الاتحاد

الاقتصادي

رئيس جنرال موتورز ينفي قرب إعلان إفلاسها

واجنر يتحدث في اجتماع خاص بشركة  جنرال موتورز

واجنر يتحدث في اجتماع خاص بشركة جنرال موتورز

رفض الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز ريك واجنر الحديث الذي يشير إلى أن الشركة الأميركية الأولى في صناعة السيارات سوف تعدّ قريباً ملــف إعــلان إفلاســها؛ وقــال إنهــا لا تخطط لغلق المزيد من مصانعها أو بيع المزيد من ماركاتها·
ولكن واجنر قال: ''وفقاً لكل السيناريوهات المطروحة أمامنا، يمكنني القول إن حالة السيولة النقدية وموقفنا المالي بشكل عام سيبقى صعباً خلال ما تبقى من العام الجاري''·
وأدلى واجنر بهذا الحديث يوم الخميس الماضي في مدينة دالاس، وأشار إلى أن العديد من الخيارات ما زالت متاحة أمام الشركة لإصلاح أوضاعها المالية بعد عام 2008 من دون أن يوضح طبيعة هذه الخيارات·
وأخفقت هذه الأقوال التي صدرت عن الرجل الأول في جنرال موتورز في إثارة المشاعر الإيجابية للمستثمرين حيث أغلقت أسهم الشركة الأسبوع الماضي عند 9,92 دولار للسهم الواحد في بورصة نيويورك، وتم تداول السهم عند أدنى قيمة له خلال 50 عاماً بعد تزايد الشكوك حول الوضعية المالية للشركة بسبب التراجع الكبير في مبيعاتها في السوق الأميركية·
وتعاني جنرال موتورز ومعها بقية صنّاع السيارات الأميركيين من تباطؤ الاقتصاد وارتفاع أسعار البنزين مما دفع معظم مستهلكي السيارات لشراء السيارات الصغيرة أو ذات الفعالية العالية في حرق الوقود، وخلال يونيو الماضي، تراجعت مبيعات جنرال موتورز في الولايات المتحدة بمعدل 16%·
وبالرغم من أن جنرال موتورز تمتلك ما يقدّر بـ24 مليار دولار من السيولة، إلا أنها تخسر 3 مليارات دولار من هذا المبلغ في كل ربع من أرباع السنة (كل ثلاثة أشهر) وبما يعني أنها ستحتاج إلى مصدر مهم لتدفق السيولة قبل دخول عام ·2010
وقال واجنر رداً على سؤال موجه من أحد الصحفيين: ''مهما كانت الأحوال فإننا لا نفكر في إعلان الإفلاس''؛ وأشار إلى أن تردّد الحديث حول إمكان إعلان إفلاس الشركة يمكن أن يؤثر بحد ذاته على المبيعات لأن المستهلك سوف يتردد في شراء سيارة من شركة وهو يشعر أنها تتراجع إلى الوراء، ومضى يقول: ''إن تناول مثل هذه الأحاديث لن يفيد أحداً فضلاً عن أنها غير دقيقة''·
وأكد واجنر أيضاً على أن جنرال موتورز لا تمتلك خططاً لتخفيض عدد طرازاتها بأكثر مما فعلت من قبل، وعمدت مؤخراً إلى عرض قسم ''هامر'' للبيع، وتبيع الشركة سياراتها تحت أسماء ثماني علامات مختلفة؛ وهي تعمل الآن بكل طاقتها لبناء طرازات جديدة تتميز بفعاليتها العالية في استهلاك الوقود·
كان واجنر قد أشار في يونيو الماضي إلى إمكانية إغلاق أربعة مصانع بحلول 2010 وتخفيض الإنتاج السنوي بمقدار 700 ألف سيارة مع التركيز على سيارات الركوب الأقل استهلاكا للوقود·

عن ''وول ستريت جورنال''

اقرأ أيضا

التجارة الخارجية بين الإمارات ومصر تنمو 14% إلى 20 مليار درهم