الاتحاد

الرياضي

«الأولمبي» يدشن مشاركته «الآسيوية» أمام سوريا في السيب اليوم

لاعبو منتخبنا الأولمبي يترقبون ضربة البداية للبطولة الآسيوية (الصور من المصدر)

لاعبو منتخبنا الأولمبي يترقبون ضربة البداية للبطولة الآسيوية (الصور من المصدر)

تنطلق اليوم بالعاصمة العُمانية مسقط، النسخة الأولى من مسابقة كأس آسيا تحت 22 عاماً، بمشاركة 16 منتخباً، وهي الإمارات، عُمان، العراق، سوريا، الأردن، إيران، الكويت، أوزبكستان، اليابان، أستراليا، كوريا الشمالية، كوريا الجنوبية، الصين، ماينيمار، السعودية واليمن.
ويدشن منتخبنا الوطني الأولمبي مشاركته في البطولة بلقاء نظيره السوري في الساعة الثامنة مساء على ملعب السيب، في المباراة الثانية، ضمن المجموعة الثانية، وتفتتح البطولة بلقاء كوريا الجنوبية والأردن في الساعة الخامسة مساءً على ملعب الشرطة، في افتتاح مباريات المجموعة الأولى، ويلتقي في المباراة الثانية، ضمن المجموعة ذاتها منتخب عُمان «المضيف» مع ميانمار على ملعب السلطان قابوس ببوشر، في حين تفتتح مباريات المجموعة الثانية، بلقاء كوريا الشمالية واليمن في الخامسة مساءً على ملعب السيب. وتعتبر نهائيات آسيا تحت 22 سنة ثاني بطولة على مستوى المنتخبات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الآسيوي، بعد نهائيات آسيا للرجال، حيث من المقرر أن تكون النسخة الثانية من البطولة عام 2015 بمثابة التصفيات الآسيوية لدورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو.
جاءت فكرة إقامة نهائيات كأس آسيا تحت 22 عاماً للمرة الأولى، من خلال مقترح اللجنة المنظمة لبطولات الفئات العمرية التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، خلال اجتماعها الذي عقد يوم 23 نوفمبر 2007 ، حيث هدفت إلى تعزيز برامج تطوير قطاع الشباب بالتوازي مع مشكلة قلة الأيام المخصصة لإقامة المباريات الدولية، وقررت لجنة المسابقات بالاتحاد القاري خلال اجتماعها يوم 28 يوليو 2008 ، تنظيم النسخة الأولى من البطولة عام 2013، قبل أن يتم إقرار إقامتها مطلع العام الحالي.
الظهور الأول لمنتخبنا
ستكون مواجهة اليوم لمنتخبنا الأولمبي أمام نظيره السوري، هي الظهور الرسمي الأول لـ «الأبيض»، تحت قيادة جهازه الفني الحالي الذي يقوده المدرب علي إبراهيم، وكان منتخبنا حجز مقعده في النهائيات في التصفيات التي جرت العام الماضي بمسقط أيضاً، تحت قيادة المدرب بدر صالح.
وحل «الأبيض» في المركز الثاني للمجموعة الأولى، التي ضمت منتخبات العراق وعُمان والهند ولبنان وتركمنستان، وجاء منتخبنا ثانياً بفارق الأهداف عن المنتخب العراقي، حيث جمع كل منتخب 11 نقطة، فيما حل المنتخب العُماني في المركز الثالث برصيد 10 نقاط، والهند رابعاً بسبع نقاط، ولبنان خامساً بثلاث نقاط، وتركمنستان في المركز الأخير دون رصيد من النقاط .
وأدى منتخبنا أمس تدريباته الأخيرة على الملعب الفرعي في مجمع السلطان قابوس تحت قيادة المدير الفني الوطني علي إبراهيم الذي تحدث إلى اللاعبين قبيل انطلاق الحصة التدريبية، وأشاد بالجهود التي بذلوها خلال الأيام الماضية من المعسكر.
وشارك في تدريبات الأمس جميع اللاعبين، وهم : فرج جمعة حسن وأحمد برمان علي وعبدالسلام محمد ومحمد سعيد بوسندة «العين»، نايف سالم محمد وسهيل سالم المنصوري وسالم سلطان «الوحدة»، أحمد محمد شامبيه وخالد إبراهيم سرواش «النصر»، خلفان مبارك الزري وسالم راشد عبيد وأحمد محمد الهاشمي وسيف خلفان المقبالي وأحمد ربيع سالم «الجزيرة»، درويش محمد درويش ووليد عنبر إسماعيل «الأهلي»، علي حسن سالمين «الوصل»، خالد حسين جامع «دبي»، نواف الشرقي عبدالله «بني ياس»، عبدالرحمن علي حسن وحسن حمزة علي «الشباب»، وعمر جمعة ويوسف سعيد جمعة ومحين خليفة «الشارقة».
وشهدت تدريبات الأمس حماساً ورغبة كبيرة من اللاعبين الذين تعاهدوا على تقديم كل ما لديهم من أجل الظفر بنقاط المباراة كاملة، وإسعاد أعضاء البعثة والجماهير الإماراتية.
بدوره جاء تأهل المنتخب السوري بعد أن حل ثانياً في ترتيب المجموعة الثانية في التصفيات برصيد 13 نقطة، وبفارق الأهداف عن السعودية المتصدر، وأكمل «الأحمر» السوري تحضيراته للنهائيات، من خلال تجمع داخلي في العاصمة السورية دمشق، خاض خلاله عدداً من التجارب المحلية، آخرها التعادل مع الوحدة «2-2»،
وتضم قائمة المنتخب السوري الذي يقوده المدرب الوطني أحمد الشعار 23 لاعباً، من بينهم المهاجم المحترف في الدوري العُماني مارديك ماردكيان.
طموح الفوز
من جانبه، أكد المدير الفني لمنتخبنا الأولمبي لكرة القدم علي إبراهيم أن مباراة اليوم أمام سوريا تعتبر في غاية الأهمية، كونها الأولى في النهائيات، مشيراً إلى أن الفريق يطمح لتحقيق الفوز، وانتزاع نقاط المباراة كاملة التي من شأنها أن تمنحنا دفعة معنوية كبيرة نحو المنافسة على انتزاع إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الثاني.
وأضاف علي إبراهيم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات في ستاد مجمع السلطان قابوس الرياضي، أن استعدادات المنتخب للنهائيات قصيرة جداً، ولمدة عشرة أيام فقط، من خلال إقامة معسكر في مسقط، وخوض مباراتين وديتين أمام الأردن ونادي السويق العُماني.
ولدى سؤاله عن سياسة اتحاد كرة القدم بالاعتماد على المدربين المواطنين للعمل مع المنتخبات الوطنية، قال: «نحن محظوظون جداً، بالدعم الكبير الذي نحظى فيه من المسؤولين عن الكرة الإماراتية الذين وفروا كل ما يلزم للمدرب المواطن الذي أثبت قدراته وقاد الكرة الإماراتية لتحقيق العديد من الإنجازات».
ووجه علي إبراهيم شكره للاتحاد العُماني لكرة القدم على حسن الضيافة، وتوفير كل ما يلزم لجميع المنتخبات متمنياً التوفيق لـ «الأبيض» في مشواره في هذه البطولة.

