الاتحاد

الاقتصادي

«شنايدر» تستعرض حلول إدارة البنية التحتية خلال أعمال القمة

تستعرض شنايدر إلكتريك حلولها الرائدة في مجال إدارة الطاقة، عبر تقديم مجموعة أدوات “سمارت سيتي” لإدارة البنية التحتية الحاسمة، خلال مشاركتها في فعاليات الدورة الخامسة من القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012، التي تعقد الأسبوع المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بحسب جان باسكال تريكوار الرئيس والمدير التنفيذي للشركة،
وقال تريكوار، في بيان صحفي أمس، إن حلول “سمارت سيتي”، تضم حلول “سمارت جريد” لتلبية الطلب على الكهرباء والطاقة المتجددة، وحل “سمارت موبيلتي”، الذي يعمل على تسهيل تنقل المقيمين في المدن، و”سمارت واتر” للحماية من أخطار المياه وتلبية احتياجاتها، بالإضافة إلى خدمات “سمارت ببليك”، للسلامة العامة والرعاية الصحية والإدارة الحكومية، و”سمارت بيلدينج آند هومز”، لتعزيز كفاءة استهلاك الموارد وتوفيرها.
وأضاف تريكوار “يأتي تقديم حلول “سمارت سيتي” في مرحلة هامة، حيث يشهد نمو سكان المدن معدلات متسارعة حول العالم ويبلغ 50% من عدد سكان العالم الإجمالي، كما يستلزم 75% من استهلاك الطاقة العالمي، ويسهم بإطلاق 80% من انبعاثات غازات المنازل الزجاجية”.
وسيقوم تريكوار بتقديم معلومات قيمة حول إدارة الطاقة خلال الكلمة الرئيسية التي سيلقيها في فعاليات اليوم الثاني من القمة، كما ستقدم شنايدر إلكتريك لمحة شاملة حول البرنامج الذي يجري تنفيذه مع بلدية أبوظبي وبالتعاون مع “مصدر”.
وأكد تريكوار ضرورة تعزيز الاستثمارات والابتكارات في مجال الطاقة خلال الأعوام العشرين القادمة، وذلك في وقت يواجه فيه العالم أزمة حادة بمجال الطاقة، وتحدياً يتمثل في توفير إمداد موثوق وبتكاليف تنافسية للطاقة الكهربائية بغرض الحد من الفقر ونشر التنمية المستدامة على صعيد واسع.
وأضاف تريكوار أنه من المتوقع أن تستقطب القمة مجموعة من أبرز السياسيين، والشركات، والمؤسسات المالية، وقادة هذا القطاع بمن في ذلك وين جياباو رئيس الحكومة الصينية.
ومن جانبه، قال جوكتوج جور، رئيس شنايدر إلكتريك الخليج في دولة الإمارات وعمان “توفر القمة منصة مميزة للتعرف على الفرص الجديدة المتاحة في قطاع الطاقة والاستفادة منها، كما تشهد حضور أهم القادة وصناع القرار، كما تسلط الفعالية الضوء على الدور المتنامي لدولة الإمارات وأبوظبي في الترويج للابتكارات والفرص الاستثمارية بمجالات الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة”.
وكانت “القمة العالمية لطاقة المستقبل”، استقطبت في العام 2010 أكثر من 26 ألف مشارك من 137 دولة، منهم ما يزيد على 3600 من كبار المديرين والمسؤولين. وتركز القمة التي تتواصل فعالياتها لمدة 4 أيام في دورة هذا العام على شعار “دعم الابتكار المستدام”.

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا