الاتحاد

الرياضي

صرخة عُمانية: أميرول ذبحنا

لاعبو عُمان يعترضون على حكم اللقاء (الاتحاد)

لاعبو عُمان يعترضون على حكم اللقاء (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تقدم صباح أمس الاتحاد العماني لكرة القدم، بتظلم وتسجيل موقف ضد الحكم الماليزي محمد اميرول بن يعقوب، الذي تسبب في خسارة المنتخب العماني نقاط مباراة اليابان، وهي النتيجة التي وضعت المنتخب العماني في مأزق قبل مواجهة تركمانستان الأخيرة التي قد تساهم في صعود الأحمر من عدمه.
فيما نفت لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي إبعاد الحكم من البطولة بشكل نهائي.
لم يكن أحمد كانو كابتن المنتخب العُماني، المتحدث وحده عن الظلم التحكيمي الفادح الذي تعرض له فريقه أمام المنتخب الياباني، بل تضامن معه الكثيرون من زملائه.. فكلهم تقريباً اتفقوا على أن قرارات الحكم الماليزي محمد أميرول أثرت على نتيجة المباراة، وحولت مسارها إلى المنتخب الياباني، كلهم أكدوا أن الحكم لم يحتسب لهم ركلة جزاء واضحة، لا تحتمل الشك في نهاية الشوط الأول، وفي المقابل احتسب ركلة جزاء مشكوكاً فيها للمنتخب الياباني.
كانو لم يخفِ غضبه بعد المباراة على قرارات الحكم، التي أضعفت حظوظ منتخبه في بلوغ الدور الثاني من البطولة، وأبدى استياءه الشديد من قرارات التحكيم، قائلاً: إن تتكرر الأخطاء التحكيمية في مباراتين على التوالي، فإنه أمر يطرح علامات استفهام كبيرة على حكام البطولة، أمام أوزبكستان تعرضنا لظلم فادح شهد به الجميع، ولم تكن هناك أي ردة فعل تجاه ذلك، ليتكرر السيناريو نفسه من جديد أمام اليابان بشكل أكبر.
وأضاف: تعرضنا لظلم كبير، نعم تقنية الفيديو ليست موجودة في هذه المرحلة من البطولة، لكن السؤال المهم ماذا يفعل باقي طاقم تحكيم المباراة؟ ولماذا لا يقوم بدوره في تصحيح قرارات الحكم، إنه ظلم كبير واضح للجميع، لا يختلف عليه اثنان، ونأمل أن تكون هناك ردة فعل على الأقل تجاه ما حدث في هذه المباراة.
وتابع: قدمنا أداءً جيداً، أمام أوزبكستان واليابان، لكن قرارات خاطئة كلفتنا خسارة 6 نقاط، أشكر زملائي اللاعبين، وأشكر الجمهور الذي حضر لمساندتنا، لقد قام كل منا بدوره تجاه المنتخب.
وعن الحظوظ الضعيفة والمباراة المقبلة، قال قائد المنتخب العماني: بعد هاتين الخسارتين لا نملك سوى العمل من أجل الفوز أمام تركمانستان في الجولة الأخيرة للمجموعة، في مباراة قد تكون الأخيرة، نأمل أن نحقق نتيجة تقودنا إلى الدور الثاني من بوابة أفضل ثوالث، لدينا القدرة على فعل ذلك، ولولا ما حدث لحسمنا تأهلنا بعد صافرة مباراتنا مع اليابان، يجب أن نرفع رؤسنا ونواصل العمل.
في السياق نفسه، أكد المدافع سعد المخيني أن فريقه لا يستحق الخسارة أمام أوزبكستان ولا أمام اليابان، وأن الحكام ذبحوا المنتخب العماني في المباراتين، مشيراً إلى أن أي منصف لا بد أن يقول إن التحكيم كان وراء خسارتنا، لا أعرف إلى متى سنصمت على هذا الظلم؟ إننا نقدم أفضل ما عندنا، وبقرار واحد من الحكم يلغي كل جهودنا، ويشتت آمالنا، يجب ألا يمر الأمر هكذا، كرة القدم بلا عدالة لن تحقق أهدافها، فما قيمة أن تشعر بمرارة الظلم لـ 4 سنوات مقبلة بسبب خطأ تحكيمي، كنت أتمنى أن تكون تقنية «الفار» موجودة لأنها كانت ستنصفنا، ولكن ما قيمة أن يتم إدخالها من دور الثمانية، كانت ستنصفنا أمام أوزبكستان، وأمام اليابان، كان وضعنا سيتغير كثيراً في المنافسة وفي ترتيب المجموعة، إنها كارثة حقيقية، نحن كلاعبين نتمسك بالأمل في الصعود، وسنعمل من أجله حتى الرمق الأخير.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"