بينما كنت عائداً أنا وعائلتي من منطقة حتا بتاريخ 22-04-2017م مساء متجهاً إلى إمارة أبوظبي توقفت في محطة في منطقة مليحة التابعة لإمارة الشارقة، وقمت بتعبئة الوقود و شراء بعض المرطبات والتسالي للطريق، ومن ثم اتجهنا لنكمل طريقنا وبينما نحن في الطريق قالت زوجتي إنها ابتلعت شيئاً غريباً من الزجاجة وأصيبت بجرح ولم أدرك في بداية الأمر أن ما ابتلعته هو زجاج مهشم كان ينتظرها في قاع الزجاجة فقمت بطمأنتها بأنه صغير، وإن شاء الله، لن يؤثر على صحتها واحتفظت بالزجاجة واتصلت بالشركة المعبئة للمشروب الغازي المشهور في العالم ومقرها في إمارة دبي ولم تكن إجابته شافية لي، وأظهرت إجابته عدم الاهتمام بصحة المستهلكين والإنكار الواضح، ومن ثم تم الاتصال بالبلدية وحماية المستهلك في دبي ورفضوا فتح بلاغ بسبب أن المحطة التي تم الشراء منها في إمارة الشارقة، واتصلت بالشركة المسؤولة عن المحطة وقال لي الموظف المسؤول عن الشكاوى، إن هذا الأمر غير عقلاني وأخذ رقم هاتفي وقال سأتابع معك فيما بعد ولم يعاود الاتصال، وقمت بالاتصال ببلدية الشارقة ووزارة الاقتصاد وبلدية مدام حتى توصلت في آخر المطاف إلى بلدية مليحة، وتم إرسال الزجاجة التي تظهر في الصورة بما تحتويه من أثار متبقية من الزجاج وإلى الآن منذ ذلك التاريخ لم يتخذ أي إجراء ضد الشركة بحجة أن الزجاجة مفتوحة. (تصوير - محمد يحيى البراوي)