الاتحاد

الاقتصادي

نوبيه: الاقتصاد العالمي يمضي نحو أوقات صعبة

كريستيان نوبيه خلال محاضرة نظمها ملتقى مصرفيي الامارات

كريستيان نوبيه خلال محاضرة نظمها ملتقى مصرفيي الامارات

استضاف ملتقى مصرفيي الإمارات أمس كريستيان نوبيه، محافظ بنك فرنسا المركزي، الذي يقوم بزيارة للإمارات العربية المتحدة في إطار جولته في المنطقة لبحث سبل التعاون بين فرنسا ودول مجلس التعاون الخليجي·
وحضر الملتقــــى الذي ينظمـــه سليمان المزروعــــي، أكـــثر من 120 من كبار مسؤولي وتنفيذيـــي المصارف المحلية والدولية العاملة في الدولة، إضافة لوفد من السفارة الفرنسية وممثلين من مختلف وسائل الإعلام·
وفي كلمته امام الملتقى قال كريستيان نوبيه، محافظ بنك فرنسا المركزي أمس ان الاقتصاد العالمي يمضى نحو أوقات بالغة التحدي ولم يسبق لها مثيل·
وتناول نوبيه في حديثه الاستراتيجيات العامة والخاصة للتغلب على الأزمة، حيث اشار إلى ان السنوات الأخيرة شهدت مستويات غير عادية من الهوامش وتخفيض استحقاقات الأجل والتقلص وحتى إقفال بعض أقسام السوق· ومن خلال الانتشار هذا، أثرت هذه التوترات على الشركات غير المالية وتمويل الاقتصاد بشكل أكثر اتساعا·
ولفت إلى ان الأزمة أيضا ظهرت كأزمة وضع الضمانات حيث سمحت الأموال الرخيصة بإعادة تمويل سهل لدين يتعلق بنوعية ضعيفة وأصول ذات قيمة مشكوك فيها كما قوى التسعير التفضيلي وتعزيزات الديون بشكل مصطنع نوعية القروض التي تغطي المنتجات المنظمة·
ولفت إلى أن ارتفاع العجز بشأن تلك القروض وأولها الرهون الأساسية قد هدد بسلسلة من ردود الفعل التي مازالت نتائجها معروضة إلى الآن، وأثبتت حماية الديون أوهاما كما نفذت السيولة بشكل أسرع مما كان يبدو· أما وكالات التسعير فقد خفضت بصورة واسعة وعلى نحو مفاجئ وحاسم المنتجات التي اعتبرت لوقت طويل ذات جودة عالية جدا·
وقال إن موت سلسلة الضمانات الجديدة سلط الضوء على حقيقتين أساسيتين، أما الأولى فبعيدا عن كون مخاطر القرض قد انتشرت عبر النظام بأكمله، فقد تركزت على نحو ضمني وصريح في يد مؤسسات محددة وفي المقام الأول بين تلك التي تمثل بنوك الاستثمار الرئيسة·
وهكذا، أيقظت موجات متتابعة من استهلاك المنتجات المنظمة المفروضة من قواعد الحسابات مع هذه الاستهلاكات شكوكا بشأن مخاطر أطراف معاكسة والملاءة وقيود السيولة وانخفاضات أخرى في أسعار الأصول·
وأما الحقيقة الثانية، فهي أن الابتكار المالي الأخير قد ساعد أساسا في زيادة الرافعة المالية في النظام والعلامات بشأن هذا الأمر، أصبحت الميزانية العمومية للبنوك أكثر اتساعا وتولدت الناقلات خارج الميزانية العمومية دون أية حقوق ملكية·
وفي أعقاب خطابه، شارك نوبيه الحاضرين في حديث عن إستراتيجيات صناديق الثروات السيادية بمواجهة الأزمة، وإستراتيجيات بورصة باريس، والتمويل الإسلامي ووسائط صرافة العملات وتطوير التمويل المستدام·
ويعتبر ملتقى مصرفيي الإمارات، اجتماعاً شهرياً يعقد في مركز دبي المالي العالمي، ويعتبر فرصة مثالية يبحث المصرفيون خلالها أحدث تطورات السوق ويتبادلون الخبرات التي تساهم في دفع عجلة تطور القطاع المصرفي والمالي

اقرأ أيضا

مسؤول صيني: يجب التوصل إلى "حل وسط" في النزاع التجاري مع أميركا