الاتحاد

الإمارات

ترحيب شعبي بأمر خليفة إنشاء بنية تحتية في أنحاء الدولة

محمد بن راشد أثناء جولته أمس في المناطق النائية التي أمر خلالها بإنشاء 40 ألف مسكن للمواطنين

محمد بن راشد أثناء جولته أمس في المناطق النائية التي أمر خلالها بإنشاء 40 ألف مسكن للمواطنين

ثمن سعادة عبد العزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي الأوامر التي أصدرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ببناء بنية تحتية شاملة في أنحاء الإمارات، والتي جاءت تتويجاً لجولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' الميدانية لتفقد عدد من المناطق النائية والأضرار التي نجمت عن السيول والأمطار في الأيام الأخيرة·
وأكد أن البنية التحتية تشكل انطلاقة جديدة لمسيرة التنمية في الإمارات الشمالية والدولة عموماً، وتضع البلاد في محطة جديدة من التقدم والازدهار في كافة القطاعات، خاصة قطاع المساكن حيث أمر صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء ببناء 40 ألف منزل للمواطنين خلال السنوات الأربع المقبلة· وقال سعادة رئيس المجلس الوطني الاتحادي في تصريحات خاصة لـ''الاتحاد'': ''إن هذا الأمر فاتحة خير جديدة على البلاد والعباد، ويؤكد الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لتدعيم أركان النهضة التي تشهدها الإمارات''·
وأضاف الغرير: ''إن تدعيم البنية التحتية للدولة يبشر على أننا مقبلون على عهد جديد يجعل من الإمارات واحة من الازدهار والتقدم، ويأتي استجابة مباشرة للأضرار التي لحقت بالممتلكات والمرافق الحيوية بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد''·
وأوضح الغرير أن التوجيهات الجديدة للقيادة الرشيدة تشكل منعطفا جديدا وحضاريا لشعب الامارات وهي تمثل فلسفة القيادة الرشيدة لصاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو نائب رئيس الدولة في إدارة شؤون الدولة وخاصة القضايا الحساسة التي تؤرق المجتمع كالبنية التحتية والإسكان وزيادة المخصصات المالية لأصحاب الشؤون الاجتماعية·
متابعة القضايا
وأوضح أن القيادة الحكيمة تعطي صورة صادقة للفلسفة العميقة التي تتبعها الحكومة الاتحادية مع الشعب في كيفية متابعة القضايا الاجتماعية التي تؤرق المواطن، معتبرا أن هذا النهج رسمه القائد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' في متابعة شؤون الدولة ومواطنيها·
وقال الغرير: ''إن أسعد الأخبار هي التي يعلنها صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو نائب رئيس الدولة من مبادرات طيبة لشعب الامارات، وهي تجسد علاقة القائد مع الشعب وكان دائماً قريباً من شعبه ويدرك مدى الحاجة التي يعانيها المواطنون في القضايا التي تؤرقهم ومن أهمها مشكلة الإسكان وزيادة مخصصات الشؤون الاجتماعية وارتفاع الأسعار''· وأكد سعادته أن هذا الأمر الرشيد يُشعر المواطنين بقرب القيادة منهم وأنها تهتم بشؤونهم وأحوالهم، لافتا إلى أن هذا الأمر جاء ليعلن بدء مرحلة جديدة وحل مشكلة البنى التحتية الضعيفة في بعض إمارات الدولة ومشكلة الاسكان، وخاصة للمواطنين في الامارات الشمالية·
زيادة الإعانات
واعتبر الغرير أن مضاعفة مخصصات الإعانات الاجتماعية جاءت لتحل مشكلة كبيرة كانت تعاني منها شريحة واسعة من أبناء الوطن الذين بذلوا حياتهم وشبابهم من أجل مستقبل الوطن، لافتاً إلى أن هذه المبادرة يستحقها هؤلاء المواطنون الذين صبروا على أوضاعهم رغم ارتفاع الأسعار وكانوا ينتظرون بفارغ الصبر هذه اللفتة الكريمة، خاصة بعد أن زاد حجم التضخم الذي طال السوق الإماراتي خلال الفترة الماضية وباتت معها مخصصات الشؤون لا تحرك ساكنا في الوقت الحالي· وأكد الغرير: ''لم نكن نتوقع أن يصل عدد الوحدات السكنية الجديدة إلى هذا الرقم الكبير الذي سيساهم في حل مشكلة الإسكان في الدولة ويكفي أن الملفات والأعداد التي على قائمة الانتظار في برنامج زايد للإسكان والمؤسسات الإسكانية الاخرى في الدولة سوف تتقلص خلال تلك الفترة الزمنية''·
فرحة للوطن
وأضاف الغرير أن الفرحة التي زفت لشعب الامارات وكان ينتظرها بفارغ الصبر يجب ألا يستغلها التجار وأصحاب الشركات في رفع الأسعار التي تساهم في زيادة التضخم في السوق المحلي، مؤكدا أن المجلس الوطني سيطالب بمنع الاحتكار وفتح المجال للسوق المفتوح لكي يكون المستهلك هو صاحب القرار الأول والأخير في اختيار السلعة وليس التاجر الذي يجبر المستهلكين على سلعة واحدة·
إلى ذلك أشاد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بأمر صاحب السمو رئيس الدولة بتنفيذ بنية تحتية شاملة في جميع أنحاء الدولة، الذي جاء تأكيداً على اهتمام سموه الدائم بأحوال المواطنين وحرصه على توفير كل مقومات الرعاية لهم وتسخير الإمكانيات اللازمة من أجل توفير حياة أفضل لأبنائه المواطنين وضمان أعلى مستويات الجودة للبنية التحتية في جميع أنحاء الإمارات·
وأوضحوا أن هذه التوجيهات جاءت تتويجاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ببناء 40 ألف فيلا سكنية للمواطنين المحتاجين الى سكن عائلي في كافة مناطق الدولة، بالإضافة إلى زيادة مخصصات المساعدات الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية 100%· وقالوا إن قرارات رئيس الدولة ونائبه الجديدة جاءت في إطار مبادرات متوالية تنم عن السياسة الحكيمة التي ينتهجانها، وتعكس بوضوح مدى قرب سموهما من آلام ومعاناة أفراد الوطن كافة، وتكشف حرص الدولة على أن يقطف مواطنوها ثمرة النمو الاقتصادي الذي تنعم به، كما تعكس التحام الحكومة بالشعب وإحساسها بمعاناة المواطنين واحتياجاتهم·
ولفتوا إلى أن القرارات أكدت مدى قرب سموهما من هموم المواطنين، واطلاعهما على الميدان وما يحدث فيه، وتلبية حاجة الفقراء والمحتاجين بأسرع وقت ممكن· وأشاد أحمد شبيب الظاهري النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشــــيخ محمــــد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
مضيفا أنه بعد برنامج صاحب السمو رئيس الدولة بتنمية المناطق النائية، جاء أمره بتنفيذ بنية تحتية شاملة في جميع أنحاء الدولة تتويجاً لبرنامج الحكومة بتطوير البرنامج الإسكاني بإنشاء 40 ألف وحدة سكنية في جميع مناطق الدولة بما يدعم الدورة الاقتصادية حتى يستطيع أصحاب الحاجة الحصول على المسكن المناسب في أسرع وقت ممكن·
وقال الظاهري إنه فيما يخص جانب الضمان الاجتماعي، فإننا نتقدم إلى القيادة الحكيمة بالشكر على توجيهها بمضاعفة مخصصات الضمان الاجتماعي، لأن أصحابها من الفئات التي تستحق الرعاية لما تمر به الدولة الآن من غلاء الأسعار، وقلة دخل هذه الفئة·
وأضاف النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي: ''نتمنى من أصحاب السمو مواصلة جهودهم المشكورة في تفقد أحوال المواطنين واتخاذ القرارات المناسبة لرفعة شأنهم وتوفير الخدمات المناسبة في كافة المجالات''·


مكرمات لاتنتهي

أشارت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى تواصل مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الكريمة التي لا تنتهي لجموع المواطنين·
وأضافت: كما عهدناه دائماً على يد سلفه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان ''رحمه الله'' وهو خير خلف لخير سلف، حيث تتواصل مبادراته إلى أبناء دولته بما يضمن رغد العيش والحياة الكريمة لهم، لافتة إلى أن سموه دائماً سباق في تلبية احتياجات الدولة وأبنائها في كل وقت ومهما تكلفت·
وقالت القبيسي: إن أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تعكس بوضوح مدى قرب سموه من آلام ومعاناة أفراد الوطن كافة، كما أنها ليست بجديدة على سموه والذي تعودنا منه مثل هذه المفاجآت السارة التي تسعد أبناء الوطن، لافتة إلى أن المبادرة جاءت لتلبي حاجة ماسة وعاجلة لمساعدة كثير من الأسر المواطنة سواء بالسكن أو بتقديم المساعدات الاجتماعية خاصة في ظل الظروف المعيشية المتصاعدة في الغلاء·
وأضافت: إننا كأعضاء للمجلس الوطني مسرورون بمثل هذه القرارات من قيادتنا الرشيدة التي تصب في نطاق ما يطلبه الأبناء من حكومتهم التي طالما راعتهم وسهرت على راحتهم وقدمت لهم الدعم والرعاية·
وأوضحت أن المستفيدين سيكونون ممتنين أشد الامتنان لهذه المبادرات التي ستقضي حاجاتهم، وستؤمن لهم السكن الملائم والعيش الكريم الذي تسعى الدولة لتحقيقه لكافة المواطنين على أرضها الطيبة·

اهتمام القيادة

أكد سعادة حمد بن غليطة عضو المجلس الوطني الاتحادي أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي دائما يضعان حل قضايا المجتمع والوطن وحل مشاكل المجتمع ضمن أولوياتهما، وأنهما يسعيان بكل السبل إلى إسعاد أبناء الشعب وخاصة في الفترة التي نعيشها حالياً من طفرة حضارية وعمرانية واقتصادية وفي كافة المجالات·
ولفت إلى أن صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه سباقان إلى بث بشائر الخير للمواطنين داخل الدولة، وللشعب العربي في الخارج؛ لأنهما يريان أن المال إن لم يسخر لصالح المجتمع وأبناء الوطن فلا قيمة له·
وأشاد بن غليطة بالأوامر الرشيدة بتنفيذ بنية تحتية شاملة في إمارات الدولة وبناء 40 ألف مسكن ومضاعفة المساعدات الاجتماعية، مؤكدا أن هذا الخبر يفرح به كل أبناء الوطن من مواطنين ومقيمين، وخاصة مستحقو الشؤون الاجتماعية بعد أن أصبحت المبالغ المخصصة لهم لا تشكل قيمة شرائية كبيرة في ظل ارتفاع المعيشة وخاصة في ظل ارتفاع الأسعار الذي طال السوق الاماراتي·
وأكد أن آلاف المواطنين والأرامل والمطلقات ذوي الدخل المحدود والكبار في السن يرفعون الأيدي الى السماء لشكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اللذين يجسدان سياسة المغفور له الشيخ زايد ''طيب الله ثراه''·

قرارات حكيمة

قالت ميساء راشد غدير عضو المجلس إن القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه قرارات إنسانية، وتعكس التحام الحكومة بالشعب وإحساسها بمعاناة المواطنين واحتياجاتهم، وتؤكد في الوقت نفسه على أنها حريصة على أن يقطف مواطنو الدولة ثمرة النمو الاقتصادي الذي تنعم به·
وأضافت: لاشك في أن هذه القرارات ستسعد الكثير من الفئات الاجتماعية المستفيدة من الضمان الاجتماعي، والتي أصبحت عاجزة عن مواجهة تكاليف الحياة بقيمة المساعدات التي تتقاضاها حاليا·
وذكرت ميساء غدير أنه في الوقت نفسه نستطيع القول بإن قرار تخصيص المساكن قلل من حجم القلق الذي كان يكتنف الكثير من الأسر التي طال انتظارها للحصول على مسكن حكومي، وتعاظمت معاناتها بسبب ارتفاع الإيجارات ومواد البناء، لافتة إلى أن القرار سيخلق حالــــة من الاســــتقرار النفسي والاجتماعي الذي سينعكس على استقرار المجتمع بشكل متكامل·

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً