الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يفتتح دار القضاء ومعهد الدراسات القضائية بالشارقة

سلطان القاسمي ووزير العدل خلال جولة في أروقة المحاكم

سلطان القاسمي ووزير العدل خلال جولة في أروقة المحاكم

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس دار القضاء ومعهد التدريب والدراسات القضائية في الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل، وعدد كبير من سمو الشيوخ ومديري الإدارات والدوائر المحلية بالإمارة وكبار رجال الدولة·
وألقى معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل رئيس مجلس إدارة المعهد كلمة خلال افتتاح فرع المعهد في المدينة الجامعية بالشارقة قال فيها: ''إن هذا الصرح أنشئ ليكون مقراً لإعداد الكوادر القضائية والقانونية في دولتنا الحبيبة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات''، مضيفاً: ''أن المعهد يعتبر صرحاً علمياً جديداً، ويعدّ مفخرة نتباهى بها، ونتوجه بعظيم الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي أمر ببنائه ليكون مقراً جديداً لمعهد التدريب والدراسات القضائية، حيث كان يتابع بصورة مستمرة هذا المشروع التدريبي القضائي حتى تحقق الحلم فأصبح مركزاً علمياً رائداً للتدريب والتأهيل''·
وأكد معاليه أن مكرمة سموه السخية بإنشاء المعهد، أضافت الكثير للتدريب القضائي والقانوني في الدولة نظراً للموقع الجغرافي الفريد لإمارة الشارقة الذي يتوسط الدولة، حيث يسهل التدريب للمؤسسات الاتحادية والمحلية والجهات الخاصة كافة المرتبط عملها بالقضاء والقانون في جميع إمارات الدولة، مشيراً إلى أن اختيار موقع المعهد في المدينة الجامعية بالشارقة لهو دليل على حكمة سموه مما يسهل عملية التواصل العلمي مع المؤسسات الأكاديمية ذات الاهتمام المشترك·
بعد ذلك، تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بإطلاق البرنامج التدريبي للمعهد لعام 2008 إلكترونياً، ثم قام سموه يرافقه معالي وزير العدل، وسعادة مدير عام المعهد والحضور بجولة تفقدية في مختلف الأقسام اطلع خلالها على ما تحتويه هذه الأقسام من أجهزة ومعدات تستخدم في تسهيل عملية التدريب للمنتسبين وإجراء البحوث والدراسات القضائية، ووجه سموه المتدربين في قاعات التدريب على بذل الجهد والاهتمام بدراساتهم ليكونوا قضاة ووكلاء نيابة في المستقبل، وحثهم سموه على استغلال هذه الفرصة لينهلوا من العلم القانوني والاطلاع على المعارف القانونية كافة، ودعا المنتسبين للمعهد بدراسة الجوانب القانونية للقضية قبل إصدار الحكم·
وقال الدكتور محمد محمود الكمالي المدير العام لمعهد التدريب والدراسات القضائية: إن هذا الصرح التدريبي الشامخ كان فكرة تطوف بخيالنا حتى أصبح حقيقة ماثلة شامخة في هذا الموقع الاستراتيجي·
ثم توجه صاحب السمو حاكم الشارقة لافتتاح دار القضاء بالقرب من ميناء خالد في الشارقة، حيث أزاح سموه الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى، وألقى معالي وزير العدل، كلمة قال فيها: ''إن دار القضاء في الشارقة تعتبر منارة لتحقيق العدل وإرساء قواعده، وأنها تأتي متزامناً مع إرساء المنهج الاستراتيجي للوزارة الذي أقرته الحكومة، وتنهج نحو ترسيخ القضاء المتخصص في شتى المجالات، مدعومة بميكنة العمل القضائي من خلال استخدام الحاسب الآلي بشكل متميز في أعمال المحاكم والنيابات، إضافة إلى نشر الاتفاقيات والقوانين باللغتين العربية والإنجليزية على الموقع الإلكتروني للوزارة وجعلها متاحة للجميع، وصولاً إلى تحويل العمل في جميع مرافق العدالة ليكون بصورة إلكترونية وفق أفضل وأحدث الممارسات العالمية خلال الثلاث سنوات المقبلة·
ثم شاهد صاحب السمو حاكم الشارقة فيلماً وثائقياً عن دار القضاء أعقبتها جولة تفقدية داخل المبني، ثم قام سموه بالتوقيع في سجل الزوار·

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء برئاسة محمد بن راشد يعتمد إجازة عيد الفطر لمدة أسبوع