الاتحاد

الاقتصادي

نمو الطلب على استئجار السلع والمنتجات في بريطانيا

المتاجر البريطانية تواصل تقديم العروض الترويجية فيما هرب المشترون إلى الاستئجار سعياً منهم لخفض النفقات في أجواء الكساد

المتاجر البريطانية تواصل تقديم العروض الترويجية فيما هرب المشترون إلى الاستئجار سعياً منهم لخفض النفقات في أجواء الكساد

تشهد مواقع الإنترنت المتخصصة في تأجير كل شيء، ابتداءً من المجوهرات ولعب الأطفال وحتى أحدث أنواع السيارات واللوحات الفنية زهيدة الثمن، طفرة هائلة في أعداد الزائرين البريطانين·
ويعرض موقع ايرينتو البريطاني Erento.co.uk المتخصص في توفير صفقات الإيجار على الإنترنت سلسلة متنوعة من السلع بما فيها السيارات والحقائب اليدوية والأجهزة التلفزيونية وأكواخ تمضية العطلات وحتى أنواع الحيوانات المنزلية الأليفة·
ومنذ أن بدأت حدة الكساد تترجم في جلب المزيد من البؤس والمعاناة إلى جموع المستهلكين، ارتفعت أعداد هذا النوع من التعاملات في الموقع بحوالي 25 في المئة في كل شهر، إذ يقول كلينتون باترسون في موقع ايرينتو: ''لقد أصبحت أزمة الائتمان تمثل العامل الحاسم في تحول الأشخاص إلى المزيد من صفقات الاستئجار، فلربما اعتاد الأشخاص على حمل حقيبة من نوع برادا أو قيادة سيارة من طراز فيراري، ولكنهم يفتقدون إلى الأموال أو المنفذ الذي يتيح لهم اقتناء مثل هذه السلع لفترة محدودة وبأسعار مناسبة''·
ويقول شاندي شذي المدير الإداري للموقع والمتخصصة في تأجير الحقائب اليدوية إن إعداد الصفقات والتعاملات في الموقع الإلكتروني قد ازدادت إلى حوالي 9 آلاف صفقة في هذا الشهر، بينما شهدت الأعمال التجارية نمواً بنسبة 25 في المئة في هذا الربع من العام مقارنة بما كانت عليه في الفترة نفسها من العام الماضي·
ويتيح هذا الموقع الإلكتروني لأعضائه دفع مبلغ لا يزيد على 29,85 جنيه استرليني مقابل الاشتراك لمدة ثلاثة أشهر، بحيث يتمكنوا من اقتراض الحقائب من نوع ''جيمي شو سابا'' التي يبلغ سعرها 1200 جنيه لقاء 110 جنيهات استرلينية فقط لمدة شهر كامل أو الحقيبة من طراز بـ''الينشياجا جانيت فولدر''، التي يبلغ سعرها 750 جنيهاً مقابل دفع 75 جنيهاً فقط لمدة شهر أيضاً· وكما يقول شاندي شذي: ''في أوقات صعبة مثل هذه، يبدو أن من غير المنطقي أن يعمد الأشخاص إلى شراء آخر ما تنتجه خطوط الموضة من حقيبة يدوية، بحيث يمكنك استخدامها لمرات قليلة فقط، قبل أن يعتاد على رواتبها الأشخاص الآخرون؛ لذا فقد اتجه البعض إلى استئجار الحقيبة بأقل قدر ممكن من المال والاحتفاظ في الوقت نفسه بالأناقة المطلوبة''·
وهناك شركة ستيركار المتخصصة في خدمة المشاركة في السيارات والتي لديها كمية من السيارات بين نوع فولكسفاجن التي يستخدمها الأعضاء المشتركون في الخدمة في 700 موقع في ست مدن بريطانية بما فيها لندن العاصمة، حيث تمكنت مؤخراً من مضاعفة عضويتها من 25 ألفاً إلى 50 ألف شخص بعد أن أضحى المزيد من الأشخاص يعمدون إلى مقايضة سياراتهم بهذا النوع من الخدمة·
ولقد أطلقت الشركة مؤخراً حملة ترويجية للتخفيضات، بحيث توفر عضوية مجانية لمدة عامين، بالإضافة إلى منح فترة قيادة مجانية بقيمة 250 جنيهاً استرلينياً لكل شخص يشارك بسيارته في خدمة الشركة·
وشهدت سائر أنواع الأعمال التجارية الأخرى ازدهاراً غير مسبوق في عمليات الإيجار، حيث ازدادت قاعدة الزبائن في مؤسسة جينجروايت المتخصصة في أعمال الإيجار والتي تتخذ من منطقة ايسلينجتون مقراً لها بنسبة بلغت 40 في المئة في فترة الأشهر الأربعة الماضية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي·
وحتى العرسان الجدد أصبحوا يتجهون بأعداد كبيرة إلى تقليل التكاليف عبر الاستئجار، حيث ذكرت سو جودشايلد صاحبة شركة ''هاوس أوف كورتشر'' لتصميم فساتين الزفاف أن حوالي 30 في المئة من الفتيات المقبلات على الزواج قد تحولوا مؤخراً من الشراء إلى الاستئجار· ومضت تقول: ''لقد عشت فترة آخر كساد في الدولة وأعتقد أن الأمر أصحب أشبه تماماً بما حدث في السابق، وكما يبدو فإن كل فتاة ترغب في الظهور بآخر تصاميم الموضة قبل أن تأتي الأنباء السيئة وتجبر الجميع على الاستئجار من أجل توفير الأموال''·

عن ديلي تليجراف اللندنية

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر