الاتحاد

عربي ودولي

كوشنير: مشروع جماعي للتنمية والسلام والقانون والتضامن

كوشنير في حديث مع نظيره المصري أحمد أبوالغيط أمس

كوشنير في حديث مع نظيره المصري أحمد أبوالغيط أمس

شارك أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة يمثلون الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي و17 دولة واقعة حول حوض البحر الأبيض المتوسط، في قمة ''الاتحاد من أجل المتوسط'' برئاسة الرئيسين الفرنسي نيكولا ساركوزي والمصري حسني مبارك في باريس أمس· وأعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس عدم مشاركته في القمة بسبب ''جدول أعماله المثقل'' وأناب عنه شقيقه الأمير رشيد· وحده الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لم يلب الدعوة الموجهة وجهت إليه، كما رفض إيفاد مراقب إلى القمة·
وفيما يلي لائحة بأسماء الدول المشاركة في إطلاق الاتحاد: فرنسا، مصر، سوريا، لبنان، الأردن، السلطة الفلسطينية، إسرائيل، المغرب، الجزائر، تونس، موريتانيا، تركيا، بريطانيا، ألمانيا، إسبانيا، إيطاليا، ألبانيا، النمسا، بلجيكا، البوسنة والهرسك، بلغاريا، قبرص، كرواتيا، استونيا، فنلندا، اليونان، المجر، ايرلندا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورج، مالطا، موناكو، الجبل الأسود ''مونتينيجرو''، هولندا، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، السويد، وتشيكيا·
وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في تصريح صحفي ''إن الاتحاد من أجل المتوسط سيحدث حركة قد تكــــــــون أساسية من أجل السلام وسيرغب الجميع في أن يكون جزءاً من هذه الحركة''·
وأضاف: ''ستكون دول الجنوب متساوية مع دول الشمال ضمن الاتحاد، ولن ينحصر اعتماد المشاركين على أوروبا وحدها، بل إن الإطار أكثر اتساعاً وجمع الضفة الشمالية إلى الضفة الجنوبية هو بمثابة التقريب بين حضـــــــــارتين، بين ثقافتين مثل الإسلام والمسيحية''·
وقال كوشنير في اجتماع وزراء الخارجية: ''إن حلمنا يتحقق· انه مشروع جماعي للتنمية الاقتصادية والسلام والقانون والتضامن''·
من جانبه، صرح وزير الخارجية السويدي كارل بيلت بأن الاتحاد ''لن يغير العالم في يوم واحد''· وقال: ''إن العالم لن يتغير بهذا الاجتماع اليوم، لكن المنطقة برمتها ستتغير مع الوقت بهذه المقاربة الخاصة''·
إلى ذلك، قال المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ''إن هذه الخطوة ليست أساس عملية السلام في الشرق الأوسط لكن لا شك أن مسائل من هذا النوع تجمع الشعوب من أجزاء مختلفة من المتوسط ستكون مهمة لخلق جو من أجل إعطاء دفع لعملية السلام''

اقرأ أيضا

البحرية الأميركية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب