الاتحاد

الرئيسية

المعرض السنوي لـ"جمعية الإمارات للفنون التشكيلية" ينطلق الأربعاء

أعلنت جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، أن المعرض السنوي العام التاسع والعشرين للجمعية سينطلق في الفترة من الثاني عشر من الشهر الجاري، وحتى الخامس من فبراير المقبل، بمشاركة 34 فناناً من جنسيات مختلفة، من ضمنهم 12 فناناً من جامعة "فيلادلفيا" بالولايات المتحدة الأميركية، سيعرضون 75 عملاً فنياً متنوعاً ما بين أعمال الفيديو والأعمال التركيبة وأعمال الكولاج واللوحات المنفذة بالرسم والطباعة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الجمعية صباح أمس بالقسم الشرقي لمتحف الشارقة للفنون، شاركت فيه هند بن درويش أمينة متحف الشارقة للفن العربي المعاصر، وليلى جمعة راشد رئيسة الجمعية ومقيمة المعرض، وجو جيراندول، مدير برنامج الدراسات العليا للفنون بجامعة فيلادلفيا الأميركية.

ونوهت ليلى جمعة إلى أن المعرض سيشهد فعاليات رئيسية تتضمن محاضرة للفنان الإماراتي حسن شريف، إضافة إلى محاضرة يقدمها الفنان جو جيراندولا من جامعة فيلادلفيا، حيث تقام هذه المحاضرات بمتحف الشارقة للفنون، وأثنت مقيمة المعرض على الاحتضان والدعم المادي، الذي قدمته إدارة متاحف الشارقة، من أجل إنجاح وتفعيل الدور الفني والتثقيفي للمعرض.

بدورها قالت هند بن درويش "إن المعرض السنوي العام لجمعية التشكيليين يمثل باقة إبداعية تضيف أريجاً آخر لإمارة الشارقة، الإمارة التي اعتدنا على تنوع أنشطتها الفنية والثقافية حتى غدت سمة من سماتها الأصيلة"، وأضافت "ها نحن اليوم نستهل عامنا الجديد بالمعرض السنوي لجمعية التشكيليين، وهو خير استهلال وفاتحة طيبة لعام مليء بالعطاء، وتعميق سبل التواصل والتعاون مع مختلف المؤسسات الفنية والفنانين العاملين في هذا القطاع المهم".

وأشارت بن درويش إلى أن التعاون مع جمعية الإمارات للفنون التشكيلية كان له دور كبير في تأسيس وتفعيل وتطوير الفنون البصرية بمختلف تياراتها وأساليبها، حيث إن حدثا مثل المعرض السنوي العام للجمعية قادر على التعريف بالمنجز الإبداعي للفنانين المحليين والمقيمين وحتى القادمين من تيارات وثقافات أخرى.
وفي ختام كلمتها قالت بن درويش "من جهتنا في متحف الشارقة للفنون نعرب عن اعتزازنا بالتعاون مع الجمعية في إقامة معرضها السنوي، هذا المعرض الذي كان وما يزال يحمل قيمة كبيرة من خلال الأعمال التي يقدمها، ومن خلال حرصه على تقديم أفضل سوية فنية ممكنة، سواء من خلال طبيعة المشاركات أو تصميم المعرض، أو من خلال الغنى الفكري والبصري الذي يتضمنه المعرض".

أما الفنان الأميركي جو جيراندولا فقدم شكره لجمعية التشكيليين ولمجموعة متاحف الشارقة لاستضافة أعمال الفنانين الأميركيين، ونوه إلى أن الأعمال المقدمة تشارك للمرة الأولى في المنطقة العربية، وأشار جيراندولا إلى الدور التنسيقي للفنانين محمد كاظم وليلى جمعة في استقطاب هذه الأعمال من أجل عرضها على المهتمين والمتذوقين للفن في الإمارات، كما تحدث الفنان الأميركي عن طبيعة ونوعية الأعمال القادمة من جامعة فيلادلفيا والتي تراوحت بين أعمال الفيديو آرت والكولاج والأعمال التركيبية أو الإنشائية.

وفي نهاية المؤتمر قدمت إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية من خلال المدونة المخصصة للحدث بالغ تقديرها للدعم والاهتمام الكبيرين اللذين يوليهما صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لقطاع الفنون ولرعايته الدائمة لمسيرة "المعرض السنوي" الذي يشتمل على أعمال الفنانين المنضوين للجمعية ومجموعة أخرى من التجارب المستضافة والمميزة.
وأشارت كلمة الجمعية إلى أن المعرض السنوي ومنذ تأسيسه يقدم ويوثق لمراحل تطور الحركة التشكيلية بالإمارات، ونوهت إدارة الجمعية إلى عدم اختيار بعض الأعمال للمشاركة في المعرض لا يقلل من أهميتها ولا يعني أنها تفتقد للشروط الفنية القياسية، لأن معايير الاختيار تعتمد على رؤية المقيم العام للمعرض والتي تتماشى مع سياق التوجه الفني والطرح العام للمعرض في دورته الحالية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيسة المجلس الفيدرالي الإثيوبي