الاتحاد

الاقتصادي

«قمة طاقة المستقبل» تستقطب 25 مشروعاً بقيمة 14,7 مليار درهم

الحداد خلال المؤتمر الصحفي أمس

الحداد خلال المؤتمر الصحفي أمس

يشارك 25 مشروعاً بقيمة إجمالية تتجاوز 14,68 مليار درهم (4 مليارات دولار) في "قرية المشاريع" المخصصة لمشاريع الطاقة المتجددة خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تنطلق في أبوظبي الاثنين المقبل، بحسب ناجي الحداد مدير معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل.
وقال الحداد، خلال مؤتمر صحفي عقد بأبوظبي أمس، إن الدورة الخامسة من القمة التي تستضيفها "مصدر"، ستشهد إطلاق ما يزيد على 40 منتجاً جديداً في الشرق الأوسط من خلال عارضين يمثلون 33 بلداً حول العالم.
وأوضح أن عدد العارضين ارتفع إلى 650 شركة، مقابل 600 شركة العام الماضي، مشيراً إلى أن بعض الشركات أنهت إجراءات التسجيل، فيما تباشر أخرى التسجيل خلال الأسبوع الحالي. وأشار إلى زيادة العارضين ضمن الأجنحة الوطنية المشاركة في المعرض، متوقعاً زيادة عدد الزوار خلال دورة العام الحالي، مقارنة بدورة العام السابق والتي استقبلت نحو 26,4 ألف زائر.
وذكر الحداد أن 4 رؤساء دول، و4 رؤساء وزراء، و28 وزيراً من مختلف دول العالم يشاركون في القمة.
وكانت القمة أكدت مشاركة وفود تمثل أكثر من 120 بلداً حول العالم، فيما تتوقع أن يصل تمثيل الجنسيات في القمة إلى 140 جنسية.
ويشارك في "القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012" دول مجلس التعاون الخليجي والهند ودول أفريقية وأوروبية وآسيوية، إضافة إلى الولايات المتحدة، ما يعكس المكانة العالمية المتنامية للقمة عاماً تلو الآخر.
وتعرض شركات عالمية رائدة في مجالات كفاءة استهلاك الطاقة، والطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، ومعالجة المياه، وإدارة النفايات، ما يزيد على ألفي منتج خلال المعرض.
ويضم المعرض نخبة من أبرز الشركات العارضة، منها "سيمنز"، و"شنايدر إلكتريك"، و"أدنوك"، و"إكسون موبيل"، و"ترينا سولار"، و"شارب"، و"صن تك"، و"ينجلي"، و"جنرال إلكتريك"، و"فوهرلاندر"، و"توتال"، و"أيزوفوتن"، و"شل"، بحسب شركة ريد للمعارض المنظمة للمعرض.
إلى ذلك، قال الحداد "يمثل الإقبال الكبير الذي شهدناه من العارضين والوفود على المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012 دليلاً واضحاً على ترسيخ مكانتها كقمة رائدة من نوعها تُعنى بقطاع الطاقة المتجددة عالمياً".
وأضاف "كما هو الحال مع كل دورة سابقة من دورات القمة، فإننا على ثقة من إعداد وتنظيم قمة فريدة من نوعها سوف تعود بالنفع والفائدة على كافة الأطراف المعنية".
وتنطلق على هامش القمة مبادرة "مركز الابتكار"، كفعالية تضم شركات التقنية النظيفة الناشئة حديثاً، التي تقوم بتطوير تقنيات وخدمات جديدة في قطاع الطاقة النظيفة والبيئة.
وإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة "إكسون موبيل" باستعراض أحدث التقنيات المبتكرة لتحسين الأداء البيئي في استخدام الطاقة خلال ندواتها التي تقام تحت شعار "منتدى إكسون موبيل لمستقبل الطاقة".
وسيستعرض المنتدى أسلوب الشركة للإسراع بتحقيق المكاسب في كفاءة استهلاك الطاقة، وتوسيع مصادر الطاقة القابلة للتطبيق من الناحية التجارية، فضلاً عن تطوير تقنيات لتقليل الانبعاثات الناجمة عن استخدام الطاقة.
وقال الحداد "أصبحت الطاقة المتجددة من الأمور المعتادة التي تدخل حياتنا تدريجياً، حيث استأثرت المصادر المتجددة بحوالي 18% من إجمالي توليد الكهرباء عالمياً في 2006، وفقاً للوكالة الدولية للطاقة، وبحلول 2030، من المتوقع أن تصل هذه الحصة إلى 23%، بينما يتوقع المجلس الأوروبي للطاقة المتجددة أن تصل إلى 50% بحلول 2050".
وأضاف "تشير هذه التوجهات إلى حقيقة مفادها أن الطاقة المتجددة تتطور بوتيرة ثابتة لتصبح خياراً قابلاً للاستخدام والتطبيق من حيث التكلفة، والفعالية، فضلاً عن الغازات المنبعثة، ولا شك أن تمكن القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012، من استقطاب القادة السياسيين ورؤساء الشركات العاملة في هذا المجال من كافة أرجاء العالم، سيجعلها منصة مناسبة لمناقشة هذه الفرص المتاحة والتحديات المستقبلية اليوم بدلاً من الغد".
وتعتبر القمة السنوية العالمية لطاقة المستقبل، والتي تعقد في أبوظبي، الحدث الأبرز الذي يجمع الهيئات والمنظمات التي تكرس عملها لإيجاد مصادر طاقة نظيفة ومتجددة، وتحقيق الكفاءة في استهلاك الطاقة وحماية البيئة.
وتعدّ القمة، التي تحتفل بإقامة دورتها الخامسة خلال العام المقبل، فعالية دولية رائدة وموجهة للحكومات وصناع القرار الذين يلتزمون بالبحث عن حلول مستدامة قابلة للتطبيق في مواجهة التحديات الدولية المتزايدة الخاصة بقطاع الطاقة.

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر