الاتحاد

الإمارات

مذكرتا تفاهم بين الإمارات وليبيا بشأن إنشاء لجنة مشتركة وتنسيق المشاورات السياسية

وزير الخارجية ونظيره الليبي يتبادلان وثائق مذكرتي التفاهم بعد التوقيع

وزير الخارجية ونظيره الليبي يتبادلان وثائق مذكرتي التفاهم بعد التوقيع

وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة والجماهيرية الليبية أمس على مذكرتي تفاهم بشأن إنشاء لجنة مشتركة وتنسيق المشاورات السياسية بين البلدين بالإضافة إلى محضر اجتماع المباحثات.

وقع المذكرتين عن دولة الإمارات سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومن الجانب الليبي موسى كوسا أمين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام المباحثات الإماراتية الليبية أن نتائج المباحثات تكللت بالنجاح المنشود وبما يخدم مصالح البلدين من أجل تعزيز مجالات التعاون بينهما. ونوه سموه بالدور الإيجابي الذي قام به وفدا البلدين في الوصول إلى ما أسفرت عنه المباحثات.
وعبر سموه عن فائق تقديره لكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال التي حظي بها والوفد المرافق خلال زيارته، متمنياً للشعب الليبي مزيداً من التقدم والازدهار.
وأكد الجانبان أهمية البحث عن المزيد من السبل الكفيلة لفتح آفاق جديدة تسهم في تنمية وتطوير أوجه التعاون بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.
وأجرى الجانبان مباحثات مكثفة حول مختلف مجالات التعاون القائمة وسبل تطويرها، حيث أكدا على ضرورة تكثيف المشاورات الثنائية بين البلدين حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية وتنسيق المواقف في المحافل العربية والدولية بما يخدم المصالح المشتركة.
وبحث الجانبان موضوع انعقاد الدورة الـ22 للقمة العربية، المقرر عقدها في طرابلس خلال مارس المقبل، وأكدا على أهمية أن تحقق القمة تطلعات الشعب العربي وتعزيز مؤسسات العمل العربي المشترك.
التعاون الاقتصادي والتجاري
كما بحث الجانبان التعاون في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري وتفعيل عمل اللجان المشتركة بين موانئ دبي العالمية ومصلحة الموانئ والنقل البحري الليبية من أجل تطوير موانئ ليبيا وبما يخدم الهدف المطلوب. كما اتفق الجانبان على إبرام اتفاقيات لتدريب العناصر العاملة في الموانئ الليبية بما يعمل على تطويرها.
واتفق الجانبان على استكمال دراسة اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي لإمكانية التوقيع عليها خلال اجتماعات الدورة الأولى للجنة المشتركة الإماراتية الليبية والمقرر عقدها في أبوظبي خلال العام الجاري.
وعبر الجانبان عن ارتياحهما لتطوير الميزان التجاري بين البلدين، وأكدا على أن البلدين يمتلكان مقومات تجارية واقتصادية متنوعة بما يخلق فرصاً جديدة لزيادة حجم التبادل التجاري بينهما.
كما اتفقا على رعاية وتشجيع وتسهيل إقامة المشروعات الاستثمارية وتعزيز وتنوع المبادلات التجارية وتطوير التعاون بين التنظيمات والمؤسسات والشركات الاقتصادية لكلا البلدين. واتفقا على تبادل الزيارات بين ممثلي غرف التجارة والصناعة وكذلك رجال الأعمال في البلدين والمشاركة في المعارض والتظاهرات التجارية التي تقام في كلا البلدين.
وفى مجال الاتصالات جددت مؤسسة الإمارات للاتصالات رغبتها في الحصول على رخصة الهاتف الثابت والمتحرك في ليبيا بما يتناسب مع أهداف مؤسسة الإمارات للاتصالات والهيئة العامة للاتصالات الليبية. كما أكد الجانبان على أهمية تطوير التعاون بينهما في مجال النقل الجوى بما يتناسب مع علاقتهما المتميزة، ووافق الجانبان على توقيع اتفاقية الأجواء المفتوحة بينهما والتي من المتوقع أن تساهم في تنمية وتطوير قطاع النقل الجوى وتنشيط الحركة السياحية بين البلدين.
وأكدا على أهمية تطوير التعاون في مجال النقل الجوى بما يتناسب مع علاقاتهما المتميزة، وإبرام الاتفاقيات في المجال القانوني والقضائي.
واتفق الجانبان على تنمية التعاون الثقافي والإعلامى والعلمي وتبادل الخبرات بين المراكز الثقافية والمؤسسات العلمية بين البلدين.
من جانبه أكد موسى كوسا أمين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي على أهمية تطوير العلاقات مع الشقيقة الإمارات في شتى المجالات، معبراً عن ارتياحه لما تم الاتفاق عليه خلال هذه المباحثات من أجل الانطلاق لتطوير التعاون الثنائي في شتى المجالات السياسية والاقتصادية.
شارك في المباحثات عبد الله سليمان الحمادي سفير الدولة لدى ليبيا ومحمد البوعيشي القائم بأعمال سفارة ليبيا لدى الدولة.
وقد غادر سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بعد ظهر أمس العاصمة الليبية طرابلس، وكان في مقدمة مودعيه موسى كوسا أمين الخارجية وسفير الدولة لدى ليبيا والقائم بأعمال سفارة ليبيا لدى الدولة وعدد من كبار المسؤولين فى وزارة الخارجية الليبية.
ورافق سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في هذه الزيارة وفد رفيع المستوى

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم