الاتحاد

الاقتصادي

مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة ينشئ مركزاً إقليميّاً في الإمارات

المدفع (يمين) وبيورن ستيجسون عقب توقيع الاتفاقية

المدفع (يمين) وبيورن ستيجسون عقب توقيع الاتفاقية

أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن انشاء ''مجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة'' وذلك خلال اجتماع عقد في مقر الغرفة مع مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة أمس·
وشهدَ الحدث أيضاً التوقيع على مذكّرة تفاهم بين مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة ومجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة · ووقّع هذه المذكّرة التي تهدف إلى إقامة علاقات عمل مشتركة بين الجانبين ودعم التنمية المستدامة ضمن مجتمع أعمال الإمارة، كل من أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وبيورن ستيجسون رئيس مجلس الأعــــمال العالمي للتنمية المستدامة · ويندرج إنشاء ''مجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة'' في إطار جهود غرفة تجارة وصناعة الشارقة لتعزيز التنمية المستدامة في الإمارة من خلال تبنّي أفضل الممارسات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية· وقال أحمد محمد المدفع: ''يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ التنمية لن تكون فعّالة ما لم تكن مستدامة، لذلك نحتاج في إطار سعينا المتواصل لتحقيق النمو والتنمية، إلى ترشيد استخدام الموارد المتوفرة بحكمة بحيث تكون قادرة على تلبية متطلبات الأجيال في المستقبل''·
وأضاف ''يعكس إنشاء هذا المجلس الاهتمام الذي نوليه تجاه القطاع الخاص في إمارة الشارقة باعتباره عنصراً أساسياً في رؤيتنا الهادفة إلى تعـــزيز التنمية الشاملة في الإمـــــارة· بالإضـــافة إلى ذلـــك، تعــــتمد الغــــرفة استراتيجــية الاستقـــــطاب التدريجي للاستثمارات الأجنبية التي من شأنها أن تتلاءم مع تطوّر الإمارة في مجالات عدّة كبناء القدرات البشرية والإدارة البيئية والطاقة؛ وتسهم في تعزيز التقدم نحو التنمية المستدامة''·
وتابع''لذلك نقوم بتشجيع مجتمع الأعمال في الشارقة على تقديم الدعم الكامل لـ ''مجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة''، كما نقوم أيضاً بحثّه على إدراج التنمية المستدامة كجزء لا يتجزأ من الإطار التنفيذي لعمله''·
وأشار المدفع أيضاً إلى ارتفاع عدد الشركات من القطاعين العام والخاص في الإمارات التي بدأت تدرك أهمية اعتماد مبادئ التنمية المستدامة· وأضاف: ''تدرك المزيد من الشركات اليوم الفوائد الاقتصادية المترتبة على اعتماد التفاعل بين النظامين الاقتصادي والاجتماعي·''
من جهته، قال بيورن ستيجسون: ''يعدّ إنشاء مجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة الخطوة الأولى من نوعها في منطقة الخليج، والتي تهدف إلى تعزيز تطبيق خطط واستراتيجيات التنمية المستدامة في الشارقة بشكل خاص والإمارات بشكل عام· كما نتطلع أن يسهم هذا الذراع الإقليمي في تحقيق المزيد من النجاح على مستوى دعم سياسات التنمية المستدامة في العالم العربي''·
ويشمل مفهوم التنمية المستدامة التركيز على استراتيجية إدارية تتضمّن منظوراً اقتصادياً وبيئياً واجتماعياً ومؤسسياً قوامه التنمية البشرية· وتهدف التنمية المستدامة على المستوى الاجتماعي إلى الاهتمام بالعلاقة المتبادلة بين الإنسان ومحيطه الاجتماعي وتحقيق التوازن بينهما بحيث لا يطغى أحدهما على الآخر من جهة، وكذلك بين المجتمع وتنميته من جهة اخرى، كما تعمل أيضاً على الاهتمام بشكل رئيسي على تنمية القدرات البشرية وتوفير فرص عمل لمواجهة الفقر· وتتمثّل أهداف ومتطلّبات التنمية على الصعيد الاقتصادي في تغيير أنماط الإنتاج والاستهلاك وحماية الموارد واستغلالها بالشكل الأمثل· ويتطلب تحقيق التنمية المستدامة منظوراً طويل الأمد ومشاركة مختلف القطاعات لوضع السياسات وتنفيذها على كافة المستويات· ويقع على عاتق القطاع الخاص بشركاته الكبيرة والصغيرة، واجب الإسهام في تطوير المجتمعات بشكل مستدام جنباً إلى جنب مع القطاع العام بهدف تسريع وتيرة النمو·
وتتمثّل أهداف مجلس أعمال الإمارات للتنمية المستدامة في الترويج لقيادة الأعمال بشكل أفضل بوصفها دافعاً للتغيير من أجل تحقيق التنمية المستدامة، بالإضافة إلى دعم الشركات من حيث العمليات التشغيلية والابتكار والنمو في مجتمع تتزايد فيه تأثيرات قضايا التنمية المستدامة· وعلى الصعيد البيئي، سيركّز المجلس على قضايا هامة يأتي في مقدمتها اقتصاد الكربون بعد عام ،2050 وتسليط الضوء على الفرص والتحدّيات التي تطرحها التغيّرات المناخية، وخلق فرص جديدة في السوق، حماية مصادر الطاقة المتجددة وأنظمة الطاقة اللامركزية، والتصميم والبناء والإنشاء، والنتائج المترتبة على تبنّي سياسات الأمن الغذائي، وتطوير القيادات المستقبلية، والتشريعات المستقبلية، وتطوير التكنولوجيا الحديثة، وتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص· وتمنح عضوية مجلس الأعمال للتنمية المستدامة في الإمارات العديد من الامتيازات بما فيها حضور الاجتماعات العامة وورش العمل والندوات وغيرها من الفعاليات الخاصة الأخرى؛ بالإضافة إلى حفل العشاء الذي يقيمه مجلس العموم سنوياً لقطاعي السياسة والأعمال؛ واستلام النشرات الإلكترونية حول آخر المستجدات من ''مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة''·
وتوفّر العضوية أيضاً فرص الاستفادة من إمكانية التحدث في المناسبات المحلية والخارجية، والحصول على خدمات وتخفيضات حصرية، والاستفادة من قسم المعلومات الخاصّة بالأعضاء على الموقع الإلكتروني للمجلس، بالإضافة إلى نشر المقالات على مكتبة الموقع الإلكتروني والقيام بزيارات للمواقع التي طبقت أفضل الممارسات والحصول على الفرص الترويجية

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول