الاتحاد

الرياضي

ليفربول يواجه مفاجآت «الأخير» في «البريمير ليج»

لندن (د ب أ- رويترز)

يتطلع فريق وست بروميتش لتحقيق مفاجأة أخرى عندما يواجه ليفربول اليوم، في الجولة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من أجل الهروب من خطر الهبوط، الذي بات وشيكاً.
وتمكن وست بروميتش من تحقيق فوز مفاجئ على مانشستر يونايتد، 1 /‏‏ صفر الأحد الماضي، ليهدي فريق مانشستر سيتي لقب الدوري. ويقبع فريق وست بروميتش في المركز العشرين الأخير بجدول الترتيب بفارق تسع نقاط عن منطقة الأمان مع تبقي أربع مباريات على نهاية الدوري، وربما يهبط الفريق من الدوري الممتاز، الذي ظل فيه لمدة ثمانية أعوام متتالية، إذا لم تصب النتائج في مصلحته. وكان الفوز على مانشستر يونايتد هو الثاني للفريق في آخر 32 مباراة بالدوري ولكنه ربما أرجأ مصير الفريق المحتوم، وفقا لما ذكره كريس برانت قائد الفريق.
وقال برانت لشبكة «سكاي سبورتس»: «ربما جاء هذا الفوز متأخراً للغاية، ولكنه إيجابي».
وأضاف :«إذا تمكنا من الفوز في مباريات قليلة من الآن وحتى نهاية الموسم، أسوأ سيناريو سنحصل على ردود فعل إيجابية في الموسم المقبل».
وحتى الآن فشل ليفربول في الفوز على وست بروميتش هذا الموسم، حيث تعادلا سلبيا في الدوري، وخسر ليفربول 2 /‏‏ 3 في كأس الاتحاد الإنجليزي. ويحتل فريق «الريدز» المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف مانشستر يونايتد.
وأكد المصري محمد صلاح، هداف ليفربول، ضرورة ملاحقة المنافس. وقال للموقع الرسمي لناديه: «بالنسبة لي، سيكون من الرائع أن ننهي الموسم في المركز الثاني. أعلم أن الفرق الأربعة الأولى تخوض منافسات دوري الأبطال العام المقبل، ولكن دائما ما يكون أفضل أن تنهي الموسم في المركز الثاني بدلاً من الثالث أو الرابع».
ويتطلع فريق كريستال بالاس لمواصلة نتائجه المتميز في الفترة الأخيرة عندما يحل ضيفا على واتفورد اليوم. وخسر كريستال بالاس أول سبع مباريات في الدوري هذا الموسم من دون أن يسجل أي هدف ولكنه تمكن من العودة والابتعاد عن منطقة الهبوط بفارق ست نقاط بعدما تغلب على برايتون في الجولة الماضية.
وسيكون أمام فريق سوانسي سيتي غداً مهمة صعبة عندما يحل ضيفاً على فريق مانشستر سيتي الذي توج بلقب الدوري.
ويحتل سوانسي المركز الرابع من القاع، بفارق خمس نقاط عن المراكز المهددة بالهبوط، ويرى لوسيانو نارسينج أنه لا يوجد سبب يمنع الفريق من تحقيق مفاجأة أمام مانشستر سيتي.
وعلى جانب آخر، أشاد انطونيو كونتي، مدرب تشيلسي، بأداء مهاجميه الفارو موراتا واوليفييه جيرو في الفوز 2-1 على مستضيفه بيرنلي في الدوري الممتاز، وقال: «إن مشاركتهما معاً ضد ساوثهامبتون في قبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم واردة». ولم يشرك كونتي لاعبه البلجيكي ايدن هازارد من البداية ربما لتفكيره في مباراة الأحد وبرغم مشاركة مهاجمين وهو أمر غير معتاد أتى ذلك ثماره. وأبلغ كونتي الصحفيين «لعبنا بروح رائعة، وكانت لدينا رغبة كبيرة والدافع للقتال. اللعب ضد بيرنلي ليس سهلاً، لأنك لو منحته المساحة في الدفاع سيلجأ للتمريرات الطويلة ويصبح خطيراً في الفرص الثانية».
وأضاف المدرب الإيطالي «المهاجمان (جيرو وموراتا) قاما بعمل رائع، وقدما أداء مذهلاً، وتحركاتهما كانت رائعة من دون كرة، وضغطا على دفاع بيرنلي، وأجبراه على التمريرات الطويلة من منتصف ملعبه، وهو ما جعله أقل خطورة». وكان فيكتور موزيس قد أحرز هدف الفوز لتشيلسي في الدقيقة 69 ليمنح فريقه الانتصار بهدفين لهدف، ويقلص الفارق مع توتنهام هوتسبير صاحب المركز الرابع، ويتأخر تشيلسي عن توتنهام بفارق خمس نقاط قبل أربع جولات على نهاية المسابقة لكن الفوز حافظ على آمال الفريق الضعيفة في اقتناص المركز الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.

اقرأ أيضا

الوحدة ينفي عروض باتنا ويؤكد بقاء تيجالي وليوناردو