إطلاق الموقع الرسمي لـ «آسيوية 2015»
مسقط (الاتحاد)- أعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن ثقته في تنظيم مثالي لنهائيات كأس آسيا 2015 التي تقام في أستراليا، وذلك قبل عام واحد من انطلاق منافسات البطولة.
وتستضيف أستراليا أفضل 16 منتخباً وطنياً في قارة آسيا، من 9 إلى 31 يناير 2015، وذلك على خمسة ملاعب، علماً بأن ملبورن تستضيف المباراة الافتتاحية في حين تقام المباراة النهائية على ستاد أستراليا في سيدني.
واحتفالاً ببقاء عام واحد على انطلاق البطولة، فقد تم إطلاق الموقع الرسمي للبطولة www.afcasiancup.com، كما تم تنظيم مجموعة من الفعاليات للاحتفال بهذه المناسبة.
وقال الشيخ سلمان: لا شك في أنه مع اقتراب انطلاق نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، فإن الإثارة تتصاعد في أسرة كرة القدم الآسيوية.
وأضاف: تاريخ بطولة كأس آسيا حافل بالكثير من الإنجازات التي حققها رواد اللعبة في قارة آسيا، وذلك منذ النسخة الأولى عام 1956 .
وقال: لا نحتفل اليوم فقط بدخول المرحلة النهائية من الاستعدادات، ولكننا كذلك نحتفل بإطلاق الموقع الرسمي للبطولة، حيث سيتم توفير المعلومات كافة الخاصة بالبطولة، سواء التفاصيل الخاصة بالاستعدادات الجارية، أو المعلومات الخاصة بالأدوار النهائية، وأنا واثق أنه من خلال جهود الدولة المضيفة أستراليا، ومواهب لاعبينا المميزين والفرق، فإننا سنشهد بطولة على مستوى عالمي، حيث تضاهي أو تتفوق على جميع النسخ السابقة من البطولة.
في المقابل دعا انخي بوستيكوجلو مدرب منتخب «الكانجارو» كل الأستراليين، من أجل التضامن في الجهد الوطني مع بقاء عام واحد على انطلاق البطولة، كما دعا المدرب خلال الاحتفال ببقاء عام واحد على انطلاق منافسات البطولة، كل الأستراليين من أجل دعم منتخب بلادهم ودعم جهود البلاد لتقديم بطولة على مستوى عالمي.
وقال بوستيكوجلو: «السوكرووز» هو منتخب الشعب، وبطولة كأس آسيا هي بطولة الناس، هذه فرصة لأستراليا، من أجل التألق داخل وخارج الملعب.
وأضاف: نحن واحدة من أكثر الدول تنوعاً ثقافياً في العالم، ونستضيف للمرة الأولى 16 منتخباً يمثلون أكبر قارات العالم، ستقام كأس العالم في البرازيل، ثم بعد ستة أشهر نستضيف نهائيات كأس آسيا، حيث لم تشهد كرة القدم الأسترالية مثل هذه المتعة من قبل.
من جهته، أكد مايكل بارون المدير التنفيذي في اللجنة المحلية المنظمة أن بطولة كأس آسيا تعتبر أكبر بطولة لرياضة واحدة في قارة آسيا، وقال براون: في مثل هذا الوقت من العام المقبل سنكون في طور التجهيز من أجل خوض منتخب أستراليا للمباراة الافتتاحية في ملبورن، نريد الترحيب بحرارة بأفضل المنتخبات الآسيوية، وتقديم بطولة تحتفل بثقافة كرة القدم الغنية في آسيا.
وأضاف: سيكون صيف احتفالي لا ينسى، 32 مباراة على مدار 32 يوماً في خمس مدن مختلفة هي سيدني وملبورن وبريسبان وكانبيرا ونيوكاسل، نريد من كل الأستراليين بغض النظر عن ثقافتهم أن يتوحدوا من أجل كأس آسيا، وتقديم الترحيب الأسترالي التقليدي لكل الزوار.
وأقيم الاحتفال ببقاء عام واحد على انطلاق البطولة يوم الخميس في الميدان الفيدرالي بمدينة ملبورن الأسترالية احتفال بمناسبة بقاء عام واحد على انطلاق منافسات كأس آسيا 2015، وذلك بمشاركة لاعبين شباب يمثلون الدول التي تأهلت إلى البطولة.
كما شارك في الاحتفال إلى جانب المدرب بوستيكوجلو، اللاعب لوكاس نيل كبير سفراء البطولة، وقال نيل: إن إقامة هذه البطولة الكبيرة على أرضنا وأمام أسرنا وأصدقائنا يعتبر أمراِ رائعاً، يجب أن يكون هذا الأمر للتقدم إلى الأمام. ويتم عرض كأس آسيا في مدينة ملبورن، التي تستضيف المباراة الافتتاحية في كأس آسيا يوم 9 يناير 2015 إلى جانب ست مباريات أخرى من ضمنها الدور ربع النهائي، علماً بأن بقية المدن المضيفة هي سيدني وبريسبان وكانيرا ونيوكاسل،
وتعتبر بطولة كأس آسيا أكبر بطولة رياضية تقام في أستراليا، حيث تشتمل على 32 مباراة وتستمر 23 يوماً بمشاركة أفضل 16 منتخباً في آسيا.

