الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي تفقد 248 نقطة في أسبوع

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق أبوظبي

أنهت سوق أبوظبي للأوراق المالية بالأمس أسبوعاً صعباً فقدت خلاله 248,71 نقطة كبدت مؤشرها انخفاضاً بنسبة 10,42% إثر بلوغها مستوى 2136,64 نقطة، والذي يعتبر أدنى قاع تسجله منذ عام ،2004 متجاوزة بذلك أدنى مستويات بلغتها في ديسمبر الماضي·
وكانت حصيلة تداولات أمس مكملة لسلسلة الانخفاضات التي سيطرت على طبيعة توجهات السوق منذ مطلع الأسبوع رغم تقليصها نسب التراجع التي بدت واضحة في جلسة تعاملات الأربعاء الماضية، حيث أغلق مؤشر السوق على انخفاض بنسبة 1,22%، في حين ارتفعت أحجام التداول لتناهز 200 مليون درهم·
وشهدت السوق خلال جلسة تداولاتها أمس تسجيل 14 سهماً قيعاناً سعرية جديدة تنوعت بين أسهم العقارات والبنوك·
وكان سهم شركة الدار العقارية على رأسها بانخفاضه إلى المستوى 2,37 درهم منخفضاً بالحد الأدنى قبل عودته ليغلق عند سعر 2,43 درهم، وتراجع سهم صروح العقارية إلى سعر 2,32 درهم وهو الأدنى منذ إدراجه في السوق وبالحد الأدنى أيضاً قبل عودته ليغلق على السعر المعدل عند 2,49 درهم، وسهم رأس الخيمة العقارية الذي بلغ سعر 43 فلساً وهو الأدنى في السوق بشكل عام·
وفي السياق ذاته، تراجع سهم بنك أبوظبي التجاري إلى أدنى سعر منذ أكثر من عام عند 1,33 درهم، وسهم بنك الاتحاد الوطني عند سعر 1,51 درهم، وسهم بنك الخليج الأول عند سعر 6,55 درهم، وبنك الشارقة إلى سعر 1,05 درهم·
كما تراجع سهم ''دار التمويل'' إلى سعر 4,10 درهم، رغم إعلان الشركة أمس الأول عن نمو في ربحيتها خلال العام الماضي بنسبة تجاوزت 20% واقتراح مجلس الإدارة توزيع أرباح نقدية بنسبة 50% من رأس المال على مساهمي الشركة·
من جانب آخر، عاد سهم أبوظبي الوطني إلى التوازن من جديد بعد تسجيله في الأول من أمس قاعاً سعرياً لم يعهده منذ عام 2004 ليغلق على تماسك نسبي قرب سعره المسجل أمس الأول عند سعر 7,06 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 0,14% مقارنة بسعره المسجل أمس الاول عند 7,05 درهم·
وواجهت سوق أبوظبي خلال الأسبوع الماضي ضغوطاً قوية مدفوعة بتوجهات المستثمرين إلى جني أرباح ارتفاعات مجموعة منتقاة من الأسهم، إلى جانب تأثر نفسيات المتعاملين بالتراجع المسجل في الأسواق المالية المجاورة والاقليمية والعالمية، عقب بدء الشركات المدرجة فيها بالإعلان عن انخفاض أرباحها ودخول بعضها في دوامة الخسائر نتيجة انعكاسات الأزمة المالية العالمية، ما رفع من وتيرة الخوف بين المستثمرين في الأسواق المحلية·
وأشار مراقبون إلى أن تراجع المؤشرات بتلك النسب الكبيرة لا يتناسب مع أحجام التداول الضعيفة التي تجاوز 200 مليون درهم بقليل في أحسن الأحوال يعود إلى طبيعة المستثمرين الذين يتداولون في الأسواق في الوقت الراهن باعتبارهم أفراداً مضاربين وليست سيولة المؤسسات التي قررت تجميد استثماراتها وعدم القيام بعمليات شراء في ظل ظروف التراجع الحاصلة·
وتبقى عناصر ضعف السوق في الوقت الحالي رهناً بعودة السيولة المالية إلى الأسواق، بحسب مراقبين·
وتشير القراءات في الوقت ذاته إلى عدم وجود محفزات حقيقية في السوق، فالشركات القيادية والتي تمتلك قاعدة واسعة من المساهمين لم تفصح عن نتائجها المالية للعام الماضي، وهو ما يعتبره البعض شرطاً من شروط إعادة الانتعاش للأسواق في حال تمكنت تلك الشركات من الإعلان عن نتائج إيجابية تعكس عدم تأثرها بالأزمة المالية العالمية·
وعلى الصعيد القطاعي، سيطر التراجع على أداء غالبية القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي باستثناء قطاعي البناء والصناعة اللذين ارتفعا بنسبة 0,87% و2,62% على التوالي·
في المقابل، تصدرت العقارات جميع القطاعات المتراجعة بنسبة 5,04% بإغلاقها عند المستوى 354,03 نقطة، وتلاه قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 3% حيث فقد 36,24 نقطة مسجلاً المستوى 1171,41 نقطة، وتلاه قطاع الاتصالات بنسبة تراجع بلغت 2,12% عائداً إلى المستوى 1651 نقطة·
كما تراجع قطاع البنوك بنسبة 0,78% إلى المستوى 2610,36 نقطة، وتراجع قطاعا الطاقة والتأمين بنفس النسبة، حيث بلغت 0,19% إلى المستويات 105 و3531 نقطة على التوالي·
مؤشر الإمارات يتراجع 0,64%

أبوظبي (الاتحاد) - انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداولات أمس بنسبة 0,64% ليغلق عند المستوى 2299,92 نقطة·
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 2,11 مليار درهم لتصل إلى 327,90 مليار درهم بتداول ما يقارب 310 ملايين سهم بقيمة إجمالية بلغت 430 مليون درهم من خلال 7,638 ألف صفقة·
من جانب آخر، تكبدت القيمة السوقية للأسهم المحلية في أسبوع خسائر بقيمة 36 مليار درهم، إلى جانب انخفاض للمؤشر العام بنسبة 9,92% مقارنة بالأسبوع الماضي·
وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0,47%، وتلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0,06%، وتلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاً بنسبة 0,13%، وتلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاً بنسبة 1,79%·
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 58 شركة من أصل 130 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 26 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 25 شركة·
وجاء سهم ''الدار العقارية'' في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 110 ملايين درهم موزعة على 44,52 مليون سهم من خلال 1,136 ألف صفقة، واحتل سهم ''أرابتك القابضة'' المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 69,31 مليون درهم موزعة على 62,56 مليون سهم من خلال 1,486 ألف صفقة·
وحقق سهم ''دار التكافل'' أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 1,15 درهم مرتفعاً بنسبة 10,58% من خلال تداول 170 ألف سهم بقيمة 190 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم ''أبوظبي لبناء السفن'' الذي ارتفع بنسبة 9,97% ليغلق عند المستوى 4,19 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 500 سهم بقيمة 2,095 ألف درهم·
وسجل سهم ''مصرف السلام - السودان'' أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 2,07 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 8,910 ألف سهم بقيمة 18,444 ألف درهم، وتلاه سهم ''ميثاق'' الذي انخفض بنسبة 9,73% ليغلق عند المستوى 3,34 درهم من خلال تداول 28,859 ألف سهم بقيمة 96,303 ألف درهم·
ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 9,89%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 6,83 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 25 شركة من أصل 130 شركة وبلغ عدد الشركات المتراجعة 56 شركة·
وتصدر مؤشر قطاع التأمين المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، محققاً نسبة تراجع عن نهاية العام الماضي بلغت 0,54% ليستقر عند المستوى 3,373 ألف نقطة، واحتل مؤشر الصناعات المركز الثاني بنسبة تراجع بلغت 3,92% ليستقر عند المستوى 370 نقطة، وتلاه مؤشر قطاع البنوك بنسبة تراجع بلغت 9,85% ليغلق عند المستوى 2,683 ألف نقطة، وتلاه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 12,99% ليغلق عند المستوى 1,765 ألف نقطة·

