الاتحاد

الرياضي

ماتشالا: أديلسون تحرك جيدا فسجل مرتين


رأفت الشيخ:
تفاوتت الأحداث وتباينت بوضوح في مباراة العين والأهلي التي جرت في القطارة المباراة بالطبع لها قيمتها وأهميتها للفريقين سواء بالنسبة لنقاطها الثلاث، أو لأهميتها الجماهيرية· وقد خاص الفريقان المباراة في ظروف صعبة، فالبنفسج لعب دون هدافه ونجمه أبو بكر سانجو المصاب والذي أبقاه مدربه ماتشالا بجواره على دكة الاحتياط تحسبا للظروف، والأهلي لعب دون هدافه وصانع لعبه وعقله علي كريمي· وقد جاء الشوط الأول خاليا من الخطورة والأهداف، ولم تكن هناك فرص حقيقية على المرمى من الجانبين، وان كانت السيطرة للعين لكن ذلك كان محصورا في وسط الملعب، وبينما اعتمد العين على اللعب النظامي ومحاولة شق دفاع الأهلي من الأطراف عن طريق عبدالله علي وشهاب في اليسار، والوهيبي في اليمين اعتمد الأهلى على ارسال الكرات الطويلة في عمق دفاعات العين الى الزيتوني وفيصل خليل، وقد يكون الأهلي اضطر الى اتباع ذلك الاسلوب في غياب كريمي بقدرته على الاختراق·
ولكن لا العين بمحاولاته النظامية نجح في تشكيل أي خطورة على المرمى ولا الأهلي بكراته العميقة نجح في خلق الفرص·
وكانت كل أحداث الشوط الأول تتلخص في ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لصالح الأهلي في الدقيقة (2) كرة لعبها سالم خميس الى حسن علي ابراهيم القادم من الخلف، حاول الوهيبي ابعاد الكرة فاتخذ الحكم قراره·· وهو صاحب القرار الوحيد وان كان كثيرون لا يشاركونه نفس الرأي بشأن اللعبة·
سالم خميس تصدى للعبة، ولعب الكرة برعونة، نجح حارس العين وليد سالم في قراءة ما يدور في عقل لاعب الأهلي وذهب في اتجاه الكرة وأبعدها ببراعة·
تغيير
في النصف الأول كان سبيت خاطر حسب التعليمات يكتفي بصناعة اللعب لكنه لا يساهم في الانطلاقات الهجومية لتأمين الدور الدفاعي، بينما كان رامي وشهاب ومعهما رأسي الحربة أديلسون ونصيب يشكلون الرباعي الهجومي ·
وفي النصف الثاني منح ماتشالا سبيت خاطر حرية الانطلاق ودعم الهجوم، بعد ان بدأ هلال سعيد يقوم بدور سبيت في تأمين الدفاعات بعد اشتراكه بديلا لرامي يسلم·
وقد سيطر العين على النصف الثاني سيطرة شبه تامة، ولعب لعبة جميلة وتحرك لاعبوه بمزيد من الوعي، وأصبحت التمريرات أكثر دقة·
وركز العين على الجبهة اليسرى بقيادة شهاب وعبد الله فشكلت كراتهما خطورة حقيقية على مرمى الأهلي وكان صعبا على بدر ياقوت ان يتحمل وحده عبء مواجهة شهاب وعبدالله·
في المقابل بقي الأهلي معتمدا على نفس الاسلوب، ولاحت له واحدة خطيرة في بداية الشوط من كرة سددها سالم خميس ثم الزيتوني وأبعدها مسري المتألق، وواحدة في نهاية الشوط حاول معها فيصل خليل لكن كرته مرت بجوار القائم البعيد·
أما العين فقد بدأت محاولاته بغزوة فردية لسبيت خاطر وذهبت كرته فوق العارضة الأهلاوية، ثم أشعل عبدالله علي وشهاب الجبهة اليسرى، وتعددت الكرات العرضية التي أبطل مفعولها محمد قاسم ليبرر الأهلي ومن خلفه الحارس علي سعيد، وجاء الهدف العيناوي الأول ترجمة حقيقية لمحاولات البنفسج وبكرة رائعة من الموهوب سبيت خاطر وتحرك خبير من أديلسون الذي استغل سرعته وانطلق خلف الدفاع الأهلاوي وتسلم كرة سبيت وسجل هدفا·
ثم عاد أديلسون ليسجل الهدف الثاني بكرة عرضية متقنة من عبد الله علي من اليسار بعد 70 دقيقة·
ورغم الهدفين فان اسلوب الأهلي لم يتغير، وبقي الفريق عاجزا عن تشكيل خطورة حقيقية للتعويض رغم ان الأهلي من خلال مدربه فوزي التعايشة اشرك أحمد شاه ليلعب خلف الزيتوني وفيصل خليل لزيادة الفاعلية الهجومية، وفي المقابل أخرج عبدالله شاه ولعب بثلاثة مدافعين فقط لكن الكرات الطويلة لم تخلق فرصا واضحة على المرمى العيناوي·
التعايشة واللياقة البدنية
وفي المؤتمر الصحفي عقب المباراة حرص التعايشة على عناق ماتشالا حيث التقى المدربان معا من قبل عندما كان ماتشالا يعمل في الإمارات، وحرص على تهنئته بالفوز·