منتخبنا بـ «الأبيض» في الدور الأول
مسقط (الاتحاد)- عقد صباح أمس في قاعة الاجتماعات في فندق إنتركونتيننتال وقائع الاجتماع الفني للمجموعتين الأولى والثانية في نهائيات كأس آسيا تحت 22 عاماً، بحضور أحمد الحبسي عضو مجلس إدارة الاتحاد العُماني لكرة القدم مدير اللجنة المحلية المنظمة للبطولة، ومسؤولي الاتحاد الآسيوي، بالإضافة إلى ممثلي المنتخبات المشاركة، حيث حضر عن جانب منتخبنا جمال بوهندي مدير المنتخب، وسالم النقبي المنسق الإعلامي، والدكتور خلدون الكلوب طبيب المنتخب.
وتم خلال الاجتماع استعراض لائحة البطولة ومراجعتها، واعتماد القائمة النهائية للمنتخبات، والتي اقتصرت على 23 لاعباً لكل منتخب، على أن يسمح بتغيير اللاعبين، قبل ست ساعات من انطلاق موعد المباراة، كما تم الاتفاق على ألوان قمصان المنتخبات في جميع مباريات الدور الأول، حيث تقرر أن يرتدي لاعبو منتخبنا «الأبيض» الكامل في المباريات الثلاث أمام سوريا واليمن وكوريا الشمالية.


عبدالله حسن في لجنة الدراسات الفنية
مسقط (الاتحاد)- اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبدالله حسن عبدالله مشرف مراكز التدريب والتطوير باتحاد كرة القدم عضواً، في لجنة الدراسات الفنية لنهائيات كأس آسيا تحت 22 سنة، ويأتي اختيار حسن نظراً للخبرة الكبيرة التي يمتلكها في هذا المجال، حيث سبق وأن تواجد في لجنة الدراسات الفنية لـ «خليجي 21» بمسقط ونهائيات كأس آسيا تحت 19 عاماً ومونديال الناشئين تحت 17 عاماً بالإمارات، بالإضافة إلى وجوده في المؤتمر الرابع والثلاثين لتحالف روابط المدربين الأوروبيين الذي عقد في مدينة أنطاليا التركية مؤخراً، وتضم اللجنة إلى جانب عبدالله حسن الفلبيني جوس كاربيو والكويتي بدر عبدالجليل.

حملة 60 دقيقة تنطلق في البطولة
مسقط (الاتحاد)- تنطلق حملة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي تحمل شعار «60 دقيقة»، من أجل زيادة وقت اللعب الفعلي في المباريات، اليوم في العاصمة العُمانية مسقط، من خلال بطولة آسيا تحت 22 عاماً، وترفع هذه الحملة شعار «60 دقيقة، لا تؤخر اللعب، العب»، وهي سيتم تطبيقها في جميع مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هذا العام، لتصل إلى ذروتها في بطولة كأس آسيا 2015 في أستراليا. وسيكون هناك العديد من البرامج والفعاليات التعليمية والترويجية خلال بطولة آسيا تحت 22 عاماً، وقال شين مانجيل مدير البطولة إن الاجتماع التنسيقي واجتماعات الحكام سوف تشتمل على جلسات تثقيفية خاصة بالحملة، من أجل تعريف المسؤولين والحكام بهذه المبادرة، لزيادة وقت اللعب الفعلي في المباريات.
كما أن جميع مباريات البطولة البالغ عددها 32 مباراة سوف تشتمل على رفع علم خاص بهذه الحملة خلال مراسم بدء اللقاء، وسيشارك اللاعبون في عرض شعار الحملة قبل المباراة، ويتضمن البرنامج في البطولة رفع علم حملة 60 دقيقة وشعارها في كل ملعب، وكذلك في المؤتمرات الصحفية.


حكيم: «أسود الرافدين» جاهز للقاء «الأخضرين»
هشام السلمان (بغداد) - قال حكيم شاكر مدرب «الأولمبي العراقي» إن المنتخب أكمل مرحلة التحضيرات، للمشاركة في بطولة آسيا للمنتخبات الأولمبية، بداية من لقاء السعودية غداً.
وأضاف «أن اللقاء التجريبي أمام الخور القطري الذي أقيم أمس الأول، وانتهى بالتعادل السلبي كان المحطة الأخيرة لمرحلة الإعداد التي تضمنت أيضاً اللعب مع الوكرة ومسيمير القطريين، في وقت تأكد غياب أحمد ياسين عن التشكيلة لرفض ناديه التفريط فيه.
وقال إن منتخب العراق ضم 22 لاعباً هم جلال حسن ومحمد حميد وصكر عجيل لحراسة المرمى، ووليد سالم ومحمد جبار رباط وأحمد إبراهيم وعلي فائز ومصطفى ناظم وعباس قاسم وعلي بهجت وضرغام إسماعيل وأحمد جبار ومهدي كامل وأمجد كلف وبشار رسن وسعد عبد الأمير وسيف سلمان وجواد كاظم وعلي قاسم ومهند عبد الرحيم وباسم علي ومروان حسين، فيما تغيب أحمد ياسين.

ضم سالم ومحين واستبعاد سالم

مسقط (الاتحاد)- استدعى الجهاز الفني لمنتخبنا الأولمبي لكرة القدم سالم سلطان لاعب فريق الوحدة ومحين خليفة لاعب الشارقة، إلى قائمة المنتخب المشارك في نهائيات كأس آسيا تحت 22 سنة التي تنطلق في مسقط اليوم، والتحق الثنائي سالم ومحين بالبعثة أمس، وشاركا في الحصة التدريبية الأخيرة.
وكان الجهاز الفني قرر استبعاد لاعب الجزيرة سالم علي، بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة المنتخب الودية الماضية أمام فريق السويق، حيث أثبت الفحص الطبي الذي أجراه اللاعب عن إصابة في العضلة الخلفية، والتي يحتاج على إثرها للراحة ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
وأعرب سالم علي عن حزنه لغيابه عن المنتخب في هذه البطولة، حيث كان يأمل أن يسجل مشاركته الثانية في البطولات الآسيوية، بعد المشاركة الأولى في نهائيات كأس آسيا تحت 19 عاماً التي أقيمت بالإمارات عام 2012، متمنياً لزملائه اللاعبين التوفيق في الظهور بمستوى متميز، والخروج بأفضل النتائج.

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات