمهاري، إضافة إلى الحالة الذهنية، أثق في نفسي كثيراً، وأتدرب يومياً مع مدربين كبار، وتابع: أجتهد وأشعر ببعض القلق، ولكنه من النوع الإيجابي، الذي يدفع صاحبه لتحسين مستواه أولا بأول، وأتمنى أن أفوز بالذهب لأهديه لبلادي، وأطمئن على نفسي قبل تحدي أسياد جاكرتا، لأن البطولة اختبار قوي، وأتمنى أن أترفع من على منصة التتويج للحزام الأسود، فعامان تكفيان لي في نزالات الحزام البني، وأتمنى أن أتوج جهودي فيه بذهبية الوزن الجديد الذي سأشارك فيه.
وعن مركز تدريب عجمان وكيف يوازن بين التدريب واللعب والتحكيم؟ قال: أقضي كل يومي في الجو جيتسو، وأستمتع بما أعمل، وأوزع وقتي بين التدريب، حيث إنني لدي ما يزيد على 120 لاعباً ولاعبة في المركز، ولو كان يتسع لأكثر من ذلك لكنت قد توسعت فيه وتضاعف العدد، وأتدرب أيضاً 3 مرات يومياً، وأشارك في تحكيم البطولات المحلية والخارجية، وأسير في كل الاتجاهات بشكل متواز وصحيح ومناسب.
وقال: رياضة الجو جيتسو لها فضل كبير علي، حيث تسمح لي بالهروب من كل التحديات وضغوط الحياة فيها، فعندما أتدرب أو أدرب أشغل نفسي وذهني وعقلي فيها، وأبني الثقة في نفوس اللاعبين واللاعبات الذين أدربهم، وأبني جسوراً للتواصل مع أولياء أمورهم، وكلما أرى «النبتة» التي أزرعها وأرعاها تكبر وتزدهر، أشعر بالفرحة الغامرة، مثل الفرحة التي أشعر بها، وكأنني متوج بالذهب.
وقال الحوسني: أشارك أنا وأبنائي الثلاثة وشقيقي في البطولة، ويشارك من عندي أكثر من 114 لاعباً ولاعبة في نزالات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، وأنا أتحمل مسؤوليتهم جميعاً، وأشعر بالفخر في ذلك، وثقتي بلا حدود فيهم جميعاً، وفي تحقيق إنجازات غير مسبوقة، خصوصاً أن عدد اللاعبين الذين أدفع بهم هذه المرة يتجاوز العدد الذي شاركنا به من قبل بنسبة لا تقل عن 50?.

استثمار في الأجيال الجديدة

قال إبراهيم الحوسني، إن أبناءه أحبوا الجو جيتسو من أجله، لأنه كان يقضي كل وقته في التدريب والتدرب وإدارة المركز في عجمان، ومع حضورهم مرة بعد أخرى طلبوا مني أن يتدربوا، ويقضوا معي بعض الوقت، وتدربوا بالفعل وأحبوا الرياضة، وأكد أنهم يملكون مستويات جيدة، وأنه سيستثمر فيهم للمستقبل، وأن الجو جيتسو من وجهة نظره أفضل استثمار في الأبناء، لأنها تعلمهم الكثير من القيم.

شعور بالتفاؤل والثقة

أكد إبراهيم الحوسني، أنه يدرك حجم التحدي الذي يواجهه من خلال المشاركة للمرة الثالثة على التوالي في عالمية أبوظبي، خصوصاً أن المرتين السابقتين حققت فيهما الذهب بحزامين مختلفين، ولا سيما أن فكرة النزول بالوزن من 70 كجم إلى 62 كجم ليست سهلة، وأني ما زالت أحتاج لإنقاص وزني 2 كجم حتى الآن، إلا أنني أشعر بالتفاؤل، وأثق في قدراتي، وأشعر أنني فعلت ما علي كلاعب، ولا ينقصني سوى التوفيق.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !