الاتحاد

الإمارات

تدشين مبنى «إصلاحية الشارقة» الجديد بتكلفة 150 مليون درهم

 مبنى المؤسسة العقابية والإصلاحية الجديد بمنطقة الرمثا (من المصدر )

مبنى المؤسسة العقابية والإصلاحية الجديد بمنطقة الرمثا (من المصدر )

أحمد مرسي (الشارقة)

دشنت القيادة العامة لشرطة الشارقة مبنى المؤسسة العقابية والإصلاحية الجديد بمنطقة الرمثا، والذي كلف نحو 150 مليون درهم في مرحلته الأولى، ويختص بالرجال، «ينفذ المشروع على ثلاث مراحل وتقدر قيمة تكلفته المالية، بحسب تصريحات سابقة بـ 400 مليون درهم، وطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف نزيل».

وأكد العقيد خليفة المري مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطـة الشارقة، خلال جولة تفقدية للإعلاميين للمبنى الجديد أمس، يرافقه عدد من الضباط من مختلف إدارات شرطة الشارقة والضباط العاملين بالمؤسسة، أنه تم نقل 250 نزيلاً حتى أمس، تمهيداً لنقل ألف نزيل خلال الأيام القلية المقبلة، وهو العدد المقرر له في المرحلة الأولى.

وأشار إلى دولة الإمارات وضعت الإنسان في مقدمه أولوياتها وأن كافة الجهود تبذل لمنح الجميع حقوقه كلاً في تخصصه وفي الفئات كافة، وفق تشريعات متطورة ومدروسه، وأن الكرامة الإنسانية تتحقق للجميع على أرض الدولة ومن بينها المباني المتطورة الخاصة بالنزلاء. وأفاد المرى أن المبني نفذ وفق أحدث الأساليب العالمية في المنشآت العقابية والإصلاحية ويضم عدد من العنابر المجهزة بأسرة وخزائن وشاشات تليفزيون وهواتف تسمح للنزلاء بالتواصل مع أهاليهم في الخارج بواقع مرتين في اليوم ولمدة ربع ساعة في كل مرة، بالإضافة لملحقات خدمية في كل عنبر. واستعرض خلال الجولة محتويات المؤسسة غرف للعزل الصحي تستوعب الحالات من المصابين بأمراض معدية ويتطلب الأمر عزلهم عن الآخرين لعدم انتشار العدوى، حيث تعتبر كل غرفة مستقله بذاتها وبخدماتها أيضاً، كما قام بجولة لورش حدادة ونجارة ومشغل يدوي ومرسم ومغسلة ومباني إدارية وسكن للموظفين ومكتبات تحتوي على كتب قدمت من مشروع «ثقافة بلا حدود»،وأربع قاعات دراسية مختلفة الأحجام وتستوعب العديد من الطلبة من نزلاء المنشأة، وذلك حرصاً من الإدارة على أهمية إصلاح النزلاء وتشجيعهم على التعليم والمعرفة والثقافة الفكرية.

ونوه إلى أن المنشأة تحتوي أيضاً على عيادات عامة وعيادات الأسنان، بالإضافة لمطعم في كل جناح من أجنحة العنبر، وصالة ألعاب رياضية متنوع، وساحات كبيرة للتهوية ولدعم التعرض للأمراض الجلدية مثلاً، بالإضافة إلى استوديو لتسجيل الأنشطة المتنوعة التي تصدر عن النزلاء. وأكد المري أن المبنى الجديد ذود أيضاً بغرفة للتحكم علية المستوى تضم كاميرات مراقبة ثابتة ومتحركة ذات جودة عالية وتغطي جميع أرجاء المكان وتم ربطها بالغرفة للمتابعة والإصلاح والمراقبة والتدخل إذا تطلب الأمر، كما ويمكن تخزين المعلومات والصور حال الاستعانة بها والعودة لها.

وكشف العقيد خليفة المري مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطـة الشارقة، أن الإدارة ووفق استراتيجية محددة، تدرس تطبيق الخلوة الشرعية بين النزلاء وأهلهم، وأنه يتم حالياً تجهيز غرف واستراحات متكاملة تسمح للقاء الحالات، بصحبة أبنائهم أيضاً.

وأضاف أن هذا الأمر سيخضع لفحوصات طبية وضوابط أسرية وموافقات من قبل الطرفين وهو حالياً في طور التجهيزات وسيضم 10 غرف أو استراحات مجهزة للفكرة. يضم المبنى الجديد ماسح أمني للمركبات يفحص المركبة التي تدخل أو تجرج من المكان ومربوطة بغرفة في الاستقبال وذلك للتأكد من عدم دخول أي أمر غير مسموح به للنزلاء.

اقرأ أيضا

رياح نشطة وإضطراب الموج في بحر عمان