الاتحاد

الرياضي

«قلعة الملك».. 6 نجوم في 45 عاماً

العروبة بطل اللقب الأول (الاتحاد)

العروبة بطل اللقب الأول (الاتحاد)

علي معالي (الشارقة)

ما أحلى العودة بعد غياب
ما أجمل معانقة الألقاب عن جدارة
مسيرة أقل ما توصف بأنها رائعة وحافلة بالتحديات والمحطات الصعبة
نجاح منقطع النظير في عزف «السيمفونية السادسة» في الدوري
عاد «الملك» إلى مكانه الطبيعي، ليستعيد ذاكرة البطولات
لم يكن مقبولاً أن يبتعد أبناء «الإمارة الباسمة» عن «حصاد الذهب»، وهم من سطروا في السابق تاريخاً رائعاً على صعيد الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة
بعد غياب طويل عاد الشارقة من بعيد، ليستعيد هيبته، ولكن هذه المرة في النسخة السادسة بشكل وطريقة مختلفتين، أساسها التخطيط السليم مع مدرب مواطن له فكر متميز وإدارة محترفة، ليفرض «الملك» نفسه من البداية إلى النهاية، وحرصت على الوقوف بقوة خلف الفريق في كل المحطات، وتسخير كل الإمكانيات، برئاسة اللواء سالم عبيد الشامسي، رئيس مجلس إدارة النادي، ومعه كتيبة من الكفاءات العالية، وفي شركة الكرة هناك محسن مصبح «سوبر مان» الكرة الإماراتية.
والمكونات والأدوات مختلفة هذه المرة، سواء من إدارة ولاعبين وجهاز فني، ويكفي للدلالة على ذلك، أن أصحاب آخر فرحة لـ «الملك»، هم أصحاب فرحة اليوم أيضاً، وتحديداً محسن مصبح وعبدالعزيز العنبري، وحققا معاً آخر لقب، وهو كأس صاحب السمو رئيس الدولة، عام 2003، بوصفهما لاعبين رائعين، وتمضي الأيام والأعوام، ليأتي الثنائي في موقعين مختلفين، الأول رئيس لشركة كرة القدم بالنادي، والثاني مدرب للفريق لتبدأ الخطوات الأولى لاستعادة الأمجاد.
لم يكن يتوقع أحد أن يحافظ الفريق على مكانته في القمة منذ الجولة الأولى، وحتى التتويج بالدوري، وهو ما لم يحدث في مسيرة الفريق من قبل، حيث شهدت المرات الخمس السابقة محطات مختلفة، منها أن الفريق مثلاً يحسم اللقب في مباراة فاصلة، أو أنه يتوج بعد خسارة منافسه.
وفي الموسم الحالي والاستثنائي والقبض على النسخة السادسة، قطع الفريق العديد من المحطات الصعبة، إلا أنه بفضل براعة القائد العنبري، ودعم مجلس مصبح، ومن خلفهما كفاءة إدارة النادي مضى «قطار النحل» بمنتهى القوة والسرعة القصوى، حتى توقف في محطة التتويج، ويستعيد الفريق قوته، وتعيش «الإمارة الباسمة» أفراحاً غامرة غابت لمدة 23 عاماً.
ونستعرض تاريخ بطولات النادي الست، في مشوار ملكي رائع انطلق مع بداية الكرة في ملاعبنا، واستمر حتى عصر الاحتراف، وهناك الكثير من المفارقات الجميلة التي نعرج إليها في هذا الملف التاريخي المهم لكرة القدم داخل البيت البيضاوي الشرقاوي الكبير.
ونبدأ مشوار الفريق مع السطر الأول في الكرة الإماراتية، والذي كان يحمل بصمة «الملك»، تحت مسمى العروبة موسم 1973- 1974، في بطولة أقيمت من 3 مجموعات، وتأهل بطل كل منهما، لتحديد هوية البطل، وقاد الفريق وقتها المدرب المصري الراحل أحمد رفعت، وجاءت نتيجة «القمة الثلاثية» بفوز العروبة «الشارقة» على عمان، وتعادل الأهلي مع عمان، وفي المباراة الثالثة الفاصلة جاءت المواجهة بين العروبة والأهلي، وكان العروبة يحتاج إلى التعادل للتتويج، ولا بديل أمام الأهلي إلا الفوز، وأقيم اللقاء وسط حضور جمهور غفير، على استاد دبي الكبير، وانتهى بالتعادل السلبي، ليتوج العروبة «الشارقة» باللقب، برصيد 3 نقاط، مقابل نقطتين للأهلي، وحل عمان ثالثاً بـ «نقطة».

اقرأ أيضا

القبض على 23 من مشجعي برشلونة بسبب حوادث في إشبيلية