الاتحاد

الرياضي

دبا الحصن يسقط أمام الخليج بهدف جاسم

الخليج ينجح في إيقاف قطار دبا الحصن (تصوير محيي الدين)

الخليج ينجح في إيقاف قطار دبا الحصن (تصوير محيي الدين)

سيد عثمان (الفجيرة) - تجرع دبا الحصن مرارة الخسارة الأولى هذا الموسم، بالسقوط أمام الخليج بهدف، في المباراة التي أقيمت بمدينة خورفكان مساء أمس، افتتاح الجولة العاشرة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، ورفع الخليج الذي حقق فوزه الرابع رصيده إلى 12 نقطة من 9 مباريات، وتجمد رصيد دبا الحصن عند 14 نقطة من 9 مباريات أيضاً، ورغم أن دبا الحصن الأفضل والأخطر معظم فترات المباراة، إلا أن لاعبي الخليج نجحوا في الوصول بالنقاط الثلاث إلى بر الأمان، بأداء رجولي، وحمل الهدف الوحيد توقيع جاسم محمد في الدقيقة 17، من هجمة مرتدة سريعة، وتهيأت الكرة أمام جاسم محمد المنفرد بحارس دبا الحصن محمد سعيد، وأطلق صاروخاً من داخل المنطقة عانق الشباك.
جاءت البداية هجومية من جانب دبا الحصن الذي بحث عن مواصلة انتصاراته، ونجح أحمد سالم حارس الخليج في التصدي ببراعة لكرة قوية سددها البرازيلي أوريليو، وتكرر المشهد، ولكن هذه المرة من تمريرة أوريليو إلى مالك أحمد، عالجها بقذيفة من داخل منطقة الجزاء، كان لها حارس الخليج بالمرصاد، ويحاول لاميني باه لاعب الخليج الاختراق، لولا يقظة وفدائية دفاع دبا الحصن، ويتبادل الفريقان الهجمات بحثاً عن هدف، ووضح أن محاولات دبا الحصن أغزر، وغابت عنها «اللمسة الأخيرة».
ومن هجمة مرتدة سريعة، تصل الكرة إلى جاسم محمد المنفرد، وجها لوجه بحارس دبا الحصن محمد سعيد جمعة، ويطلق كرة قوية من داخل منطقة الجزاء محرزاً الهدف الأول للخليج في الدقيقة 17، ويرد طارق حسن بمحاولة خطيرة فوق عارضة الخليج، ويضغط دبا الحصن محاولاً إدراك التعادل، قبل نهاية النصف الأول للمباراة، وتتهيأ الكرة العرضية أمام طارق حسن الذي يحولها تجاه الشباك، لولا براعة الدفاع الذي حال دون معانقتها الشباك، ويتصدى حارس الخليج لتسديدة لاحج صالح، وذلك بتحويله إلى ركنية ببراعة، ويظهر الهولندي ساندى بيتو في «الكادر» بصاروخ «عابر للقارات»، بجوار قائم الخليج، وضربة حرة للخليج يسددها أحمد ضياء بين أحضان حارس دبا الحصن.
وفى الدقيقة الأولى من الشوط الثاني يخرج محمد سعيد خارج منطقة الجزاء، لإبعاد الكرة من أمام جاسم محمد المنفرد، ويسقط الأخير وتحتسب ضربة حرة، وينال حارس الحصن على بطاقة صفراء، وضربة رأس من البديل أيمن خميس تعلو العارضة، ويدفع بدر صالح مدرب الخليج بعبد الله مال الله بدلاً من سعيد نصيب، ويواصل دبا الحصن محاولاته لإدراك التعادل دون جدوى، وصادف لاحج صالح سوء حظ كبير، عندما ارتطمت كرته بالقائم، تنطلق بعدها صفارة النهاية السعيدة لأبناء خورفكان والحزينة لدبا الحصن الذي تبارى مهاجموه في إهدار الفرص السهلة الواحدة تلو الأخرى.
وفى المباراة الثانية، تعادل العربي وحتا 3-3 في المباراة التي أقيمت بمدينة أم القيوين، ورفع العربي رصيده إلى 12 نقطة من 10 مباريات، مقابل 12 نقطة لحتا من 9 مباريات، وسجل للعربي، أوسمار «هدفين»، وإيجور، بينما أحرز لحتا عبد الرزاق الحسيني «هدفين» وإبراهيما نيديونى من ضربة جزاء، وحصل عبد الله مصبح لاعب حتا على بطاقة حمراء في الشوط الثاني.
وتقام في الساعة الرابعة و55 دقيقة مساء اليوم 3 مباريات، في ختام منافسات الأسبوع العاشر لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، حيث يلتقي الفجيرة «الوصيف» مع دبا الفجيرة «المتصدر»، العروبة مع اتحاد كلباء، والتعاون مع الجزيرة الحمراء .
وتتجه الأنظار لمتابعة لقاء القمة و«الديربي الخاص» الذي يجمع الفجيرة «17 نقطة» من 8 مباريات، ودبا الفجيرة «23 نقطة» من 9 مباريات.
وينتظر أن يستمتع الجميع بمباراة عامرة بالقوة والندية، وينطلق الفجيرة صاحب الأرض، مثل القطار «فائق السرعة»، وعيناه على القمة، ويطمح لتحقيق الفوز السادس على التوالي، والابتعاد عن مطاردة اتحاد كلباء الثالث، لتثبيت أقدامه على مقعد الوصيف على أقل تقدير، ولكن دبا الفجيرة «فارس المقدمة»، لن يكون على استعداد للعودة «صفر اليدين»، وبالتالي يسعى للحفاظ على سجله نظيفاً من الخسائر، وتتساوى القوة الهجومية للفريقين، حيث يملك كل منهما 23 هدفاً، بينما يتفوق الفجيرة دفاعياً نسبياً، ولم تهتز شباكه سوى 3 مرات، هذا الموسم مقابل 7 أهداف دخلت مرمى دبا الفجيرة الذي يأتي دفاعه في المرتبة الثالثة، من حيث القوة، بعد اتحاد كلباء الثاني من ناحية «الصلابة» الدفاعية، وتبدو الأوراق مكشوفة إمام جمال حاجي مدرب الفجيرة وغازي الغرايري مدرب «النواخذة».
ولا شك أن عناصر الخطورة التي تعد بمثابة الأوراق الرابحة بكل فريق، ستكون محل الاعتبار من الجانبين، ومن بينهم البرازيلي باتريك فابيانو هداف المسابقة، واللبناني حسن معتوق وإبراهيم خميس وسالم عبيد بفريق الفجيرة وموديبو ديارا وأحمد راشد باتو والنيجيري أوتشى أوجبا وطارق الخديم وأحمد البحرين في دبا الفجيرة.
تشهد مدينة مربح بالفجيرة، مواجهة ساخنة بين العروبة صاحب المركز السادس «13 نقطة» من 9 مباريات، وضيفه اتحاد كلباء الثالث «15 نقطة» من 8 مباريات، حيث ستكون النقاط الثلاث هدفاً مشروعاً للفريقين، ويسعى العروبة بعد فوزه الأخير على الجزيرة الحمراء بهدف، واستعاد به نغمة الفوز المفقودة بعد أسابيع عجاف، بعدما نزف 8 نقاط في الجولات الثلاث قبل الماضية، لتعويض النقاط التي نزفها مع التقدم خطوة إلى الأمام، على أمل أن يكون اليوم مع الفوز الخامس له هذا الموسم، ولكن اتحاد كلباء لن يكون على استعداد للخروج من «مثلث الصدارة»، ويحاول القفز إلى مقعد الوصيف، في حالة فوزه، وتعثر الفجيرة أمام دبا الفجيرة.
إنه لقاء القاع، بين التعاون الأخير «صفر»، بعد هزيمته في ثماني مباريات متتالية، والجزيرة الحمراء قبل الأخير «3 نقاط»، حصدها من 3 تعادلات، خلال 8 مباريات، ويحلم بأن يكون اليوم على موعد مع الفوز الأول له هذا الموسم، خاصة أن الفريق الذي يقوده المدرب المصري طارق السيد، صاحب إنجاز صعود دبا الفجيرة إلى دوري المحترفين في الموسم قبل الماضي، والذي حل بدلاً من البرازيلي باولو، يشهد عملية تطوير في الأداء الفني والتكتيكي ودعم الصفوف.
ويراود حلم الفوز الأول أيضاً، فريق التعاون الذي بدأت عروضه تتحسن، بدليل أنه لم يعد «بنك» الأهداف، بعدما ودع الهزائم الثقيلة، مثل التسعة النظيفة التي تلقاها من مسافي، وسداسية من العروبة والفجيرة، وأصبح يخسر بصعوبة، كما حدث في الجولات الأربع الأخيرة بفارق هدف أو هدفين، بعد تولى تدريبه قبل أسابيع المدرب المواطن أحمد حسن الشحي بدلاً من التونسي بن أحمد.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: لا يرضي طموحنا سوى «المركز الأول»