الاتحاد

الرياضي

فوز «الذئاب» و«النمور» يؤجل مصير البطاقة الثانية للجولة الأخيرة

بني ياس نجح في حسم لقب دوري الدرجة الأولى بعد الفوز على رأس الخيمة (تصوير راميش)

بني ياس نجح في حسم لقب دوري الدرجة الأولى بعد الفوز على رأس الخيمة (تصوير راميش)

فيصل النقبي (الفجيرة)

حصد بني ياس، لقب بطل دوري الدرجة الأولى، عن جدارة واستحقاق، بعد فوزه الكبير على رأس الخيمة 4 /‏ 2 في اللقاء الذي جرى بين الفريقين على استاد رأس الخيمة، حيث وصل للنقطة 49 مبتعداً بفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيه، فيما تأجل حسم البطاقة الثانية المباشرة لدوري الخليج العربي، بعد أن حقق الفجيرة الوصيف الفوز على الحمرية بثلاثة أهداف لهدفين، وفاز اتحاد كلباء على خورفكان بأربعة أهداف لهدف، لتكون الجولة الأخيرة هي الجولة الحاسمة بين الفريقين بعد أن رفعا رصيدها إلى 43 نقطة.
وفي اللقاء الأول، خطف بني ياس لقب الدوري بعد فوز مستحق على رأس الخيمة، ليغرد وحيداً في المقدمة بعد مباراة مثيرة بين الفريقين.
وشهدت الدقائق الأولى من اللقاء إثارة كبيرة، مع تسجيل السماوي هدفين مبكرين في الدقيقة الرابعة عن طريق كواكو مانوتشو، ثم أضاف حبوش صالح الهدف الثاني في الدقيقة 11، وفي الوقت الذي شعر به الجميع بسهولة اللقاء، نجح رأس الخيمة في تقليص الفارق، عن طريق البرازيلي فيليب سانتوس، ثم سجل أحمد جوهر هدف التعادل في الدقيقة 24.
وفي الدقيقة الأخيرة وقبل نهاية الشوط الأول، نال إسماعيل عباس لاعب رأس الخيمة الإنذار الثاني، ليغادر الملعب، ليلعب فريقه ما تبقى من الشوط الثاني بعشرة لاعبين.
استغل لاعبو بني ياس النقص العددي في صفوف المنافس، وحاولوا تسجيل الهدف الثالث وسط استماتة دفاعية من قبل مدافعي رأس الخيمة، وهو الوضع الذي لم يستمر طويلاً، حيث نجح الإيفواري كواكو مانوتشو في تسجيل الهدف الثالث لبني ياس في الدقيقة 80، ليعود السماوي من جديد لتسجيل الأهداف بعد 6 دقائق، عندما أضاف أحمد ربيع الهدف الرابع لفريقه وحسم المباراة نهائياً.
وفي الحمرية، قلب الفجيرة الطاولة على الحمرية بفوز مستحق في الدقائق الأخيرة، بثلاثة أهداف لهدفين في لقاء مثير حتى اللحظات الأخيرة، ليرفع الفجيرة رصيده إلى 43 نقطة في المركز الثاني وبفارق المواجهات أمام اتحاد كلباء، حيث يكفيه الفوز في اللقاء الأخير أمام خورفكان، بينما ضمن الحمرية المركز الرابع المؤهل للملحق رغم الخسارة.
وقدم الفريقان خلال الشوط الأول مجهوداً كبيراً، خاصة من جانب الحمرية الذي فاجأ الفجيرة، بعد تقدمه بهدف سجله المهاجم محمد خلفان في الدقيقة الرابعة، وفرض الفجيرة سيطرته على المباراة حتى حقق هدفه بإدراك التعادل عبر البرازيلي ماركوس من ضربة حرة مباشرة في الدقيقة 34 من الشوط، وعاود الحمرية التقدم عندما خطف المغربي كامل شافني الهدف الثاني مباشرة بعد دقيقتين بتسديدة قوية في مرمى سعيد صادق، وحاول مارادونا إثارة حماس لاعبيه في الدقائق المتبقية من الشوط بلا جدوى.
وفي الشوط الثاني، دفع مارادونا بالبديل إبراهيم خميس بديلاً لسعيد راشد، في تغيير هجومي، وهو التغيير الذي لم يحقق هدف الفجيرة، خصوصاً مع نجاح لاعبي الحمرية في إحكام السيطرة على منطقة المناورات، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، حيث كاد كامل شافني أن يسجل الهدف الثالث للفجيرة لولا براعة الحارس سعيد صادق الذي أبعدها لضربة ركنية.
