الاتحاد

الرياضي

أبطال بـ«القمة الفاصلة»

إبراهيم مير يحمل الدرع (الاتحاد)

إبراهيم مير يحمل الدرع (الاتحاد)

الشارقة (الاتحاد)

بعد 13 عاماً من اللقب الأول، عاد «الملك» ليظهر مجدداً في القائمة الذهبية»، حيث انتزع لقبه الثاني موسم 1986 - 1987، وجاء تتويج الشارقة في المباراة الأخيرة على حساب الوصل صاحب المركز الثاني بفارق نقطة عن «النحل» المتصدر بـ «28 نقطة»، وتحولت المباراة الأخيرة بالدوري إلى «فاصلة»، لأن نتيجتها تحدد هوية البطل، وأقيمت باستاد الشارقة، وتفوق صاحب الأرض 2 -1، وأحرز الهدفين حميد ثاني وعبدالعزيز محمد «عزوز»، فيما سجل زهير بخيت هدف «الإمبراطور».
والملاحظ أنه منذ انطلاقة الدوري عام 1973- 1974، توزعت الألقاب على 4 أندية، وهي الأهلي والعين، والوصل والنصر، بواقع ثلاثة لكل منها، ومن الصعب على أي فريق مزاحمة هذه الأندية، إلا أن «الملك» كما فعلها هذا الموسم، سبق أن اعتلى منصة التتويج موسم 1986-1987، وهي لحظات استثنائية بكل تأكيد في هذا التوقيت.
وأنهى الشارقة الدور الأول بـ «13 نقطة»، احتل بها المركز الثالث خلف العين والنصر، وفي الدور الثاني كشف «الملك» عن وجهه الآخر، وفاجأ الجميع بعروضه القوية، خاصة في الأمتار الأخيرة، وفاز على العين والخليج وأهلي الفجيرة، واتحاد كلباء على التوالي، وتصدر الشارقة الترتيب برصيد 30 نقطة، وحل الوصل وصيفاً «27 نقطة»، والعين ثالثاً «25 نقطة».

اقرأ أيضا

القبض على 23 من مشجعي برشلونة بسبب حوادث في إشبيلية