الاتحاد

الرياضي

ثلاثي «الشهامة».. صداقة وفرحة وتتويج

أبوظبي (الاتحاد)

سجل الثلاثي منصور اليافعي الذي حصل على ذهبية وزن 60 كجم فئة الحزام الأزرق، وحمد الجنيبي الحاصل على فضية وزن 48 كجم فئة الحزام الأبيض، وعبد الرحمن النيادي الحاصل على فضية وزن الحزام الرمادي وزن 65 كجم، القادمون من منطقة الشهامة، حضورهم في البطولة من خلال التتويج، وعبروا عن سعادتهم بالوجود في العالمية.
ويدرس الثلاثي في مدرسة عبد القادر الجزائري، وقال منصور اليافعي: «حمد وعبد الرحمن من أعز أصدقائي، إذ لا يمر يوم دون أن أتواصل معهما سواء في الحي الذي نقطن فيه أو في المدرسة، ونمارس الجو جيتسو معاً على الدوام في المدرسة وخارجها، لكننا لم نسبق أن التقينا معاً في نزال رسمي بسبب الفروقات الكبيرة في أوزاننا».
من جهته، أكد حمد الجنيبي أن الكثير من الرياضات الشعبية ارتبطت بالدول التي اخترعتها أو تبنتها، فعند الحديث عن كرة القدم عادة ما تتجه الأنظار نحو البرازيل، وعند تناول الكرة الطائرة أو الملاكمة فإن أول ما يخطر على بال المرء كوبا، في حين أن كرة الطاولة ارتبطت بالصين، والريشة الطائرة بدول جنوب شرق آسيا، أما الكريكت فترتبط بالهند وباكستان والبيسبول بأميركا، في حين أن الجو جيتسو ترتبط بالإمارات التي تعتبر رائدة في رعاية هذه اللعبة على الصعيد العالمي في الوقت الحالي برغم أنها ظهرت في اليابان، وتنتشر حالياً في أكثر من دولة.
بدوره، شدد عبد الرحمن النيادي على أن الجو جيتسو ساهمت في تعزيز علاقته مع صديقيه الوفيين، مشيراً إلى أن اللعبة ساهمت كذلك في الارتقاء بحضوره الدراسي، فهي عامل مساعد لتنشيط الجسد والعقل معاً، كما أنها تعزز من الصفات النبيلة التي يتمتع بها المرء، وتجعله يسمو على أي نواحٍ أخرى يمكن أن تشوه حياة الإنسان.
وأكد الثلاثي أن الجو جيتسو ساهمت في تعزيز الصفات النبيلة التي يتمتع بها أبناء الإمارات الذي يمتازون بالجود والكرم والشهامة والوقوف خلف الحق دائماً وأبداً، مشيرين إلى أن هذه الرياضة هدية ثمينة للمجتمع، وباتت ماركة مسجلة باسم الإمارات وأبوظبي.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"