الاتحاد

الاقتصادي

تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني إلى 9% العام الماضي

رجل يمر أمام موقع بناء في الصين التي تباطأ النمو الاقتصادي فيها العام الماضي

رجل يمر أمام موقع بناء في الصين التي تباطأ النمو الاقتصادي فيها العام الماضي

تراجع معدل النمو الاقتصادي في الصين إلى 6,8 في المئة في الربع الاخير من العام الماضي ليهبط المعدل السنوي خلال 2008 إلى تسعة في المئة، مسجلاً أدنى مستوى منذ سبعة أعوام تحت وطأة الأزمة المالية العالمية·
وأوضحت بيانات المكتب الوطني الصيني للاحصائيات أمس أن النمو السنوي لإجمالي الناتج المحلي للصين تراجع في الربع الأخير من تسعة في المئة في الربع الثالث، لكنه كان قريباً من توقعات المحللين الاقتصاديين الذين تنبأوا بمعدل نمو قدره سبعة في المئة في الأشهر الثلاثة الاخيرة من العام·
وجاء تراجع النمو في العام الماضي بعد موجة متواصلة على مدى خمس سنوات ظل فيها النمو أعلى من عشرة في المئة، وحولت الصين إلى ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم بعد الولايات المتحدة واليابان، وكانت آخر نسبة نمو دون 10% سجلت في 2002 وبلغت 9,1%·
ويتوقع كثير من الخبراء الاقتصاديين خاصة العاملين لدى البنوك الغربية أن تسجل الصين نمواً لا يتجاوز خمسة أو ستة في المئة هذا العام، وهو ما سيكون أضعف مستوى للنمو منذ ·1990
لكن نسبة النمو المسجلة في الصين تبقى جيدة جداً مقارنة مع الاقتصادات التي تعاني من الانكماش، لكنها تعكس تباطؤاً مفاجئاً في الاقتصاد في الأشهر الاخيرة·
وعلق يو يوخياو المحلل لدى ''شنغهاي سكيورتيز''، ''انها عملية هبوط عسيرة''، وأضاف ان ''الانكماش مرجح كثيراً في عام ''2009 بسبب توقع ''تراجع اضافي في الاستهلاك والصادرات في عام ''2009 وتراجع التضخم الى 1,2% في ديسمبر الجاري·
وأضاف ان ''الانكماش ليس أمراً غير عادي في الدورات الاقتصادية، لكنه يأتي بسرعة هذه المرة وسيكون لها انعكاس اكبر على الاقتصاد''، وتعتبر الحكومة أن المسؤول عن هذه النتائج هو الوضع الاقتصادي العالمي·
وقال ما جيانتانج مدير مكتب الاحصاءات الوطني ''الأزمة المالية العالمية تتفاقم وتنتشر مع انعكاس سلبي على الاقتصاد الوطني''، ومن انعكاسات الازمة، تراجع طلب الدول الغربية على الصادرات الصينية التي يعتمد عليها العملاق الآسيوي بشكل كبير·
وخلال الشهرين الاخيرين من العام الماضي سجلت هذه الصادرات التي تشهد فورة منذ سنوات، تراجعاً بلغ 2,2% ومن ثم 2,8% بوتيرة سنوية·
ونتيجة لتباطؤ النشاط الاقتصادي، تأثر كذلك الانتاج الصناعي وزاد فقط بنسبة 12,9% بوتيرة سنوية في مقابل 18,5% في ،2007 وهذه النسبة كانت ستصبح أسوأ لولا التحسن الكبير المسجل في بدايات السنة الماضية، اذ ان نمو الإنتاج الصناعي انهار في الاسابيع الاخيرة من عام 2008 ليصل الى 5,4% في نوفمبر الماضي· وقد يكون تراجع ايضاً في ديسمبر الماضي الى 4,1% وفق ''جاي بي مورجان''·
وبعد سنوات من الانتاج المفرط يبدو أن الصين باتت الآن تعيش على مخزوناتها على حساب الانتاج وتالياً العمالة، مع الإعلان عن إغلاق الكثير من الشركات في الاشهر الاخيرة·
وتقول الحكومة إن اكثر من نصف مليون من سكان المدن خسروا وظائفهم في الاشهر الثلاثة الأخيرة من السنة الماضية وهي أرقام لا تشمل شريحة كبيرة من السكان·
ويقول جينغ اولريخ من ''جاي بي مورجان'' إن الاعتماد على المخزونات قد يستمر و''الانتاج قد يبقى ضعيفاً'' خلال النصف الاول من عام ،2009 وفي هذا الإطار اعتبر رئيس الوزراء الصيني وين جياباو الاثنين الماضي أن عام 2009 سيكون ''العام الأصعب'' على الاقتصاد الصيني منذ مطلع العقد الحالي، داعياً الى اتخاذ اجراءات جديدة·
ومنذ نوفمبر تسعى الحكومة الى قلب وتيرة الميل الى التباطؤ، ولا سيما من خلال خطة استثمارات واسعة واجراءات ضريبية للعامين 2009 و،2010 وستوفر الحكومة 1800 الى اربعة آلاف مليار يوان (455 مليار يورو) ضرورية لهذه الخطة، على أن تمول الجزء المبتقي السلطات المحلية وقطاع الشركات·
ويعتبر بعض خبراء الاقتصاد أن هذه المبادرات بدأت تعطي نتائج، وقــــال هو يوخــياو ان ''الاحصاءات الاقتصادية كانت ستصبح أسوأ بكثير من دون خطة الاربعة آلاف مليار''

اقرأ أيضا

10 محاذير تعرّض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي للمساءلة القانونية