الاتحاد

منوعات

حمامات الشمس للبالغين فقط!

أيدت الحكومة البريطانية دعوة لمنع من هم أقل من 18 عاماً من اللجوء إلى حمامات الشمس لإكساب البشرة اللون البرونزي، لأن ذلك يزيد من خطر إصابتهم بسرطان الجلد.

وقال وزير الصحة البريطاني آندي برنهام في بيان أمس الأول “الدليل العلمي واضح.. حمامات الشمس تزيد خطر إصابتكم بسرطان الجلد.. حمامات الشمس أمر سهل للغاية بالنسبة للشبان وأنا مصمم على اتخاذ إجراءات لحمايتهم”. وينظر البرلمان البريطاني نهاية الشهر الحالي في قانون مقترح بشأن الحظر.
وقررت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في يوليو / تموز نقل حمامات إكساب البشرة اللون البرونزي بتعريضها للأشعة فوق البنفسجية إلى أعلى فئات مسببات الإصابة بالسرطان ووصفتها بأنها “مسرطنة للبشر” وذلك بعد بحث توصل إلى أنها قد تزيد من خطر نمو السرطان بنسبة 75 في المئة. وقالت الوكالة إن حمامات الشمس تكون خطرة بشكل خاص على الأطفال والمراهقين. ويوضح مؤيدو الدعوة لحظر حمامات الشمس أن سرطان الجلد هو الأكثر انتشاراً بين الشباب البريطانيين في الفئة العمرية بين 15 و34 عاماً وأنه يتسبب في وفاة أكثر من ألفي شخص سنوياً. ويتم تشخيص نحو 160 ألف حالة إصابة جديدة بالمرض سنوياً في العالم.
وعلى الرغم من أن سرطان الجلد يمكن الوقاية منه أو علاجه إذا اكتشف مبكراً فإن من النادر علاج المرضى الذين انتشر السرطان في أجسامهم. وهناك في دول وولايات أميركية صناعة لإكساب البشرة اللون البرونزي والتي تقدر بعدة مليارات من الدولارات وتمنع بعض الدول المراهقين من التعرض لحمامات الشمس أو تطلب موافقة ذويهم أو أطبائهم. ويحظر على الأطفال في أستراليا التعرض لحمامات الشمس كما يجب على العاملين في هذه الصناعة بث تحذيرات من أي مشاكل صحية قد يسفر عنها التعرض للأشعة فوق البنفسجية ومن بينها الإصابة بسرطان الجلد.
وكان تقرير لمركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة قد صدر بتفويض من الحكومة البريطانية ونشر أواخر العام الماضي، توصل إلى أن ستة في المئة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً في بريطانيا يلجأون إلى حمامات الشمس.

اقرأ أيضا

«حكايتي».. صراع الحب والثأر على «شاشة أبوظبي»