الاتحاد

منوعات

المكسيك تغلق المدارس وتمدد حالة الإنذار جراء تلوث الهواء

التلوث في المكسيك

التلوث في المكسيك

مددت السلطات المكسيكية حالة الإنذار من تلوث الهواء وحضت الناس على البقاء في منازلهم وأغلقت المدارس.

وتغطي طبقة كثيفة من الضباب الدخاني، منذ السبت، مدينة مكسيكو العاصمة التي يعيش فيها أكثر من 20 مليون شخص.

وأوضحت السلطات أن عشرات حرائق الغابات التي اندلعت خلال هذا الشهر على مشارف المدينة، هي السبب في تلوث الهواء إضافة إلى الطقس الحار والجاف.

وقالت وزارة التربية، في بيان اليوم الخميس معلنة إلغاء الحصص الدراسة للصفوف الابتدائية والمتوسطة، "لا تزال مستويات التلوث مرتفعة وتشير الأرصاد الجوية إلى أن ظروف تبدد الملوثات غير مؤاتية".

كذلك علّقت أكبر جامعة في البلاد "يو إن إيه إم" والمعهد الوطني للفنون التطبيقية الدروس.

وأعلن الدوري المكسيكي لكرة القدم أنه، بناء على نصيحة السلطات، قررت نقل المرحلة الأولى من نصف نهائي دوري الدرجة الأولى بين "ليون" و"مكسيكو سيتي كلاب أميركا" إلى مدينة كويريتارو على مسافة حوالى 200 كيلومتر شمال غرب العاصمة.

كان الدوري قد أجل هذه المباراة من الأربعاء إلى الخميس بسبب التلوث. كما أجلت مباراة بيسبول.

ودعت السلطات السكان إلى تجنب اممارسة نشاطات في الهواء الطلق. وحضت المسنين والأشخاص، الذين يعانون من أمراض تنفسية، على البقاء في الداخل.

وأغلقت أيضاً العديد من المتنزهات التي يأتي إليها السكان بهدف ممارسة رياضات عدة بما في ذلك أكبر متنزه في المدينة "بوسكي دي تشابولتيبيك".

كذلك، طلبت من بعض السيارات التي تملك أرقام لوحات معينة عدم السير على الطرق وأغلقت مواقع البناء التي تزيد مساحتها عن 5 آلاف متر مربع وفرضت على بعض الصناعات الملوثة خفض انبعاثاتها بنسبة تراوح بين 30 و40 %.

وقالت رئيسة البلدية كلوديا شينباوم إن عناصر الإطفاء كافحوا 22 حريقاً منها ستة لا تزال مشتعلة.

اقرأ أيضا

10 قتلى على جبل "إفرست" هذا الموسم