الاتحاد

الرياضي

«سيتي» يواجه إيفرتون ولقاء ثأري بين تشيلسي ونيوكاسل

من مباراة سابقة بين «سيتي» وإيفرتون (أ ب)

من مباراة سابقة بين «سيتي» وإيفرتون (أ ب)

لندن (أ ف ب)
يعاود الدوري الإنجليزي لكرة القدم نشاطه، بعد توقف لمدة أسبوع لفسح المجال لمسابقة الكأس المحلية، وذلك بإقامة المرحلة الحادية والعشرين التي تشهد اختبارا صعبا لمانشستر سيتي المتصدر وحامل اللقب أمام مضيفه إيفرتون، وثأرياً لتشيلسي أمام ضيفه نيوكاسل اليوم.
ويتقاسم الفريقان الصدارة نقاطاً، (46 نقطة) وأهدافاً (لكل منهما 44 وعليه 19)، وبالتالي، فإن كلا منهما يدرك جيداً بأن أي نتيجة غير الفوز قد تزيحه عن كرسي الصدارة، بالإضافة الى انهما سيلتقيان في قمة نارية في المرحلة الثالثة والعشرين، وتحديدا في 31 يناير الحالي على ملعب ستامفورد بريدج، ولذلك لا يأمل أي منهما في إهدار النقاط حتى يكون في موقف قوة في القمة المرتقبة.
كما يطمح الفريقان معا إلى النقاط الثلاث لاستعادة التوازن، بعدما تعثر مانشستر سيتي أمام ضيفه ليستر سيتي (2-2) وخسر تشيلسي أمام جاره توتنهام (3-5).
ويحل سيتي ضيفا على ايفرتون في غياب لاعب وسطه الدولي الإيفواري يايا توريه الذي اختير أفضل لاعب في القارة السمراء للمرة الرابع على التوالي، وذلك لمشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس أمم أفريقيا في غينيا الاستوائية، بالإضافة إلى هداف البريمرليج الارجنتيني سيرخيو اجويرو بسبب الإصابة.
ويمني المدرب التشيلي مانويل بيليجريني النفس في استعادة خدمات الثنائي القائد الدولي البلجيكي فانسان كومباني والمهاجم الدولي البوسني ادين دزيكو اللذين غابا إلى جانب اجويرو عن المباريات الأخيرة بسبب الإصابة.
ويأمل سيتي في مواصلة سلسلة نتائجه الرائعة في مختلف المسابقات في الآونة الأخيرة حيث لم يتذوق طعم الخسارة في 13 مباراة، لكن المباريات الثلاث المقبلة مصيرية في سعيه إلى الدفاع عن لقبه حيث سيلاقي أرسنال في المرحلة المقبلة على ملعب الاتحاد في مانشستر.
واعرب لاعب الوسط الدولي جيمس ميلنر صاحب ثنائية الفوز على شيفيلد وينزداي (2-1) والتأهل إلى الدور الرابع لمسابقة كأس إنجلترا الأحد الماضي، عن أمله في أن يواصل فريقه انتصاراته حتى يعزز الآمال في الإبقاء على اللقب، وطالب ميلنر زملاءه بالتركيز على كل مباراة لأنها كلها صعبة.
ويرغب سيتي في استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي إيفرتون الذين تعرضوا لأربع هزائم متتالية و6 هزائم في مبارياتهم الثماني الأخيرة في الدوري التي حققوا فيها فوزا واحدا فقط، لكن رغبة أصحاب الأرض قد تكون أقوى لوضع حد للنتائج السلبية خاصة انهم يدخلون المباراة بعد انتزاعهم تعادلاً ثميناً من ضيفهم وست هام يونايتد الاثنين الماضي في مسابقة الكأس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع (1-1) بواسطة الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو.
وفي المباراة الثانية، يسعى تشيلسي الى الثأر من ضيفه نيوكاسل الذي كان ألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم، عندما تغلب عليه 2-1 على ملعب جيمس بارك في 6 ديسمبر الماضي.
ويرغب رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أيضا في إيقاف نزيف النقاط في المباراتين الأخيرتين، حيث كسبوا نقطة واحدة فقط.
ويملك الفريق اللندني الأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز، خاصة قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة الدولي الإسباني دييجو كوستا والبلجيكي ادين هازار، والبرازيلي اوسكار ومواطنه ويليان والفرنسي لويك ريمي والإيفواري ديدييه دروجبا، بالإضافة إلى صانع الألعاب الدولي الإسباني فابريجاس.
وتشهد المرحلة قمة نارية بين مانشستر يونايتد الثالث وساوثمبتون الرابع غدا على ملعب اولدترافورد.
وتفصل نقطة واحدة بين الفريقين اللذين حققا نتائج متباينة في الآونة الأخيرة، فمانشستر يونايتد (37 نقطة) حقق فوزا واحدا مقابل 3 تعادلات في المباريات الأربع الأخيرة، فيما حقق ساوثمبتون (36 نقطة) 3 انتصارات مقابل تعادل واحد.
ويتربص الجاران اللندنيان توتنهام الخامس وأرسنال السادس (تفصل بينهما نقطة واحدة أيضا) بيونايتد وساوثمبتون لانتزاع المركز الثالث، عندما يحل الأول ضيفا على كريستال بالاس بقيادة مدربه الجديد الفرنسي الان باردو اليوم، ويستضيف الثاني ستوك سيتي الحادي عشر غداً.
ويلعب اليوم أيضا سندرلاند الرابع عشر مع ليفربول الثامن، وبيرنلي التاسع عشر قبل الأخير مع كوينز بارك رينجرز السادس عشر، وليستر سيتي صاحب المركز الأخير مع استون فيلا الثاني عشر، وسوانسي سيتي التاسع مع وست هام يونايتد السابع، ووست بروميتش البيون السابع عشر مع هال سيتي الخامس عشر.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»