ورد الفجيرة بقوة على محاولة الحمرية عن طريق الفرنسي عمر كاسوكو الذي سدد كرة قوية أبعدها الدفاع، ولم يفقد الذئاب الأمل في إدراك التعادل عبر الأرجنتيني دانيلو بضربة رأسية متقنة في الدقيقة 64 من زمن المباراة.
وكاد عبدالله العامري مهاجم الحمرية أن يسجل الهدف الثالث، ورد المهاجم محمد خلفان بقوة في الدقيقة 71، لكن حارس الحمرية تعامل معها بنجاح، ومع مرور الوقت كثف الفجيرة هجومه ودفع مارادونا بكل أوراقه الهجومية بدخول مهند خميس بديلاً لأحمد موسى لتنشيط هجومه. وسدد دانيلو كرة قوية تصطدم بقائم الحمرية لتخرج وسط حسرة لاعبي الفجيرة ومدربهم مارادونا، لكن ذلك لم يحبط معنويات لاعبي الفجيرة، الذين واصلوا السيطرة على وسط الملعب بعد التغييرات الهجومية، حيث نظم الفريق صفوفه وشن هجمات عدة، تصدى لها تألق حارس الحمرية، حتى الدقيقة 84 التي شهدت تسجيل دانيلو الهدف الثالث للفريق بعد تمريرة الفرنسي عمر كاسوكو، وضعها في الشباك، معلناً تقدم الفجيرة.
وفي خورفكان، ضرب «النمور» بقوة مرمى خورفكان، وعادوا بانتصار كبير، ليرفع رصيده إلى 43 نقطة في المركز الثالث بانتظار الجولة الأخيرة من الدوري أمام العروبة، وتجمد رصيد خورفكان عند النقطة الـ 29 في المركز الخامس.
بدأت المباراة سريعة من قبل الفريقين، وشن خورفكان أولى هجماته عن طريق التونسي محمد علي بن حمودة الذي سدد كرة قوية بيد الحارس محمد حسين البلوشي، بعدها شكل لاعبو كلباء خطورة على مرمى علي عبدالكريم، وبعد مرور وقت قصير، بدأت خطورة لاعبي كلباء بالظهور، وتمكن المدافع عبدالله أحمد من تسجيل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 26، بعد أن استفاد من ضربة ركنية صنعها زميله عمر منصوري. وأضاف شاهين سرور الهدف الثاني لاتحاد كلباء بعد تسديدة صاروخية، سكنت شباك علي عبدالكريم في الدقيقة 29، وهو ما منح لاعبي كلباء أريحية رغم النشاط الذي بدأ عليه لاعبو خورفكان بلا فاعلية حقيقية أمام المرمى، حتى نجح عمر منصوري في إضافة الهدف الثالث لفريقه بعد خطأ فادح من علي عبدالكريم حارس خورفكان، وهو الهدف الذي اغتال أحلام خورفكان، ففرض اتحاد كلباء سيطرة تامة. اعتمد المدرب البرازيلي فييرا على الهجمات المرتدة، مستغلاً تقدم لاعبي خورفكان للأمام، لتسجيل هدف على الأقل لتقليص الفارق، وكاد عبدالرحيم مقران أن يسجل الهدف الرابع لولا براعة الحارس علي عبدالكريم. ونجح خورفكان في تقليص الفارق بالهدف الأول الذي سجله عادل صقر بعد تمريرة من زميله منذر أبو عمارة، بعدها قضى المهاجم المغربي عبدالرحيم مقران على آمال منافسه بهدف الحسم، بعد أن تابع كرة عرضية مقدمة من عمر منصوري في الدقيقة 61 من المباراة. ومرت الدقائق التالية للهدف بهدوء، وسط محاولات من قبل مهاجمي خورفكان لتسجيل هدف تقليص الفارق، فيما أجرى البرازيلي فييرا سلسلة من التبديلات لإراحة لاعبيه من أجل المباراة الأخيرة الحاسمة. وفي اللقاءات المتبقية، تعادل مصفوت مع الذيد بلا أهداف، فيما نجح مسافي في عبور العربي بأربعة أهداف لهدفين، وفي اللقاء الأخير، فاز العروبة على دبا الحصن بهدف.

اقرأ أيضا

النجم والهلال.. "الكأس الغالية"