الاتحاد

الرئيسية

قمة أبوظبي العالمية لطاقة المستقبل 2011 تحتفي بالبيئة

تشهد "القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011" عرض أحدث التقنيات والتطورات المعنية في مجال الطاقة والحفاظ على البيئة، وأوضحت شركة "ريد" للمعارض المنظمة للقمة "العالمية لطاقة المستقبل 2011" إن شركة "دي بي" لإستشاريي تغيير المناخ، ذراع الأبحاث والإستثمار في شؤون تغير المناخ، التابع لشركة "دويتشه" لإدارة الأصول ستعرض أول عداد كربوني حي، لقياس نسبة تكثف غازات الاحتباس الحراري في المناخ، لمراقبة سرعة ازدياد نسب هذه الغازات.

ويتمكن زوار القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام في "مركز أبوظبي الوطني للمعارض"، خلال الفترة ما بين 17 و20 يناير الجاري من مشاهدة العداد الكربوني في المعرض المتزامن مع القمة، حيث يعرض حجم غازات الاحتباس الحراري المعمرة في مناخ الأرض بمقياس الطن المتري، وعند تدشين العداد في 18 من يناير 2009 تم تقدير حجم غازات الاحتباس الحراري المعمرة في المناخ بـ65.3 مليار طن متري، ويزداد بمقدار ملياري طن متري في الشهر، أي ما يعادل 800 طن متري في الثانية.


وتستضيف القمة العالمية لطاقة المستقبل شركة "مصدر"، مبادرة أبوظبي المتعددة الأوجه، التي تهدف لتطوير تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، وتوظيفها واستخدامها تجاريا. وتضم القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 معرضا للطاقة العالمية المستقبلية والبيئة، والذي يتمحور حول الطاقة المتطورة والمتجددة، إضافة إلى تقنيات وحلول إدارة الهواء والمياه والمخلفات.

وأعلنت شركة "ريد" عن حجز كافة المساحات المخصصة للمعرض المصاحب للقمة، ويشهد المعرض المخصص للطاقة العالمية المستقبلية والبيئة الذي يقام على هامش القمة مشاركة شركات تمثل خمس دول تتواجد للمرة الأولى في الحدث، وهي السويد ولوكسمبرغ، والبرتغال سنغافورة وهنغاريا، إضافة إلى هونغ كونغ. وأكدت مشاركتها في الدورة الرابعة الحالية من القمة أكثر من 600 شركة ومؤسسة تعمل في مجالات الطاقة الشمسية والرياح وكفاءة الطاقة والوقود الأحيائي والحرارة الجوفية والطاقة الهيدروليكية إضافة إلى معالجة المياه وإدارة النفايات وتلوث الهواء. ويتمحور معرض طاقة المستقبل حول الطاقة المتطورة والمتجددة في حين يركز معرض البيئة على تقنيات وحلول إدارة الهواء والمياه والنفايات.

وتشهد القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 إقامة "قرية المشاريع" لأول مرة، وذلك بالتعاون مع إرنست أند يونغ وبلومبيرغ لتمويل الطاقة الجديدة، وتقام قرية المشاريع في قلب معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011، حيث توفر مكانا خاصا لمطوري المشاريع من الشركات الرائدة عالميا، وكذلك الشركات المبتدئة لعرض أحدث إبكاراتها ومناقشة الأبحاث والمشاريع المستقبلية مع الرواد العالميين من موفري الحلول المالية والتقنية في هذا السوق المتنامي.

اقرأ أيضا