رغم إغلاقها على ارتفاع بنسبة 0,73%
سوق دبي تنهي أسبوعها دون مستوى 1500 نقطة

دبي (الاتحاد) - عكست سوق دبي في ختام تعاملاتها أمس اتجاهها الهابط الذي سيطر عليها منذ مطلع الأسبوع الحالي لتغلق على ارتفاع بنسبة 0,73% مكتسبة 10 نقاط في مؤشرها الذي استمر في التداول دون حاجز 1500 نقطة عند 1472,82 نقطة·
في المقابل، بلغت نسبة التراجع المسجلة في سوق دبي خلال الأسبوع الماضي 10,39% بالمقارنة مع مستويات الإغلاق المسجلة في الأسبوع الماضي عند 1643,65 نقطة حيث فقدت في خمس جلسات 170,83 نقطة·
وسيطر التذبذب بشكل واضح على حركة مؤشر السوق بالأمس ما دفع بـ15 سهماً إلى تسجيل قيعان سعرية جديدة لم تشهدها منذ إدراجها على قوائم التداول في السوق، بدعم من توجهات السيولة الضعيفة التي بلغت قيمتها نحو 233 مليون درهم·
وتحركت سوق دبي سلباً خلال الأسبوع الماضي بوتيرة تداول سلبية متأثرة بتراجع أسهم قيادية ونشطة تعتبر من الأسهم الثقيلة وذات تأثير ملموس في حركة مؤشر السوق، كان على رأسها سهم إعمار العقارية وأرابتك·
وواصل سهم إعمار العقارية لليوم الثاني على التوالي تداوله دون مستوى الدرهمين بعد اختراقه أمس الأول ولأول مرة منذ 50 شهراً، رغم محاولاته لاختراقه ارتفاعاً من جديد، إلا أنه لم يتمكن حيث أغلق على صعود نسبته 1,08% عند سعر 1,87 درهم رغم تسجيله خلال الجلسة سعر 1,99 درهم·
من جهته، واصل سهم أرابتك سلسلة التراجع القوية التي سيطرت على أدائه منذ مطلع العام الحالي ليغلق على تراجع جديد بنسبة 6,14% رغم تسجيله الحد الأدنى خلال الجلسة عند سعر 1,03 درهم وهو أقل سعر يصل إليه منذ الإدراج قبل عودته ليغلق عند 1,07 درهم·
وسجل سهم شعاع كابيتال تراجعاً كبيراً بنسبة 7,69% دفع به إلى ما دون قيمته الاسمية البالغة درهماً واحداً ليغلق عند 96 فلساً·
كما تراجع سهم الشركة الخليجية للاستثمارات العامة بنسبة 6,11% ليغلق عند سعر 3,38 درهم، وسهم الشركة الإسلامية العربية للتأمين ''سلامة'' عند سعر 56 فلساً وبنسبة تراجع بلغت 5,08%·
وبحسب نسب الارتفاع، تصدر سهم دار التكافل الأسهم الأكثر صعوداً بإغلاقه عند سعر 1,15 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 10,58%، وتلاه سهم العربية للطيران بإغلاقه عند سعر 84 فلساً وبنسبة ارتفاع بلغت 6,33%، وتلاه سهم شركة دبي الإسلامية للتامين وإعادة التامين بإغلاقه عند سعر 90 فلساً وبنسبة ارتفاع بلغت 5,88%، وتلاه سهم تكافل الامارات بإغلاقه عند سعر 94 فلساً وبنسبة ارتفاع بلغت 5,62%، وتلاه سهم بنك دبي الاسلامي بإغلاقه عند سعر 1,59 درهم بنسبة ارتفاع بلغت 5,30%·
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي بلغت قيمة مشتريات الأجانب من غير العرب نحو 18,39 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 40,30 مليون درهم·
وبلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب من غير الخليجيين نحو 72,26 مليون درهم، وبلغت قيمة مبيعاتهم نحو 69,07 مليون درهم· أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 13,91 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 8,86 مليون درهم خلال نفس الفترة·
وفي المحصلة، بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم نحو 104,56 مليون درهم لتشكل ما نسبته 44,76% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 118,23 مليون درهم لتشكل ما نسبته 50,61% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 13,68 مليون درهم كمحصلة بيع

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»