الاتحاد

الرياضي

سيطرة خليجية على سباق الإمارات للدراجات المائية

زايد بن سلطان بن خليفة توج الفائزين بالسباق (من المصدر)

زايد بن سلطان بن خليفة توج الفائزين بالسباق (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- توج الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، أبطال سباق الإمارات للدراجات المائية والذي أقيم مساء أمس على مياه كاسر الأمواج في العاصمة أبوظبي تحت شعار «شكراً خليفة»، بحضور مميز لأبطال الدراجات المائية من مختلف العالم في فئات البطولة الستة.
وشهدت فئة جالس مبتدئين فوز الكويتي عبد الله التركيت بالمركز الأول، وحلول الكويتي عبد الرحمن غازي في المركز الثاني، والإماراتي ناصر محمد المنصوري في المركز الثالث، فيما شهدت فئة واقف محدود تألق الإماراتي جابر محمد الفلاسي، وفوزه بالمركز الأول، وحلول الإيطالية مارتا سيرونتو في المركز الثاني، وثالثا الكويتي نواف محمد الفرحان.
وجاءت فئة جالس ستوك لتهدي المركز الأول إلى الكويتي محمد جاسم الباز، وجاء ثانيا العماني خميس الحوسني، وثالثا القطري راشد ابراهيم المناعي، وتمكن الإماراتي المر محمد بن حريز من إحراز المركز الأول في فئة «واقف محترفين»، فيما حل ثانيا الإيطالي فنشي أندريه، وثالثا النمساوي كيفن ريتر، وفي فئة الحركات الاستعراضية استحق القطري سلطان الجبر لقب صاحب أفضل وأجمل حركات استعراضية، وحل ثانيا الإماراتي راشد علي صالح الملا، وثالثا القطري محمد جمعة علي.
وفي فئة العمالقة والكبار، تفوق الكويتي يوسف العبد الرزاق بإحراز المركز الأول، وحل ثانيا القطري وليد محمود الشرشيني، وثالثا الكويتي محمد إبراهيم بو ربيع.
وبهذه النتائج، جاءت السيطرة خليجية، من خلال حصول الكويت على الصدارة في ثلاث فئات، وسيطر نجوم الإمارات على فئتين، وذهبت صدارة فئة إلى قطر.
وشهدت منصة التتويج في الختام لفتة جميلة من متسابقي الدراجات المائية، والذين هتفوا بصوت واحد: «شكراً خليفة» في صورة حفرت نفسها في قلوب جميع من حضر المنافسة الرائعة على كاسر الأمواج في العاصمة أبوظبي.
وأشاد الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان بالمستوى الرائع الذي ظهرت به منافسات سباق «شكراً خليفة»، والتميز الذي حظيت به منافسات السباق الست، كما عبر عن الاعتزاز بالشعار الذي حمله السباق حيث قال: «شكراً خليفة» هي رسالة وصلت لجميع القلوب وتعبر عن مشاركة النادي في حملة العرفان بالجميل والشكر للوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وهي أيضاً تجسد الحب والوفاء الذي يكنه الجميع لسموه وما نحمله من مشاعر لا حدود لها من الامتنان للوالد القائد حفظه الله. وأكد أن نجاح وتفوق البطولات البحرية والأنشطة التي ينظمها النادي يأتي بدعم من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس إدارة النادي وحرص سموه الدائم على أن يكون لجميع ما ينظمه النادي الأولوية في النجاح والتفوق من أجل أن تظل إمارة أبوظبي واجهة بحرية مميزة للإمارات بالتفوق والتميز في هذا المجال.
وقدم التهنئة للفائزين في سباق اليوم وفي جميع الفئات حيث أشاد بالتنوع لجنسيات الفائزين على منصة التتويج وتعدد جنسياتهم، وأكد أن ذلك يعكس التطور الكبير والملفت والذي تشهده بطولة الإمارات للدراجات المائية في السنين الأخيرة بانضمام وتألق العديد من الأبطال، وقال: كان منظر تلاحم وتعانق أعلام الدول الفائزة على منصة التتويج جميلا حيث شاهدنا العديد من الجنسيات في مراكز متنوعة ومختلفة. وأكد الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان أن الفعاليات القادمة والبطولات التي سينظمها النادي لن تقل من ناحية الأداء والمستوى عن سباق الدراجات المائية مشيرا إلى أن التركيز سيكون دوما على توفير الراحة للجمهور والمتابعين للسباق، وإعداد المنطقة بشكل أفضل من أجل استيعاب عدد أكبر من الجماهير.


حيادية فنية في الفحص

أبوظبي (الاتحاد)- من أجل تنظيم أفضل، حرصت إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية على استقطاب أحد خبراء الاتحاد الدولي للرياضات البحرية من أجل الإشراف على فقرة الفحص الفني للدراجات المشاركة، وقام بهذه المهمة البلجيكي بيتر دي سميث خبير المحركات والذي حضر ليومين فقط خصيصا من أجل الإشراف على فحص الدراجات عقب سباق كل فئة.
وأكد ناصر الظاهري مشرف عام السباق أن رغبة النادي في أن يكون السباق متكاملاً من كافة النواحي، ومن أجل ضمان حيادية أكبر من الناحية الفنية فقد جاء قرار الاستعانة بخبير دولي في المحركات من أجل الإشراف على هذه الفقرة.

أحمد الرميثي: الحضور دليل نجاح البطولة
أبوظبي (الاتحاد)- أعرب أحمد حبروش الرميثي عضو مجلس إدارة النادي عن الارتياح الكبير لما وصلت إليه البطولة من شهرة وقوة، والتنافس الشديد الذي ظهر جليا في مختلف فئات البطولة، وقال الرميثي: حظيت منافسات السباق باهتمام كبير وواسع ولقيت صدى مميزاً خاصة مع إقامتها في فترة العطلة الأسبوعية، وازدحام منطقة كاسر الأمواج بالزوار ومن يرغبون بالاستمتاع بالأجواء الجميلة وهواء البحر في هذه الأيام، ولذلك فإن إقامة السباق في هذا التوقيت كانت ناجحة وبشكل كبير جدا. وحول فئات البطولة قال الرميثي : تنوع فئات السباق ساهم في خلق إثارة ومتعة أيضاً مع تنوع المنافسة وكثرة المتسابقين المشاركين، ونخص بالذكر المشاركة الإماراتية والتي توزعت على مختلف فئات البطولة، كما أن المشاركة من العديد من الجنسيات في البطولة والإقبال الكبير للحضور هو دليل على التفوق الفني والانتشار الكبير الذي يحققه سباق الإمارات دوما.

اقرأ أيضا

"الزعيم" يخاصم "الانتصارات القارية" للمرة الأولى