وقال فوزي التعايشة ان فريقه أدى مباراة جيدة قياسا للأداء في المباريات السابقة، وقال انه كان هناك التزام من لاعبيه بالتعليمات وروح قتالية في التعامل مع كل كرة·
وقال ان سوء الحظ واجه فريقه خاصة في ضربة الجزاء التي أهدرها سالم خميس وضربة الرأس التي مرت فوق عارضة العين من رأس فيصل خليل·
وقال التعايشة انه لا يريد ان يقلل من فوز العين على الاطلاق، لكن الأهلي لا يستحق الخسارة، وعن غياب كريمي وتأثير غيابه على الأداء الأهلاوي قال فوزي التعايشة ان كريمي لاعب كبير وموهوب ويملك امكانيات كبيرة، لكن في النهاية ليس هناك فريق يتوقف على لاعب واحد لأن الكرة لعبة جماعية، وان اللاعبين أدوا المطلوب منهم·
وقال مدرب الأهلي اننا اذا كنا خسرنا المباراة والنقاط الثلاث فاننا كسبنا عودة الروح القتالية·
وعن انخفاض اللياقة البدنية لفريقه في النصف الثاني من المباراة قال التعايشة·· تحدثت في ذلك بعد مباراة الشارقة، وقلت انني لا أدري كيف ينهي فريق الدور الأول ولا تزال لياقته البدنية ضعيفة ولا أحب ان أخوض في ذلك الأمر كثيرا، لكن الروح القتالية للاعبين عوضت كثيرا هذا النقص في اللياقة البدنية·
وعن اعتماد لاعبيه على ارسال الكرات الطويلة طوال المباراة قال التعايشة انه في ظل ضعف اللياقة البدنية يكون الحديث عن التكتيك أمرا صعبا ولا معنى له·
وعاد التعايشة ليؤكد من جديد انه راض عن أداء لاعبيه وانهم أفضل كثيرا عن المباريات الماضية·
وعن أداء العين قال التعايشة ان البنفسج فريق كبير ونحن نحترمه لكننا لا نخشاه، وقد أدى الفريق مباراة طيبة واستحق الفوز ·
ماتشلا·· اديلسون ·· سانجو
ثم تحدث آلان ماتشالا المدير الفني لنادي العين وقال ان المباراة كانت صعبة، وان البعض اعتقد ان المباراة ستكون سهلة لأن الأهلي يلعب دون كريمي وهو أمر ليس صحيحا، وقال: حاولنا كثيرا في الشوط الأول، لكننا لم نلعب بشجاعة كافية في الهجوم، ولم يكن هناك دعم كامل من الأطراف للمهاجمين، وكان هناك بعض البطء في الأداء·
وقال: في النصف الثاني لعبنا بقدم سريعة، وكان هناك مساندة من لاعبي الوسط والأطراف للهجوم وسجلنا هدفين في غاية الأهمية لأنهما ضمنا لنا الفوز وتحقيق النقاط الثلاث·
وقال ماتشالا ان عبد الله علي كان نشيطا جدا وتحرك كثيرا وصنع الهدف الثاني بكرة عرضية جميلة·
وعن اديلسون قال·· لقد تحرك جيدا، وكان موجودا في المكان المناسب والوقت المناسب في انتظار الكرة فسجل مرتين، وأداؤه أفضل من مباراة الشارقةو وقلت من قبل انه يحتاج الى بعض الوقت·
وقال المدير الفني لنادي العين·· اننا الآن خلف الوحدة بثلاث نقاط وخلف الجزيرة بنقطتين ويلاحقنا النصر وهو فريق قوي وسنخوض معه مباراة مهمة جدا وقوية أيضا·
ولأن ماتشالا كان يدرب النصر من قبل فقد حرص على التأكيد انه ليس هناك اعداد خاص وقال انها تساوي ثلاث نقاط، وأريد ان أفوز لأواصل مسيرتي نحو المنافسة على البطولة، وكذلك لتعويض هزيمة الفريق من النصر في الدور الأول·
وأضاف·· انه دائما ليس هناك أي اعداد خاص وان مباراة النصر مهمة للعين مثل مباراتي الوحدة والجزيرة·
وعن سانجو قال ميلان ماتشالا انه كان بجانبه على الدكة، وكان من الصعب اتخاذ قرار باشراكه، هو الآن قد يكون جاهزا، وقد تمنيت ان أعطيه فرصة للعب في النصف الثاني، ولكن هذه المباراة ليست أهم مباراة، حيث سنواجه النصر، ثم الجزيرة في بطولة الكأس ثم بطولة اسيا، اننا نلعب مباراة كل خمسة أيام حاليا·· واعلم ان سانجو غائب منذ خمس اسابيع لكننا نحافظ عليه·
أديلسون أفضل لاعب في المباراة
بعد المباراة قام سعادة محمد خلفان الرميثي رئيس اللجنة التنفيذية بنادي العين بتسليم جائزة أحسن لاعب والمقدمة من مجلة الزعيم الى البرازيلي اديلسون الذي تم اختياره أفضل لاعب·
كما قام الرميثي بتسليم جائزة أحسن لاعب عن مباراة الشارقة الى وليد سالم والى شهاب أحمد أحسن لاعب عيناوي في مباراة الخليج·

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة